EN
  • تاريخ النشر: 12 أبريل, 2010

يخشى الندم على التقصير في حق أبنائه الزدجالي: "أيام السراب" حرمني من وداع والدتي قبل وفاتها

إبراهيم الزدجالي اعترف بالتقصير في حق عائلته

إبراهيم الزدجالي اعترف بالتقصير في حق عائلته

كشف الفنان العماني إبراهيم الزدجالي أن مسلسل "أيام السراب" الذي عرض على MBC1 حرمه من رؤية والدته، ووداعها قبل وفاتها، فيما حرمه مسلسل "صعب المنال" من رؤية أبيه قبل أن يموت أيضا، وذلك خلال خمسة أشهر فقط.

  • تاريخ النشر: 12 أبريل, 2010

يخشى الندم على التقصير في حق أبنائه الزدجالي: "أيام السراب" حرمني من وداع والدتي قبل وفاتها

كشف الفنان العماني إبراهيم الزدجالي أن مسلسل "أيام السراب" الذي عرض على MBC1 حرمه من رؤية والدته، ووداعها قبل وفاتها، فيما حرمه مسلسل "صعب المنال" من رؤية أبيه قبل أن يموت أيضا، وذلك خلال خمسة أشهر فقط.

وقال الزدجالي في مقابلة مع برنامج "هلا وغلا" على قناة "أبو ظبي" الفضائية 11 إبريل/نيسان إن "الفن حرمني من التواجد مع والدتي في الساعات الأخيرة قبل وفاتهما؛ حيث فقدت والدتي خلال تصوير مسلسل (أيام السراب) والذي أخذ فترة تصوير كبيرة لتجاوزه 200 حلقة، وكانت آخر مرة رأيتها فيها منذ 6 أشهر".

وأضاف "والدي توفي بعدها بخمسة أشهر، وكنت وقتها أصور في الكويت مسلسل (صعب المنال) ولم أره في ساعاته الأخيرة أيضا".

وأوضح الفنان العماني أنه بعد هاتين المحنتين تحطم داخليا، وظل يُعاني فترة من أثر فقدهما، مشيرا إلى أنه وقتها عرف أن التمثيل عملية مرهقة ومتعبة تجعل الشخص يقصر في حق أقرب الناس إليه، لكنه شدد على أن لكل شيء ضريبة، وأنه يعوضها من خلال حب الناس.

واعترف الزدجالي بتقصيره في حق أطفاله الثلاثة؛ حلا وسعود وفيصل، نتيجة عدم تواجده معهم باستمرار في عمان، نظرا لسفره وتنقله الدائم من أجل تصوير أعماله الفنية في مختلف الدول، معربا عن خوفه من أن يندم في يوم من الأيام على إهماله لهم كما ندم على تقصيره في حق والديه.

وشدد على أن زوجته تقف بجانبه دائما، وتحمل عنه كل المسؤوليات الخاصة في البيت؛ حيث تسهر على راحة الأولاد، وتقوم بتقويمهم وتربيتهم تربية جيدة، معتبرا أن عزاءه الوحيد في هذا الأمر هو أن الفن أعطاه الكثير نظير تعبه واجتهاده.

وأشار الفنان العماني إلى أنه يصور حاليا الجزء الثاني من مسلسل "ليلى" الذي تشاركه في بطولته الفنانة البحرينية هيفاء حسين.

وأوضح الزدجالي أن مسلسل "ليلى" رومانسي خالص، وتجربة جميلة، خاصة وأنه قائم على خط واحد، وهي قصة الحب بين البطل (بدر) والبطلة (ليلى) بكل تفاصيلها من الهجر والفراق والمكابرة.

وكشف أن الجزء الثاني من مسلسل "ليلى" يحتوي على مواقف جميلة ومشاهد قوية، فضلا عن أن الرومانسية تطغى في الجزء الثاني أكثر من الأول، لكن المكابرة ستظل موجودة بين الطرفين.

وقال الفنان العماني إن أنوثة ورقة شخصية هيفاء حسين الحالمة فجرت رومانسيته في المسلسل، وساعدته في إتقان دوره بشدة، معتبرا أن شخصية "ليلى" لا تنفع إلا لهيفاء حسين، ولا يمكن أن تلعبها أي فنانة غيرها لأنها في هذه الشخصية بالذات ليس لها بديل.

ونفى الزدجالي ما يتردد في وسائل الإعلام عن زواجه بهيفاء حسين، مشيرا إلى أنه دائما يتم ربطه بهيفاء؛ إلا أنه شدد على أن مثل هذه الشائعات تفيد العمل وتروج للمسلسل، لكن هذا الترويج ضد مصلحة الفنان لأن البعض يصدق ما يتم نشره من شائعات.

وشدد الزدجالي على رفضه تقديم أي دور يخرج فيه عن المألوف، أو يخدش فيه الحياء والذوق العام، أو يعارض الدين أو التقاليد، لافتا في الوقت نفسه إلى أنه يرفض العمل تماما مع أي فنانة تقدم على تصرفات مستفزة، كما حدث في بعض الأعمال، دون أن يذكر أسماء أحد.

واعتبر أن الفنان الخليجي مظلوم مقارنة بالفنان المصري والسوري، خاصة وأن الدراما الخليجية أصحبت تقدم أعمالا هامة، والمسلسل الخليجي أصبح منافسا، لافتا إلى أن أجر الفنان الخليجي لم يصل إلى نظيره المصري بسبب المنتج.