EN
  • تاريخ النشر: 05 أغسطس, 2009

محامي سوزان تميم يتوقع الحكم ببراءته النيابة المصرية تطالب النقض بتأييد إعدام طلعت مصطفى

هشام طلعت ينتظر الحكم النهائي في قضية قتل سوزان تميم

هشام طلعت ينتظر الحكم النهائي في قضية قتل سوزان تميم

سلمت‮ ‬النيابة العامة المصرية ملف قضية رجل الأعمال المصري هشام طلعت مصطفى، الصادر فيها حكم بإعدامه وضابط الشرطة السابق محسن السكري -المتهمين بقتل المطربة اللبنانية سوزان تميم- إلى محكمة النقض، طبقا للقانون تمهيدا لتحديد جلسة لنظر القضية.

سلمت‮ ‬النيابة العامة المصرية ملف قضية رجل الأعمال المصري هشام طلعت مصطفى، الصادر فيها حكم بإعدامه وضابط الشرطة السابق محسن السكري -المتهمين بقتل المطربة اللبنانية سوزان تميم- إلى محكمة النقض، طبقا للقانون تمهيدا لتحديد جلسة لنظر القضية.

في الوقت الذي توقع فيه كمال يونس -محامي الفنانة الراحلة سوزان تميم والمدعي بالحق المدني- أن يحصل طلعت مصطفى والسكري على البراءة من محكمة النقض.

وطلبت النيابة -في مذكرتها- تأييد حكم الإعدام الصادر في القضية. وقالت إن محكمة الجنايات أعطت الدفاع والمتهمين جميع حقوقهم أثناء جلسات الجنايات‮، وذلك بحسب صحيفة "الأخبار" المصرية الخميس الـ6 أغسطس/آب.

من جانبها، أكدت هيئة الدفاع عن المتهمين أنها ما زالت تدرس حيثيات الحكم الصادر من محكمة الجنايات، تمهيدا لتحديد أسباب الطعن، وقال أعضاء الدفاع إنهم سيتقدمون بمذكراتهم إلى محكمة النقض خلال أيام‮. ‬ويتيح القانون للدفاع تقديم مذكرات الطعن خلال ‮30 ‬يوما من صدور الحيثيات‮.‬

وكانت تقارير صحفية نقلت عن مصدر أمني مصري نفيه ما تردد مؤخرًا عن تورط ضابط شرطة برتبة لواء، ويعمل مساعدًا أولَ لوزير الداخلية، في تهريب رجل الأعمال هشام طلعت من داخل محبسه بسجن طرة، مقابل مبلغ مالي كبير.

وقال المصدر: إن هذه المعلومات ليس لها أساس من الصحة، وإن كلًّا من محسن السكري المتهم الأول، والملياردير المصري، يخضعان لإجراءات أمنية مشددة، وذلك بحسب صحيفة "المدينة" السعودية.

وكانت وسائل إعلامية قد أشارت مؤخرًا إلى تورط لواء شرطة في محاولة تهريب طلعت من السجن، وأن هناك تسجيلات بالصوت والصورة ملتقطة من داخل قاعة المقابلات بالسجن خلال الأسبوعين الماضيين، سجلت 4 لقاءات تمت بين طلعت ولواء الشرطة، وهو يتفق معه على تهريبه.

من جانبه، أوضح بهاء الدين أبو شقة -محامي هشام طلعت مصطفى- أن موعد إعادة محاكمة طلعت أمام محكمة النقض لم يتحدد بعد، وقال إنه تلقى توكيلا رسميّا من هشام طلعت مصطفى، من محبسه، لتولي المرحلة المقبلة من درجات التقاضي أمام النقض.

وأشار إلى أنه شرع بالفعل في الإطلاع على أوراق الدعوى ومستنداتها، ومحاضر الجلسات الرسمية، والتقارير الطبية والاستشارية فيها، والسابق تقديمها، سواء من دفاع هشام أو من النيابة العامة.

وشدد محامي مصطفى الجديد على أن هيئة المحكمة التي أصدرت الحكم معروف عنها البراعة الفائقة في أحكامها، الأمر الذي يتطلب معه التركيز التام، مؤكدا أن المرحلة المقبلة تحتاج إلى عمل جاد يتكاتف فيه جميع محاميّ الدفاع.

أما كمال يونس -محامي الفنانة الراحلة سوزان تميم والمدعي بالحق المدني- فقال: إن الطعن بالنقض سوف يُقبل، متوقعا حدوث مفاجآت وظهور أدلة جديدة في القضية في محكمة النقض.

وقال: إن السكري ومصطفى قد يحصلان على البراءة، وأن حكم الإعدام لن يصدر مرة ثانية؛ لأنه أمر غير وارد على الإطلاق، مشيرا إلى أن هذا ليس تعليقا على الحكم، بل هو وجهة نظر حول الأحكام الجنائية عموما، متوقعًا أن تشهد محكمة النقض مفاجآت جديدة.