EN
  • تاريخ النشر: 14 فبراير, 2009

حزن لزواج مدحت صالح من والدته الفيشاوي يغني "راب".. ويعترف بنجومية السقا

الفيشاوي يرى أن فيلم "45 يوم" أفضل أعماله

الفيشاوي يرى أن فيلم "45 يوم" أفضل أعماله

قرر الفنان الشاب أحمد الفيشاوي اقتحام عالم الغناء بألبوم يضم أغاني "الرابوهو من تأليفه وغنائه، معترفا في الوقت نفسه بأن كلا من الفنانين أحمد السقا وكريم عبد العزيز أكثر نجومية منه.

قرر الفنان الشاب أحمد الفيشاوي اقتحام عالم الغناء بألبوم يضم أغاني "الرابوهو من تأليفه وغنائه، معترفا في الوقت نفسه بأن كلا من الفنانين أحمد السقا وكريم عبد العزيز أكثر نجومية منه.

وقال الفيشاوي -في مقابلة تلفزيونية مع برنامج "اليخت" على قناة "الحياة 2" الفضائية المصرية مساء الجمعة 13 فبراير/شباط الجاري-: إنه لا يتعجل صدور هذا الألبوم في الفترة الراهنة، مستبعدا نزوله للأسواق قبل انتهاء العام الجاري لرغبته الشديدة في أن يقدم من خلاله أفضل ما لديه.

وأشار إلى أن الألبوم يضم 8 أغنيات منها: "قلبي بيناديلكوهي رومانسية. و"ورقة شفرة" التي يغنيها في فيلم يحمل الاسم ذاته، وهي من كلماته وألحانه.

وأوضح أن الأغنية الثالثة بعنوان "سيبوني أعيشوهي مستوحاة من تجاربه الشخصية، وأغنية "لازم نتحدىوهي سياسية تتناول الظلم والفساد والاحتلال في العالم أجمع.

وأكد الفيشاوي أن الفكرة لم تكن مفاجئة؛ لأنه منذ الرابعة عشرة من عمره لديه فرقة موسيقية هو وأصدقائه يكتبون الشعر ويقومون بتلحينه، مبررا إقدامه على تلك الخطوة بأن العالم العربي في الفترة القادمة سيشهد انفتاحا كبيرا على نوعية موسيقى "الراب" التي سيقدمها، وأنه يود بشدة أن يكون من أوائل من يقدمون هذا اللون الغنائي.

ونوه إلى أنه سبق وغنى هذا النوع في فيلم "ورقة شفرةوهى الأغنية التي قام بتصويرها بطريقة الفيديو كليب.

وعلى صعيد أعماله السينمائية، نفى الفيشاوي إصراره على تجسيد أدوار البطولة في كل الأفلام التي يقدمها، مشيرا إلى أنه لم يبدأ مشواره كبطل، بل ظهر في مشاهد معدودة في فيلمي "البطل" و"جنينة الأسماكومسرحيتي "الملك هو الملك" و"حلاق بغداد".

وأضاف أنه لو عرض عليه دور جيد مع الفنان كريم عبد العزيز أو أحمد السقا، فلن يتردد في قبول وضع اسمهما قبل اسمه؛ لأنهما أكثر نجومية منه وأطول تاريخا.

وأيد الفيشاوي الرأي المتحيز لفيلم "45 يوم" باعتباره أفضل أفلامه، غير أنه قال إنه غير نادم بالمرة على اختياراته الفنية.

واعتبر أحمد الفيشاوي أن أكبر مخاطرة خاضها في حياته هي دوره في فيلم "ورقة شفرةوالذي كان صغيرا وغريبا في الوقت نفسه.

وكشف الفيشاوي عن قصة حب يعيشها حاليا، مشيرا إلى أنه لن يفصح عن تفاصيل حياته الشخصية، مؤكدا أن الجمهور يجب أن يحكم على عمله فقط الذي يقدمه له ولا يبحث في حياته الخاصة ليحكم عليه.

ودعا الإعلام والناس إلى احترام حياته، تاركين له تلك المنطقة شديدة الخصوصية من حياته، مشيرا في الوقت نفسه إلى أن مشاكله السابقة التي تداولها الإعلام لم تؤثر سلبا على فنه، بل أثرت فيه إيجابا باعتبار أن الألم والحزن يصنع الإنسان.

وأكد الفيشاوي أنه لم يشعر أبد بانفصال والديه -الذي وقع وهو في الثامنة من عمره- لحرصهما الشديد على نزهة أسبوعية له وأخيه "عمر" منذ صغرهما، وتواجد أبيه الفنان فاروق الفيشاوي المستمر في حياتهما وحياة والدتهما الفنانة سمية الألفي.

وأشار إلى أنهما حاولا إخفاء الأمر عنه، ولكنه علم به من زميله في المدرسة، وأنه لم يشعر بطلاقهما وبرغبته في الإصلاح بينهما، إلا حينما تقدم المطرب مدحت صالح طالبا الزواج من والدته، وأنه وقتها حاول كثيرا مع والديه كي يعودا إلى الحياة معا؛ لأنه لم يتقبل أبدا أن يكون هناك رجل آخر في حياة والدته.