EN
  • تاريخ النشر: 23 فبراير, 2011

الأكاديمية شهدت عدة فضائح جنسية مؤخرا العثور على جثة رضيع بمدرسة أوبرا وينفري

الإعلامية الأمريكية فصلت المسؤولة عن المدرسة

الإعلامية الأمريكية فصلت المسؤولة عن المدرسة

شهدت مدرسة بجنوب إفريقيا تملكها أوبرا وينفري -ملكة البرامج الحوارية الأمريكية- فضيحة جديدة بعد العثور على جثة رضيع حديث الولادة في حقيبة إحدى التلميذات بالمدرسة، التي تتخصص في إعداد القادة، وكانت مسرحا لفضيحة جنسية في السابق.

شهدت مدرسة بجنوب إفريقيا تملكها أوبرا وينفري -ملكة البرامج الحوارية الأمريكية- فضيحة جديدة بعد العثور على جثة رضيع حديث الولادة في حقيبة إحدى التلميذات بالمدرسة، التي تتخصص في إعداد القادة، وكانت مسرحا لفضيحة جنسية في السابق.

وتم اكتشاف الجثة بعد نقل إحدى الدارسات بأكاديمية أوبرا إلى المستشفى، إثر تعرضها لنزيف حاد.

وتبين فيما بعد أن الفتاة -17 سنة- أنجبت الطفل أثناء وجودها في المدرسة، بيد أنه لم يتم توجيه أية تهم لها حتى الآن، كما ذكرت أخبار ABC الأمريكية الثلاثاء 22 فبراير/شباط الجاري.

ولم تستبعد السلطات الأمنية، التي تتولى التحقيق في الواقعة، أن تكون هناك جريمة وراء وفاة الرضيع.

ورفض المتحدث باسم أوبرا أن يعلق على القضية، لاشتمالها على قاصر، كما حدث في عام 2007م، عندما اتهمت المشرفة السابقة لسكن الطالبات بعدد من قضايا التحرش بالفتيات، ما تسبب لملكة البرامج الحوارية في حالة من الحزن والإحباط الشديدين.

ومن جانبها، قامت أوبرا على الفور بفصل مديرة المدرسة، وصرحت بأنها ستبذل ما في وسعها لتأمين سلامة الطالبات.

يذكر أنه سبق فصل وإيقاف عدد من الطالبات في أكاديمية أوبرا، لإتيانهن بأفعال غير لائقة في شهر مارس/آذار عام 2009م، تضمنت إساءات جنسية ضد غيرهن من الطالبات.