EN
  • تاريخ النشر: 27 فبراير, 2012

إثر تدهور حالته الصحية المخرج رأفت الميهي يرقد بالعناية المركزة بانتظار جراحة قلب

المخرج الكبير رأفت المهي

المخرج الكبير رأفت المهي

يرقد المخرج والسيناريست المصري رأفت الميهي حاليًّا في غرفة العناية المركزة بأحد مستشفيات القاهرة، إثر تدهور حالته الصحية مؤخرًا عقب إجرائه لعملية جراحية في القلب.

  • تاريخ النشر: 27 فبراير, 2012

إثر تدهور حالته الصحية المخرج رأفت الميهي يرقد بالعناية المركزة بانتظار جراحة قلب

 يرقد المخرج والسيناريست المصري رأفت الميهي حاليًّا في غرفة العناية المركزة بأحد مستشفيات القاهرة، إثر تدهور حالته الصحية مؤخرًا عقب إجرائه لعملية جراحية في القلب.

وقال نقيب المهن السينمائية "مسعد فودة" -في تصريح خاص لـmbc.net- إن المخرج  الكبير أجرى عملية جراحية في القلب ويستعد لإجراء عملية أخرى خلال ساعات، وهو متواجد الآن في غرفة العناية المركزة في مستشفى قصر العيني بالقاهرة.

وأضاف فودة أن النقابة الآن تعمل على قدم وساق لمتابعة الحالة الصحية للمخرج الكبير، والوقوف إلى جانب أسرته، فرأفت الميهي أحد أعلام السينما في مصر، وأعضاء مجلس النقابة في حالة تواصل مع المستشفى من جانب والأسرة من جانب آخر.

وأشار فودة إلى أن حالة الميهي الصحية سيئة، وتمنى له الشفاء العاجل.

يُذكر أن المخرج والسيناريست رأفت الميهي ولد عام 1940م، وأحد الذين قدموا أفلام واقعية للسينما المصرية، وقدم أفلامًا رائعة للسينما المصرية؛ مثل "جفت الأمطار" و"غروب وشروق" و"على من نطلق الرصاص" و"الهارب" و"شيء في صدري".

بعدها اتجه للإخراج، فقدم رائعته "الأفوكاتو" مع عادل إمام عام 1983م، و"للحب قصة أخيرة" مع يحيى الفخراني عام 1986م، وأنشأ رأفت الميهي أكاديمية تحمل اسمه لتدريس السينما.