EN
  • تاريخ النشر: 17 مايو, 2009

بعد تألقه اللافت مع الشباب السعودي الشمراني.. ورقة بيسيرو الرابحة في "تصفيات المونديال"

الشمراني أحد أوراق الأخضر الرابحة في الفترة المقبلة

الشمراني أحد أوراق الأخضر الرابحة في الفترة المقبلة

أعاد الشباب -بطل كأس النخبة السعودية في كرة القدم- تقديم مهاجمه ناصر الشمراني إلى صفوف المنتخب الذي يستعد للجولتين الأخيرتين من تصفيات كأس العالم؛ حيث يبدو قريبا من التأهل إلى نهائياتها للمرة الخامسة على التوالي.

  • تاريخ النشر: 17 مايو, 2009

بعد تألقه اللافت مع الشباب السعودي الشمراني.. ورقة بيسيرو الرابحة في "تصفيات المونديال"

أعاد الشباب -بطل كأس النخبة السعودية في كرة القدم- تقديم مهاجمه ناصر الشمراني إلى صفوف المنتخب الذي يستعد للجولتين الأخيرتين من تصفيات كأس العالم؛ حيث يبدو قريبا من التأهل إلى نهائياتها للمرة الخامسة على التوالي.

وناصر الشمراني واحد من المهاجمين الذين يعول عليهم جمهور "الأخضر" آمالا كبيرة، وهو واحد من الذين سجلوا أسماءهم في سجل هدافي الدوري السعودي ليضع اسمه إلى جانب الكبار أمثال: ماجد عبد الله، وسامي الجابر، وسعيد العويران، وفهد المهلل، وغيرهم من هدافي الدوري؛ إذ نجح في الفوز بلقب الهداف في أول ظهور له مع الشباب.

العلامة المميزة لمسيرة الشمراني كانت في المباراتين النهائيتين لكأس النخبة، ففي الموسم الماضي تغلب الشباب على الاتحاد بثلاثة أهداف للشمراني مقابل هدف، وفي نهائي الموسم الحالي اكتسح الشباب الاتحاد مجددا بأربعة أهداف نظيفة سجل فيها الشمراني هدفين.

لم يسجل الشمراني حتى الآن حضورا قويا مع المنتخب؛ حيث تم ضمه في وقت سابق قبل استبعاده دون أن يشارك في أي مناسبة كلاعب أساسي، وينتظر الجميع إتاحة الفرصة له ليقول كلمته كمهاجم هداف مع منتخب بلاده كما فعل مع ناديه.

الفرصة لم تكن متاحة تماما أمام الشمراني لتمثيل "الأخضر" بوجود مهاجمين من الطراز الأول، وهما ياسر القحطاني ومالك معاذ الذي ابتعد عن المنتخب في الآونة الأخيرة لظروف الإصابة التي لحقت به، وينتظر أن يكون ورقة رابحة للمدرب البرتغالي جوزيه بيسيرو للزج به في أوقات عصيبة في المباريات.

يمتاز الشمراني بالسرعة الفائقة، والتركيز داخل المنطقة بحيث يتجه للمرمى مباشرة دون أن يستخدم مهارته في المراوغة، لذلك فهو خطر جدا داخل المربع ولا يأمن له أبدا من قبل المدافعين، كما أنه يمتاز بالانطلاقة القوية من الأطراف والعمق، وكثيرا ما يسجل من حدود المنطقة بكرات زاحفة قوية، ويعاب عليه الضعف في الضربات الرأسية.

وما يزال الشمراني رغم موهبته بحاجة ماسة للتعامل مع قدراته بطريقة أكثر احترافية، فهو لم يقدم حتى كل ما يملك من إمكانيات خصوصا مع "الأخضرويحتاج للتركيز ومضاعفة الجهد والعطاء حتى يثبت مكانه في المنتخب.

بدأ الشمراني مسيرته الكروية من نادي الوحدة وشارك في فئة الشباب، وكان عام 2006 الانطلاقة الحقيقية للاعب؛ حيث دخل الشباب في مفاوضات مع مسؤولي الوحدة لضمه فانتقل إلى صفوفه في بداية العام الماضي بصفقة وصلت إلى 13 مليون ريال سعودي (نحو 5ر3 ملايين دولار).

وكان الشمراني لعب مع الشباب على سبيل الإعارة في الموسم قبل الماضي وحقق معه كأس النخبة (خادم الحرمين الشريفين) حين سجل ثلاثيته الشهيرة في مرمى الاتحاد في النهائي (3-1(.

وعاد الشمراني في نهائي هذا الموسم ليجد نفسه في البطولة ذاتها، فساهم في تأهل فريقه إلى النهائي، وكاد يكرر السيناريو بتسجيل "هاتريك" لكنه اكتفى بهدفين بعد أن أهدر ركلة جزاء.

وأكد مهاجم الشباب -رغم أنه يتجنب التصريحات الإعلامية- أن بطولة كأس النخبة "باتت تخصصا شبابيا لا تقبل أن تكون لغيره مهما كانت قوة الفريق المقابلوأضاف "الإدارة الشبابية جهزت اللاعبين والذين شعروا بالمسؤولية واستطاعوا أن يحققوا البطولة على حساب الاتحاد".

وأوضح الشمراني قائلا "أن ركلة الجزاء المهدرة جعلتني أبحث عن التعويض، وهو ما فعلته لأقدم هذه البطولة هدية لكل الشبابيين الذين يستحقون أن يكونوا أبطالا".