EN
  • تاريخ النشر: 22 أكتوبر, 2010

شائعة وفاته انتشرت عبر "البلاك بيري" الكويتي محمد الويس: قلبي لا يزال ينبض.. ومروجو الشائعات مرضى نفسيون

فوجئ الفنان والإعلامي الكويتي محمد الويس أثناء خروجه مساء الخميس 21 أكتوبر/تشرين الأول من المستشفى حيث كان يتلقى العلاج بعد إصابته بحادث سيارة قبل 3 شهور؛ بانتشار شائعة وفاته داخل الوسط الفني الكويتي عبر خدمة "البلاك بيري" التي تجد رواجا في البلاد.

  • تاريخ النشر: 22 أكتوبر, 2010

شائعة وفاته انتشرت عبر "البلاك بيري" الكويتي محمد الويس: قلبي لا يزال ينبض.. ومروجو الشائعات مرضى نفسيون

فوجئ الفنان والإعلامي الكويتي محمد الويس أثناء خروجه مساء الخميس 21 أكتوبر/تشرين الأول من المستشفى حيث كان يتلقى العلاج بعد إصابته بحادث سيارة قبل 3 شهور؛ بانتشار شائعة وفاته داخل الوسط الفني الكويتي عبر خدمة "البلاك بيري" التي تجد رواجا في البلاد.

ووصف الويس الذي اشتُهر بتقديمه الكثير من الأوبريتات الغنائية والاستعراضية والغنائية -في تصريح لـmbc.net- مطلقي الشائعات بأنهم مرضى نفسيون يعانون من عقدة النقص، والبحث عن إرضاء أنفسهم، والاستمتاع برؤية الناس في حالة من الرعب.

وأضاف أنه شعر بالرعب والهلع الشديدين، وخاصة على أفراد عائلته؛ لأن مثل هذه الشائعات -وإن كانت كاذبة- فقد تنعكس سلبا على المحيطين به، مشيرا إلى أن الكثير من الأبرياء فقدوا حياتهم بتأثرهم بهذا النوع من الشائعات المميتة.

وألمح إلى أن انتشار الشائعة البغيضة تزامن مع مغادرته مستشفى الرازي بالكويت، حيث كان يتلقى علاجا للكسور التي تعرض لها بعد إصابته بحادث سيارة قبل ثلاثة شهور.

وقال: في الوقت الذي كنت أنتظر فيه تلقي التهنئة بخروجي سالما من إقامتي الجبرية في المستشفى؛ فوجئت بجموع من الأهل والأصدقاء يحتشدون في الثالثة فجرا عند منزلي وسط ذهولي وأفراد عائلتي.

وتساءل: ما الذي يستفيده مُطلق الشائعة، هل يشعر بنشوة الانتصار؟ لقد أُصبت بحالة إحباط شديدة، ولا أقول إلا حسبي الله ونعم الوكيل.

يُذكر أن الفنان الويس يعتبر من جيل الستينيات، واشتهر بتقديمه الأوبريتات الغنائية، وتفرغ قبل سنوات للتلفزيون، وأصبح واحدا من أبرز مقدمي برامج المسابقات في الوطن العربي؛ حيث شكل ثنائيا ناجحا مع الإعلامية حليمة بولند.

وكانت الحركة الفنية الكويتية قد شيعت قبل يومين واحدا من أعمدتها، وهو الفنان الكويتي غانم الصالح الذي توفي في إحدى مستشفيات لندن.