EN
  • تاريخ النشر: 20 أبريل, 2009

طالبها بفيديو يؤكد صحة روايتها باباراتزي يتهم مادونا بالكذب في واقعة سقوطها من الحصان

مادونا تتهم البابارتزى بالمسؤولية عن سقوطها من فوق حصانها

مادونا تتهم البابارتزى بالمسؤولية عن سقوطها من فوق حصانها

اتهم مصور فضائح "باباراتزي" المغنية الأمريكية الشهيرة مادونا بالكذب فيما يتعلق برواية حادث سقوطها من فوق الحصان وإصابتها بجروح.

اتهم مصور فضائح "باباراتزي" المغنية الأمريكية الشهيرة مادونا بالكذب فيما يتعلق برواية حادث سقوطها من فوق الحصان وإصابتها بجروح.

ونقل موقع "تي إم زي" الإلكتروني المعني بأخبار المشاهير عن المصور -الذي لم يذكر اسمه- إنه كان المصور الوحيد المتواجد في المكان الذي كانت مادونا تمتطي فيه "صهوة جوادها" ونفى تماما أن يكون ساهم في إثارة ذعر الحصان.

وحول ما تردد عن أن مصوري الباباراتزي تدافعوا نحوها مما أثار ذعر الحصان الذي أسقط النجمة الشهيرة أثناء محاولتها النزول من فوق ظهره، قال: "لو كنت أنا مَن أثار وأفزع الحصان لكانت هناك لقطات للحظة السقوط".

ووقع الحادث في شبه جزيرة "لونج ايلاند" شمالي نيويورك خلال احتفالات أعياد الفصح الأخيرة.

ووفقا لمجلة "بيبول" فإن إصابات مادونا كانت طفيفة وقد غادرت المستشفى مساء اليوم نفسه ولكنها وضعت تحت الملاحظة الطبية.

وكانت مادونا قد سقطت من فوق الحصان وأصيبت بجروح طفيفة بعد أن انتاب الحصان الفزع من مصوري البابارتزاي في لونج أيلاند في نيويورك.

وقالت ليز روزينبرج المتحدثة باسم مادونا في بيان: إن مادونا (50 عاما) خرجت من المستشفى وهي تعاني من جروح وكدمات.

وأضاف البيان "أن الحادث وقع عندما فزع الحصان الذي كانت تركبه من مصوري المشاهير الذين قفزوا من بين الأشجار لالتقاط صور للمغنية التي كانت تزور أصدقاء لها في جزيرة إيسترن لونج أيلاند خلال مطلع هذا الأسبوع".

وأشار إلى أن مادونا ستجري فحوصات أخرى وستبقى تحت ملاحظة الأطباء، بحسب وكالة الأسوشيتدبرس.

من جانب آخر، تعرضت مادونا إلى حملة ضغوط قبل حفلها المرتقب في روسيا خلال شهر أغسطس/آب المقبل؛ حيث طالبها مسؤولون روس عن تنظيم الحفل بعدم القيام بأي سلوك ينم عن عدم احترام المقدسات الدينية.

وذكر منظمو الحفل الموسيقي -الذي ستحييه مادونا في سان بطرسبرغ- أن أكثر من 20 ألف بطاقة بيعت في اليوم الأول، الذي طرحت فيه للبيع.

ويتوقع أن يحضر الحفل أكثر من 50 ألف شخص في ساحة القصر؛ إحدى الساحات الرئيسة في سان بطرسبرغ، وستحيي مادونا -التي باعت حوالي 200 مليون ألبوم في العالم- هذا الحفل في إطار جولتها الغنائية "ستيكي آند سويت".

كانت ملكة البوب قد أثارت الغضب بسبب حفل لها قبل ثلاثة أعوام في موسكو، عندما ظهرت في مشهد يمثل صلبها في إحدى الحفلات، وأبدى الفاتيكان اعتراضه عليها بسبب استخدامها الصليب بشكل لا يليق بالرقص والغناء على المسرح.