EN
  • تاريخ النشر: 24 يونيو, 2010

الفنانون السعوديون حائرون بين التانجو والسامبا وأورجواي الزهراني يحتل "كوفي شوب" من أجل ميسي.. واليوسف حزين لخروج "الديوك"

حاز ميسي -لاعب منتخب الأرجنتين- إعجاب الفنانين السعوديين الذين استطلعتmbc.net آراءهم في المنتخبات التي يشجعونها في مونديال جنوب إفريقيا، من بين دول أمريكا اللاتينية ومنتخبات أوروبا.

  • تاريخ النشر: 24 يونيو, 2010

الفنانون السعوديون حائرون بين التانجو والسامبا وأورجواي الزهراني يحتل "كوفي شوب" من أجل ميسي.. واليوسف حزين لخروج "الديوك"

حاز ميسي -لاعب منتخب الأرجنتين- إعجاب الفنانين السعوديين الذين استطلعتmbc.net آراءهم في المنتخبات التي يشجعونها في مونديال جنوب إفريقيا، من بين دول أمريكا اللاتينية ومنتخبات أوروبا.

وقال النجم الكوميدي -أسعد الزهراني، في تصريحات خاصة- "أنا أشجع البرازيل، وأستمتع براقصي السامبا لمهارتهم العالية وطرق اللعب الجماعي". واعترف بأن هذا التشجيع لا يمنعه من الاستمتاع بمهارات نجم التانجو منتخب الأرجنتين ميسي، وقال "إعجابي بهذا اللاعب دفعني لاحتلال كوفي شوب لن أتركه إلا بعد انتهاء البطولة، التي أتوقع أن يكون النهائي فيها بين ألمانيا والأرجنتين، الذين أعتبرهما أقرب الفرق لنيل لقب المونديال".

وبعيدا عن اللاعبين، أعرب الزهراني عن ثقته الكبيرة في أداء الحكم السعودي خليل جلال بالبطولة، معتبرا أن اختياره لإدارة مباراة سويسرا وهندوراس فخر للمحكمين العرب.

وبدوره تنبأ الفنان السعودي بشير الغنيم بوصول منتخب أورجواي لنهائي البطولة، وقال إنه الحصان الأسود للبطولة وسيعيد أمجاد الثلاثينات والخمسينات، على الرغم من وجود الأرجنتين والبرازيل وإيطاليا.

وأضاف "إن المنتخبات الأوربية، مثل فرنسا وألمانيا وإنجلترا تراجع مستواها، ولكن تبقى أمريكا الجنوبية دائما في المقدمة بعكس فرق إفريقيا وأسيا المتواضعة المستوى. ويشاهد الغنيم مباريات المونديال في غرفته الخاصة بمفرده حتى لا يفسد أحد عليه متعة "الفرجة" بالانفعالات والصراخ كما يقول.

أما الفنان السعودي عماد اليوسف، فيعيش حالة من الحزن الشديد لخروج "الديوك" الفرنسية التي يعشقها من الدور الأول للبطولة، وقال "هذه فرنسا التي لها تاريخ مشرف في المونديال، ونالت اللقب عام 1998 وكأس أمم أوروبا عامي 1984 و2000 وكأس القارات عامي 2001 و2003، ولقد كنت أتوقع بلوغهم النهائي للقاء البرازيل.

وبعد خروج المنتخب الفرنسي، قال اليوسف إنه يستمتع بمشاهدة حسناوات الجمهور الإيطالي.

وأنه على الرغم أنه فرنسي الهوى، فإن معجب بأسطورة كرة القدم الجديد الأرجنتيني ميسي.

وتوقع النجم السعودي أن يشاهد حالة غريبة هذا العام مثل "نطحة زين الدين زيدان" في نهائي كأس العالم 2006.

وبدروه يتابع نجم الدراما والمسرح السعودي عبد المحسن النمر المونديالي من مصر ولبنان وسوريا والمغرب خلال تصويره لبعض أعماله الرمضانية، مشيرا إلى أنه أجلت تصوير بعض المشاهد لمشاركة الفنانين السورين مشاهدة مباريات الجزائر التي شجعها قبل أن تخرج من المونديال على يد الفريق الأمريكي.

أما الشاعر السعودي فيصل اليامي المونديال فيقول "حولت مكتبي إلى استديو لتحليل مباريات المونديال على طريقتي الخاصةورشح إسبانيا والأرجنتين للمباراة النهائية، متمنيا أن تحمل الأخيرة الكأس، احتراما لتاريخ مارادونا المشرف الذي يدرب المنتخب الأرجنتيني. وعن أبرز المنتخبات التي تلفت انتباهه قال: "ويعد المنتخب المدهش هو ألمانيا الذي يمرض ولا يموت حتى عندما تغيب نجومه‮".

ومن جانبها، تمنت الفنانة السعودية رانيا محمد تواجد المنتخب السعودي في الكرنفال المونديالي، وقالت: لو كان "الأخضر" تأهل إلى هذه البطولة، لذهبت إلى جنوب إفريقيا لتشجيعه، وأضافت: "أشاهد المباريات مع ابني الشغوف بتشجيع المنتخب البرتغالي، الذي يشرح لي عديدا من المصطلحات الكروية التي كنت أجهلها.

ومن السعودية إلى البحرين؛ حيث قالت الفنانة أميرة محمد إنها تعشق الأرجنتين من أجل ميسي، وأكدت أنها ستذهب إلى جنوب إفريقيا لمشاهدته في الملعب، بعد انتهائها من تصوير عمل درامي تصوره حاليا؛ حيث تتوقع وصول الأرجنتين والبرازيل إلى نهائي البطولة.

وفي الكويت، قال الفنان جاسم النبهان "عشقي للون البرتقالي في كاظمه الكويتي، دفعني لطلاق المنتخب الأرجنتيني واستبداله بالهولندي، ولكن ميسي يشعرني بالحنين للمنتخب الأرجنتيني الذي كنت أعشقه سابقا". كما أبدى النبهان إعجابه بحالة الهدوء التي يتسم بها جمهور الماكينة الألمانية خلال تشجيعه لفريقه.