EN
  • تاريخ النشر: 25 سبتمبر, 2011

قالت إنها كانت فجة وبدأت تتعلم الدبلوماسية اللبنانية ندى فاضل تعترف: أخطأت بهجومي على هيفاء وهبي

اللبنانية ندى فاضل اعتذرت لهيفاء عن هجومها عليها

اللبنانية ندى فاضل اعتذرت لهيفاء عن هجومها عليها

قالت الإعلاميةاللبنانية ندى فاضل أنها أخطأت عندما قست على هيفاء وهبي في النقد ، بينما اعترفت أن هيفاء قد نجحت سواء شئنا أم أبينا ، وأكدت أنه لو تعرض لها أحد بنقد مماثل كانت ستشعر بالضيق والغضب

اعترفت الإعلامية اللبنانية ندى فاضل بأنها كانت قاسية في نقدها على الآخرين، ولفتت إلى أنها أخطأت حينما هاجمت الفنانة هيفاء وهبي.
وقالت فاضل، في تصريح خاص لـmbc.net، "أنا كنت فجة في السابق، وبدأت أتعلم بعضًا من الدبلوماسية، فكل إنسان يعمل في الحقل الفني أو الإعلامي يرى نفسه الأفضل، وهكذا يراه جمهوره، وأخطأت حينما هاجمت بعض الزملاء".
وأضافت: "أخطأت حينما هاجمت هيفاء وهبيمشيرة إلى أن وهبي نجحت فيما تقدمه، سواء شئنا أم أبينا. وقالت لو أن أحدًا انتقدني باللهجة نفسها كنت سأغضب بطبيعة الحال".
في السياق عينه، نفت ندى أن يكون هجومها على هيفاء ورائه تحريض من أحد ،ولفتت إلى أنه رغم حالة الجدل حولها وهجوم البعض عليها إلا أن هذا لم يمنع جمهورها من الالتفاف؛ حيث وصل عدد المعجبين على صفحتها على "الفيس بوك" لـ56 ألف شخص، و11 ألف على "تويتر".
 ولفتت ندى إلى أن تقديم برنامج في قناة لبنانية يختلف كثيرًا عن تقديم برنامج في دولة خليجية كالكويت، وذلك لأن سقف الحرية في لبنان أعلى بكثير بفعل عوامل ثقافية وتقاليد تحكم البلدين.
وفي حين عرفت المذيعة اللبنانية نفسها بأنها خلطة عربية وتنتمي إلى الوطن العربي بشكل عام، أشارت إلا أن في الوقت الجاري ولاءها للكويت لأنها البلد التي تعيش فيه وتتشرف بذلك، وقالت "اعتبروني كويتية".
وعن وضعها الاجتماعي حاليًا، علقت ندى ضاحكة "أنا منفصلة وأنتظر نصيبي. خيار الزواج ليس مزحة أو لعبة ولست مستعدة لأي فشل في الزواج مرة أخرى".
وتابعت "لا أحتاج إلى أحد بجانبي، فبعض الناس كالطيور عندما يأخذون ما يريدون يهاجرون، ومن خلال تجربتي مكثت أربعة شهور في البيت لم يسأل فيها أحد علي لأنني ليس لدي برنامج، لذا الوقوف بجانبي شرف لا أرى أحد يستحقه، وأكثر عيوبي الطيبة الشديدة لأنها تعود علي بالمذلة وأدعو الناس إلى عدم الطيبة مع الآخري،ن وأن يضعوا حدودًا واضحة وصارمة بينهم وبين الناس، لأن الزمن تغير والناس أيضًا تغيروا".