EN
  • تاريخ النشر: 20 مايو, 2012

جيهان فاضل وسعيد صالح يقاطعانها انتخابات الرئاسة المصرية.. سمية الخشاب تدعم شفيق.. وداليا البحيري ترشح حمدين صباحي

فنانون

مواقف الفنانين تختلف بشأن المرشح الرئاسي المفضل

الشارع المصري ينتظر بفارغ الصبر انطلاق ماراثون الانتخابات الرئاسية يوم 23 مايو/أيار، وهي أول انتخابات بعد ثورة 25 يناير، ويختلف الفنانون المصريون فيما بينهم حول المرشح المفضل لديهم لتولي منصب الرئاسة، فسمية الخشاب وشذى ترى أن أحمد شفيق الأفضل، بينما داليا البحيري ترى حمدين صباحي هو الأنسب.

  • تاريخ النشر: 20 مايو, 2012

جيهان فاضل وسعيد صالح يقاطعانها انتخابات الرئاسة المصرية.. سمية الخشاب تدعم شفيق.. وداليا البحيري ترشح حمدين صباحي

(القاهرة ـ خالد فرج ـ mbc.net) يترقب الفنانون المصريون يوم الأربعاء 23 مايو/أيار الذي سيشهد إجراء أول انتخابات رئاسية عقب اندلاع ثورة 25 يناير التي أطاحت بالنظام السابق وعلى رأسه الرئيس المخلوع حسني مبارك.

 ويفاضل نجوم مصر بين عدد من المرشحين يأتي أبرزهم المرشح حمدين صباحي، والفريق أحمد شفيق رئيس وزراء مصر الأسبق، وعمرو موسى الأمين العام السابق لجامعة الدول العربية، د. عبد المنعم أبو الفتوح الأمين العام لاتحاد الأطباء العرب، د. محمد مرسي رئيس حزب الحرية والعدالة والذراع السياسي لجماعة الإخوان المسلمين.

في البداية أعلنت النجمة داليا البحيري عن استقرارها على المرشح حمدين صباحي لكي تدلي بصوتها له إذ قالت "أعجبت ببرنامجه الانتخابي الذي كلما تحدث عنه في أي لقاء تليفزيوني تزداد الثقة بداخلي في أن مصر بحاجة لرجل مثله يستطيع العبور بها إلى بر الأمان".

وكشفت النجمة سمية الخشاب عن اختيارها للفريق أحمد شفيق ليكون مرشحها في الانتخابات، حيث أشارت قائلة "اختياري وقع على الفريق أحمد شفيق، خاصة أنني أرى أن مصر تحتاج لرجل أفعال لا أقوال، وهو ما ينطبق على شفيق، والدليل أن شعار حملته الانتخابية -بحسب كلامها- كانت هذه الجملة، حيث إنها واثقة أن هذا الرجل سيستطيع إعادة الأمن والأمان لمصر، وهو ما تحتاجه البلد في هذه الفترة.

وأعلنت النجمة جيهان فاضل عن مقاطعتها للانتخابات، إذ قالت "قررت مقاطعة الانتخابات طالما ظل المجلس العسكري موجودا، وإن كنت من الممكن أن أغير موقفي خلال اليومين القادمين، ووقتها سيكون صوتي إما لحمدين صباحي أو خالد علي، خاصة أنني ارغب في وجود رئيس ثوري لمصر".

وشدد الفنان أحمد عيد أن اختياره للدكتور أبو الفتوح لن يتزحزح للحظة، إذ قال "هذا الرجل هو الأنسب لمصر بين جميع المرشحين؛ حيث إنني على علم يقيني بأن هذا الرجل سيكون عادلا في حال توليه الرئاسة، وهو ما جعلني أدعمه وأذهب إليه في مهرجان "مصر القوية" الذي أقيم منذ أيام بمركز شباب الجزيرة".

وأشار الفنان سعيد صالح إلى عدم مشاركته في تلك الانتخابات حيث قال "لن أشارك في تلك الانتخابات، خاصة أنه لم يسبق لي المشاركة في العملية الانتخابية من قبل حيث إنني أكره المنتخبين والمرشحين.

وأضاف ساخرا "أتمنى من المسئولين عدم إصدار حكم بإعدامي في حال عدم مشاركتي للانتخابات".

وأكد الفنان طلعت زكريا أن صوته سيكون للفريق أحمد شفيق حيث قال "الفريق شفيق من وجهة نظري لم يأخذ فرصته كرئيس لمجلس الوزراء في عهد الرئيس السابق مبارك بعد قضائه لمدة لم تتجاوز حاجز الخمسة عشر يوما، كما أن هذا الرجل تعرض لظلم شديد بعد أن اتهمه الكثيرون أنه من الفلول، وهو ما أعتبره افتراء على شخص هذا الرجل لأنه لا يعقل من وجهة نظري أن أي شخص عمل مع النظام السابق يعد فاسدا".

وأعلنت الفنانة رانيا محمود ياسين أنها استقرت على إعطاء صوتها لحمدين صباحي إذ قالت "كنت قد اتخذت قرارا بداخلي ألا أشارك في هذه الانتخابات بعدما لم أجد أي مرشحا يقول كلاما مفيدا، ولكن حينما استمعت بتركيز لحمدين صباحي وجدته رجلا مناسبا لمصر في هذه المرحلة، وخاصة حينما قال إنه في حال فوزه بالرئاسة فستكون أمهات الشهداء معه أثناء دخوله القصر الجمهوري، وهو الأمر الذي أشعرني بتذكر هذا الرجل للشهداء في كل لحظة، لذا اخترته ليكون مرشحي".

وتفاضل الفنانة نسرين إمام بين كل من الفريق أحمد شفيق والسيد عمرو موسى، وإن كان ترشيحها لشفيق هو الأقرب لها حتى هذه اللحظة، حيث قالت "شفيق وموسى أراهما الأنسب لمصر خلال المرحلة المقبلة، وإن كان للفريق شفيق الأولوية في اختياري".

وأضافت "لا أنظر أثناء اختياري بأن المرشح كان "فلول" أو ما شابه ذلك، حيث لو تحدثنا عن عمرو موسى مثلا فسنجده شخصا عاش وسط المصريين أيّا كانوا فقراء أو أغنياء، كما جلس على "طبلية" الفقراء وأكل وشرب معهم، وبالتالي فهو يستحق أن يكون رئيس مصر القادم نظرا لعلمه بكل المشاكل التي تعاني منها هذه البلد، ونفس الأمر بالنسبة للفريق شفيق، ولذلك فاختياري سيكون لشخص منهما.

وأكدت المطربة شذى أنها ستعطي صوتها للفريق أحمد شفيق حيث أكدت قائلة "صوتي للفريق أحمد شفيق الذي أعجبت ببرنامجه الانتخابي وأحاديثه اللبقة في البرامج التليفزيونية، وإن كنت أريد التشديد على أنه في حال عدم فوزه وفوز رئيس آخر فسأحترم وقتها رأي الأغلبية من منطلق رغبتنا في الديمقراطية التي تتطلب منا احترام جميع الآراء وهو ما أتمنى حدوثه في الانتخابات المقبلة".