EN
  • تاريخ النشر: 30 أكتوبر, 2011

في إطار حفلات نهاية العام الميلادي بالمغرب الطلياني يتحدى الشاب خالد واللبنانية يارا بـ"زنقة" رأس السنة

الشاب خالد ورضا الطلياني واللبنانية يارا

الشاب خالد والطلياني ويارا نجوم حفلات رأس السنة بالمغرب

مطرب الراي رضا الطلياني الممنوعة أغانية في التلفزيون الجزائري يستعد لرأس السنة في المغرب ومنافسة الشاب خالد واللبنانية يارا

(الجزائر- زبير فاضل) يحيي مطرب الراي الجزائري الشاب خالد حفل رأس السنة الميلادية في المغرب، برفقة المطربة اللبنانية يارا، فيما ينافسهما مطرب الراي الجزائري رضا الطلياني بأغنية "زنقة زنقة" في حفله بذات المناسبة بالمغرب.

واختار الشاب خالد التعامل مع التلفزيون الوطني المغربي لإحياء السهرة التي سيحييها إلى جانبه نخبة من المطربين المغاربة في حفلة رأس السنة الميلادية، وكشفت صحيفة "هيسبرس" الإلكترونية المغربية أن الشاب خالد، ونظرا لالتزاماته فقد طلب من مؤسسة التلفزيون المغربي أن يتم تصوير الحفل في أستوديو خاص يتربع على مساحة 1200 متر بالقناة.

ويحيي الشاب خالد السهرة الفنية مع الفنانة اللبنانية يارا، إلى جانب فنان الراب المغربي "البيغ" والفنانين الشعبيين الداودي، وعبد المغيث، وطهور، ومن المنتظر أن يبث الحفل على شاشة القناة الثانية، ليلة الفاتح من يناير 2012م.

وأشار الموقع الرسمي للشاب خالد على صفحة التواصل الاجتماعي "فيس بوك" بأنه سيعلن قريبا عن برنامج حفلاته لرأس السنة في العاصمة الفرنسية باريس، وأضاف بأنه سيطير إلى المغرب خلال أيام من أجل تصوير الحفل الساهر الذي سيحضره معجبوه في الأستوديو، حيث سيغني لهم أروع ما غنى من "دي دي" وصولا إلى "عائشة".

من جهته، سيحيي مطرب الراي الجزائري رضا الطلياني حفلا ساهرا بحضور مجموعة من الفنانين، بينهم المغربية رجاء اقصابني،وفضل الطلياني أن يطل على جمهوره المغربي بأغنية ديو بعنوان "زنقة زنقة" والتي أحدثت ضجة حتى قبل أن تصدر. وقال عنها المطرب "لقد استلهمت من خطاب الزعيم معمر القذافي كلمات الأغنية والتي أتغنى فيها بحبيبتي التي أبحث عنه في كل مكان على طريقة القذافي، الذي أراد ملاحقة الثوار".

كما ستكون فرصة إحياء رضا الطلياني لحفل فني ساهر بمناسبة رأس السنة الميلادية، ليتصالح مع جمهوره الجزائري، خصوصا وأن أغانيه لا تزال ممنوعة في التلفزيون والإذاعة، بعد رفعه للعلم المغربي واعترافه بمغربية الصحراء الغربية.

وسبق له وأن نفى ما تم الترويج له من أخبار، بعد تورطه في دعم "مغربية الصحراء الغربية" من طرف الصحف المغربية، حيث قال المطرب "لا أدري لماذا أعاني من هذا الحصار منذ غنائي في المغرب العام 2009، رغم أنه لا يوجد أي تصريح صوتي أو صور تؤكد فعلا الاتهامات الت وجهت إلي".

وأضاف رضا الطلياني "ربما لم أقم أنا بالواجب من أجل توضيح الصورة الحقيقية، وأقول اليوم بأني مطرب ومن حقي أن أغني في الجزائر وفي المغرب وكل البلدان العربية، وأنا لا علاقة لي بالسياسة وأنا ضحية مراوغة صحفية".

وقال الطلياني أنه لم يمنع من الغناء في حفلات ومهرجانات بالجزائر، بل وجهت له عروض لتنشيط بعض الحفلات لكنه رفض. وأضاف "لا أريد أن أقف أمام جمهوري الجزائري وأغني له، والشكوك لا تزال تراوده بخصوص التصريحات المغلوطة التي نسبت إلي".

وأعلن وقتها صراحة بأنه يريد أن يشارك في حصة تلفزيونية على المباشر من أجل رفع اللبس وتوضيح حقيقة ما حدث له.