EN
  • تاريخ النشر: 20 أغسطس, 2009

قالت إنها تقضي معه أوقاتا جميلة باريس هيلتون تنفي شائعة خطوبتها لصديقها لاعب البسيبول

باريس أمضت مؤخرا إجازة بصحبة صديقها بجزيرة بفيجي

باريس أمضت مؤخرا إجازة بصحبة صديقها بجزيرة بفيجي

نفت فتاة المجتمع الثرية ووريثة سلسلة فنادق "هيلتون" العالمية، باريس هيلتون، شائعات خطوبتها لصديقها، نجم البيسبول دوج رينهاردت، بعد قضائهما عطلة رومانسية مؤخرا في جزيرة بورا بورا الفرنسية.

نفت فتاة المجتمع الثرية ووريثة سلسلة فنادق "هيلتون" العالمية، باريس هيلتون، شائعات خطوبتها لصديقها، نجم البيسبول دوج رينهاردت، بعد قضائهما عطلة رومانسية مؤخرا في جزيرة بورا بورا الفرنسية.

وكان دوج رينهاردت قد استأجر "جزيرة" من أجل باريس هيلتون سعيا لإعادة "المياه إلى مجاريها" معها.

وذكر تقرير إخباري أن دوج -23 عاما- يعامل هيلتون برقة وعذوبة منذ أن عادت المياه بينهما إلى مجاريها مؤخرا، كما أنه يغدق عليها بالمجوهرات الثمينة، ما أثار تكهنات حول خطوبتهما -بحسب وكالة الأنباء الألمانية (د ب أ).

إلا أن هيلتون -28 عاما- نفت ذلك تماما، وأصرّت على أن كل ما أثير حول خطوبتها إلى دوج، الذي لعب بطولة سلسلة حلقات تليفزيون الواقع "ذا هيلزمجرد رواية ملفقة من قبل وسائل الإعلام.

وقال المتحدث الإعلامي باسم هيلتون إن "شائعة خطوبة هيلتون لدوج رينهاردت غير دقيقة.. استمتع الاثنان بأوقات جميلة أثناء عطلتهما، وهما سعيدان معا.. إلا أن هذه الشائعة ملفقة، وما هذا إلا مثال آخر للمدوِّنين الذين يختلقون قصصا من محض خيالهم".

وكانت صحيفة "صن" البريطانية قد ذكرت أن العاشقين عادا لتوهما من رحلة رومانسية إلى جزيرة "واديجي" في فيجي، والتي تتسم بـ"الخصوصية والرومانسية".

وأشارت الصحيفة إلى أن ما نشره الحبيبان اللذان تصالحا مؤخرا بعد إعلان انفصالهما في يونيو/حزيران الماضي على صفحتهما الإلكترونية على موقع التواصل الاجتماعي الإلكتروني "تويتريشير إلى أنهما أعجبا بالجزيرة بشدة.

يذكر أن باريس هيلتون هي مغنية وممثلة وعارضة أمريكية، ووريثة فنادق هيلتون، عاشت طفولتها وريثة للسلاسل، ثم اشتهرت بعد عرضها الأفلام المثيرة.

بدأت شهرة باريس ترتفع في حوالي عام 2001، حيث قادتها شهرتها لأن تشترك في برنامج الحياة الواقعية (The Simple Life) من قناة Fox الأمريكية، والذي وصل الآن إلى موسمه الخامس.

وكممثلة، برزت باريس هيلتون في عددٍ من الأدوار الثانوية في بعض الأفلام، أبرزها فيلم الرعب The House Of Wax سنة 2005، وفي عام 2006، وقامت بنشر ألبومها الأول بعنوان Paris.

تعرضت باريس هيلتون لعددٍ من المشاكل مع القانون، كان آخرها في عام 2007؛ حيث حكم عليها بالسجن 45 يوما، ثم تم تخفيفها إلى 23 يوما فقط؛ حيث تم ضبطها وهي تقود سيارتها برخصة موقوفة.