EN
  • تاريخ النشر: 21 ديسمبر, 2011

قالت إن حياة الفنانات تنتهي بالانتحار المغربية إيمان شاكر: فكرت في الاعتزال.. والفن لا يليق بالمسلمات

الفنانة المغربية إيمان شاكر

إيمان شاكر لم تجد السعادة الحقيقية في الفن

الفنانة المغربية إيمان شاكر تكشف دوافع دعتها إلى التفكير في الاعتزال؛ منها أن الفن لا يليق بالمرأة والفتاة المسلمة، وأنها لم تجد السعادة الحقيقية في التمثيل.

(مروة عبد الفضيل - mbc.net) أعلنت الفنانة المغربية إيمان شاكر، أنها تفكر جديًّا في اعتزال التمثيل؛ لأن الفن -حسب رأيها- لا يليق بالمسلمة، لكنها لم تعلن موقفها من ارتداء الحجاب.

وفيما أكدت أنها لم تشعر بالسعادة في الفن، وأن السعادة الحقيقية ليست سوى في رضا الله؛ أشارت إلى أن حياة كثير من الفنانات تنتهي بالانتحار.

وأعربت الفنانة المغربية إيمان شاكر، في تصريحات لـmbc.net، عن تفكيرها جديًّا في اعتزال الوسط الفني، مشيرةً إلى أن السبب يعود -في وجهة نظرها- إلى أن مهنة التمثيل لا تليق بالمرأة العربية عامةً، ولا بالمسلمة خاصةً.

وأضافت: "كما أن الفتاة التي تريد الحفاظ على سمعتها ومكانتها الاجتماعية، لا يجب أن تمتهن الفن؛ لما في هذا الوسط من مشكلات تتعرض لها الفتيات".

وعن سبب تفكيرها بهذا النهج، قالت إيمان إنها اطلعت ودرست كثيرًا حياة معظم الفنانات اللاتي رحلن وكثير من الموجودات حتى الآن، فاكتشفت أن حياتهن جميعًا إما أن تنتهيَ بالندم وعدم تكوين أسرة وأبناء، أو بالانتحار.

لكنها قالت: "يُستثنَى من ذلك من تاب الله عليها وعادت إلى ربها؛ لكون الدور الحقيقي للمرأة هو تربية أجيال تلبي أهداف بلادها مستقبلاًوكما قال أمير الشعراء أحمد شوقي: "الأم مدرسة إذا أعددتها .. أعددت شعبًا طيب الأعراق".

وعن رأيها في نظرة المجتمع عامةً إلى الفن والتمثيل، قالت إيمان شاكر إن الكل ينظر إلى هذه المهنة على أنها ضد التقاليد والأعراف والدين، وإنها في النهاية لم تجد سعادتها حتى الآن في الفن، وإن السعادة الحقيقية هي في رضا الله سبحانه تعالى.