EN
  • تاريخ النشر: 26 سبتمبر, 2009

الأمن اللبناني أكد تشابه اسم القتيل معه المغني سيمون حدشيتي يكذب نبأ مقتله بإطلاق نار في بيروت

سيمون حدشيتي نفى شائعة وفاته في اشتباك مع مسلحين

سيمون حدشيتي نفى شائعة وفاته في اشتباك مع مسلحين

نفى الفنان اللبناني سيمون حدشيتي الأنباء التي ترددت حول مقتله، إثر إطلاق مجهولين النار على سيارته في منطقة أدونيس في بيروت.

نفى الفنان اللبناني سيمون حدشيتي الأنباء التي ترددت حول مقتله، إثر إطلاق مجهولين النار على سيارته في منطقة أدونيس في بيروت.

وقال سيمون -في تصريحات خاصة لمراسلة mbc.net- إن تطابق اسم القتيل معه هو السبب في رواج هذه الشائعة. وأضاف "أنا سيمون حدشيتي لا زالت حيا أرزق ولم أمت".

في الوقت نفسه، أكدت مصادر أمنية لبنانية لمراسلتنا- أن الشخص الذي قتل في حادث أودنيس هو مواطن عادي، وليس الفنان اللبناني، وأن الأمر لا يتعدى تشابه أسماء.

وقد اتصل المعجبون بسيمون حدشيتي للاطمئنان عليه، بعد أن انتشرت الشائعة على مواقع الإنترنت.

كانت وسائل إعلام عربية قد ذكرت أن اشتباكا وقع بين مجهولين وسيمون حدشيتي تطور إلى إطلاق نار، وأدى إلى إصابته بجروح بالغة، تسببت في وفاته، وتبين لاحقا أن القتيل ليس هو الفنان اللبناني المعروف.

يذكر أن سيمون حدشيتي فنان لبناني معروف، وله عديد من الأغاني الشهيرة؛ مثل "بكير" و"دجايي لعندك".