EN
  • تاريخ النشر: 07 أبريل, 2009

50 عاما من الإبداع الفني الموت يُنهي معاناة المسرحي العراقي قاسم محمد

قاسم محمد (يمين) أثناء تسلمه جائزةً عن أعماله المسرحية

قاسم محمد (يمين) أثناء تسلمه جائزةً عن أعماله المسرحية

تُوفي المخرج المسرحي العراقي قاسم محمد عن عمر ناهز الخامسة والسبعين مساء الاثنين إثر مرض عضال ألم به منذ أكثر من عام.

تُوفي المخرج المسرحي العراقي قاسم محمد عن عمر ناهز الخامسة والسبعين مساء الاثنين إثر مرض عضال ألم به منذ أكثر من عام.

وقال نقيب الفنانين حسين البصري لوكالة فرانس برس، إن "المخرج قاسم محمد فارق الحياة مساء الاثنين في مدينة الشارقة الإماراتية".

وأمضى المبدع الراحل أكثر من 50 عاما فوق خشبة المسرح، وقدّم نحو 100 عمل مسرحي منذ أن بدأ رحلته المسرحية في بغداد مؤلفا ومخرجا ومعلما لفنون المسرح.

ولد الفنان في بغداد في 1934، وأكمل دراسته في معهد الفنون الجميلة عام 1962، وحصل من معهد الدولة في موسكو على شهادة الدبلوم في الفنون المسرحية عام 1968.

وكان قد انتمى إلى فرقة المسرح الحديث عام 1960، ثم أصبح من الأعضاء المؤسسين في فرقة "المسرح الفني الحديث" وذلك عند إعادة تأسيس الفرقة في عام 1968.

ثم أرسى إبداعه المسرحي في العديد من البلدان العربية مع طلبة وفنانين من أهل المسرح، وكانت محطته الأخيرة في دولة الإمارات العربية المتحدة التي ترك فيها بصمته الإنسانية حين قدِم إلى الشارقة في عام 1997 بدعوة من فرقة مسرح الشارقة الوطني للعمل معها، ثم عمل خبيرا في قسم المسرح بدائرة الثقافة والإعلام بالشارقة.

وإلى جانب عمله في الدائرة، أخرج مسرحية "عودة هولاكو" ومسرحية "القضيةو"الواقع صورة طبق الأصل".

كما قدم العديد من النصوص المسرحية، ومنها "حظوظ حنظلة الحنظليالحائز جائزةَ أفضل عمل إخراجي في مهرجان "أيام الشارقة المسرحية".

وفاز بجائزة "الفنان العربي المتميز" في المهرجان نفسه، وشارك في تدريب كوادر وطنية بمعهد الشارقة للفنون المسرحية، وله الكثير من الأعمال المسرحية منها: "النخلة والجيران"، "الخان" "كان يا ماكان"، "بغداد الأزل بين الجد والهزل"، "أضواء على حياة يومية"، "طال حزني وسروري في مقامات الحريري"، "رسالة الطير"، "الباب"، "العودة"، "آباء للبيع أو الإيجار".