EN
  • تاريخ النشر: 25 أكتوبر, 2009

قالت إن أجرها بالحلقة لا يتجاوز 2500 ريال القطرية هدية سعيد: "أم البنات" أبكتني وشائعة وفاتي أزعجتني

الفنانة هدية سعيد تبدي إعجابها بالمسلسل الخليجي "أم البنات"

الفنانة هدية سعيد تبدي إعجابها بالمسلسل الخليجي "أم البنات"

انتقدت الفنانة القطرية هدية سعيد شائعة وفاتها التي انتشرت مؤخرا عبر المنتديات الإلكترونية، مؤكدة أنها سامحت مروجها على الرغم من أنها ليست المرة الأولى التي يحدث فيها ذلك معها.

انتقدت الفنانة القطرية هدية سعيد شائعة وفاتها التي انتشرت مؤخرا عبر المنتديات الإلكترونية، مؤكدة أنها سامحت مروجها على الرغم من أنها ليست المرة الأولى التي يحدث فيها ذلك معها.

في الوقت الذي كشفت فيه عن أنها كانت تأمل المشاركة في بطولة المسلسل الخليجي "أم البناتالذي يعرض على MBC1، مشيرة إلى أنها بكت خلال متابعتها لأحداثه، خاصة أن قصته تدور حول معاناة المرأة العربية.

وقالت هدية "هذه ليست المرة الأولى التي تنشر أخبار كاذبة، فلم أغب عن الساحة الفنية نهائيا ومتواجدة والحمد لله، وإذا لم أتواجد بالتلفزيون فإنني أتواجد بالإذاعة، وأما المسرح فهو متأخر الآن عندنا، كما إنه لا توجد نصوص جيدةبحسب صحيفة "الراية" القطرية.

وأشارت إلى أنه عرض عليها مؤخرا دور بطولة في مسلسل "إلى متىوكان سبب الرفض هو الأجر فقط لأنه كان ضئيلا، كاشفة عن أن أجرها الذي يعد أعلى أجر بين الفنانين القطريين لا يتجاوز في الحلقة الواحدة أكثر من 2500 ريال.

وأضافت الفنانة القطرية أن كثيرا من الفنانين يتقاضون أجرا ما بين ألف وخمسمائة وألفين ريال فقط، وهي مبالغ ضئيلة جدا ولا تكفي لأن يعيش الفنان عليها بشكل كريم، خاصة أن كثيرا من الفنانين الذين يأتون من الخارج لا يتجاوز عمرهم الفني أكثر من 5 سنوات أو عشر سنوات أجورهم مضاعفة علينا".

وأشارت إلى أنها في رمضان الماضي وفي ساعة متأخرة من الليل وجدت اتصالا على هاتفها الجوال، فانزعجت من الاتصال في هذا الوقت المتأخر وتوجست شيئا ما، وبعد أن ردت وجدت أحد الشباب الذي له معزة أبنائها يتصل بها ليطمئن على صحتها بعدما وصلت رسالة عبر الايميل تقول "انتقلت إلى رحمة الله الفنانة هدية سعيد".

وأوضحت الفنانة القطرية أنها فوجئت بعد ذلك بسيل من التليفونات تتساءل عنها وعن صحتها.

وعن الأعمال الفنية التي كانت ترغب في أدائها ولم يحدث، قالت الفنانة القطرية "كنت أتمنى العمل في مسلسل "أم البنات"؛ لأن قصته رائعة وتمثل معاناة المرأة في كل بيت عربي وخليجي، كما أن جميع العناصر الفنية بالمسلسل كانت أيضا رائعة، سواء في الإضاءة أم الديكور أم حركة الكاميرا والتصوير والأداء وغيرها، وأعجبت بهذا العمل جدا لدرجة أنني أبكي في أثناء عرض بعض المشاهد، حتى الملابس حلوة وليس هناك مكياج مبالغ فيه، والكل يؤدي شخصيته على أكمل وجه".

وعن رأيها في نظام المنتج المنفذ الذي لم يؤدِّ إلى زيادة عملية إنتاج الأعمال الدرامية التلفزيونية في قطر، قالت هدية سعيد "عندما كان التلفزيون هو الذي ينتج بنفسه كنا ننتج من ثلاثة إلى أربعة أعمال في السنة، وكان الكل يعمل والآن ليس لدينا سوى اثنين أو ثلاثة منتجين منفذين، ولكل منهم الكاست الخاص به، وكنا قد استبشرنا خيرا بنظام المنتج المنفذ وتوقعنا أن تصبح الدراما القطرية أكثر ثراء مما هي عليه، وتوقعنا أن يكون لدينا أكثر من عمل في الدول الخليجية والعربية، ولكن فوجئنا بأنه أصبح هناك عمل واحد فقط".

واستبعدت الفنانة القطرية قبول فكرة المشاركة في أعمال درامية خارج قطر، عازية ذلك إلى مرض زوجها الأمر الذي يتطلب بقاءها بجواره وبجوار أبنائها.

وقالت "عندي تقريبا نصان مسرحيان ونص تلفزيوني، وكنت العام الماضي أشارك في مهرجان تجريبي بمصر، وعرض عليّ أحد المنتجين عملا وأعطاني أحد النصوص ولكن فكرة الإقامة خارج البلاد لمدة 6 شهور صعبة كثيرا للعمل المسرحي عليّ، خاصة أن لي زوجا وأسرة أرعاها هنا، وخاصة أن زوجي مريض وكذلك أبنائي لا أستطيع الابتعاد عنهم على الرغم من أن النص كان جميلا جدا".