EN
  • تاريخ النشر: 01 يناير, 2012

الرصاصة السحرية.. لعام 2011

fan article

fan article

الإعلام منذ تطوره في القرن العشرين، تحول إلى أداة دعائية جبارة في الصراعات بين الدول والجماعات السياسية المختلفة

  • تاريخ النشر: 01 يناير, 2012

الرصاصة السحرية.. لعام 2011

(علي سعيد)   لم يعد خافيا أن الإعلام منذ تطوره في القرن العشرين، تحول إلى أداة دعائية جبارة في الصراعات بين الدول والجماعات السياسية المختلفة. ومع نتائج الأداء الإعلامي في الحرب العالمية الأولى، بلور باحثون، نظريات حول التأثير المباشر للإعلام في الرأي العام، مطلقين نظرية أسموها (الرصاصة السحرية) أو (الإبرة تحت الجلد) والتي كانت تقيس وتتحدث عن مدى تأثير الدعاية التقليدية في توجهات وسلوك وخيارات المشاهدين. كانت نظرية (الرصاصة السحرية) ترى أن جمهور المتلقين، هم أفراد معزولون ومجهولون عن بعض، يعيشون في المجتمع كذرات وحيدة ويتلقون الرسائل الإعلامية وهم في أماكنهم، من هذه القناة أو تلك. ومن وجهة نظر الدراسات الإعلامية، كما تذكرنا الدكتورة فريال مهنا، فإن العامل المرتبط بانعزال الإنسان عن الآخر وخضوعه لتأثير وسائل الإعلام؛ وفر بيئة ملائمة لإطلاق تلك الرصاصات السحرية في وعي المشاهدين والتلاعب بعقول الرأي العام، بعد أن تحول كل فرد إلى ذرة معزولة تستجيب وحدها لأوامر وسائل الإعلام الاحتكارية (الإبرة تحت الجلد).

صحيح أن هذه النظرية تعرضت إلى نقد "مبرحفضلا عن تطوير نظريات أخرى، جاءت استجابة لتطور العصر ووسائله الاتصالية فيما بعد؛ إلا أن التجربة الإعلامية لعام (2011) مع الإخباريات العربية خلال تغطية أحداث «الربيع العربي» وأداء وسائل الإعلام الإخبارية، لا يزال، يذكرنا بنظرية "الرصاصة السحرية" ومفعولها الدعائي العجيب!. كلنا يتذكر كيف جاءت التغطيات العربية المباشرة، لأحداث ليبيا مثلاً عندما تحول مقدم التغطية على الهواء، إلى طرف، ضد بعض الضيوف المتصلين وعندما كان يتم استضافة ضيوف داخل الاستديو من لون دون آخر، لضخ أكبر قدر من الدعاية، التي كانت بلا شك تؤجج المشاعر وتؤلب الساحات. نعم كان الجمهور المتلقي العربي، المعزول في بيته يتلقى "رصاصة سحرية" تتلاعب بوعيه وأبرة "دعائية تحت الجلد" تخدره للخروج إلى الشوارع، تحت تأثير تحريض هذه القنوات، هذا ما حدث في (2011) وكانت نتائجه وخيمة في أكثر من بلد عربي.

المفارقة التي تستحق التوقف والتنبه في آن، أن بعض هذه الفضائيات الإخبارية العربية، لا يحمل أي موقفٍ مهني ثابتٍ، يمكن أن يعول عليه، إذ أن هنالك قنوات إخبارية لا تردد في قلب موقفها المهني "سياسيا" بين عشية وضحاها، وكما نعلم، ثمة قنوات وقفت إلى جوار بعض دول عربية دون أخرى في فترات ما، ثم انقلبت إلى المقلب الآخر. مثل هذه القنوات لا يمكن أن يأمن لها، ليس المشاهد وحسب وإنما صانع القرار السياسي، على اعتبار أن مثل هذا الإعلام الموجه بطريقة حديثة، هو إعلام مشبوه، قادر على الانقلاب مجدداً على أي طرف، عندما تحين الفرصة للانقضاض عليه. هكذا يمكن أن نؤكد في هذا الزمن: "أن الإعلام الذي لا تملكه لا تأمنن منه"!؛ فدخول هذا الإعلام على خط الأزمة في "ربيع الثورات" كمتبنٍ لحق الشارع إلى جوار تصريحات الدول الغربية "المزدوجة" كل هذه وغيره أصبح بمثابة "خلطات" إعلامية، شبه جاهزة يمكن أن يتبناها الإعلام لخلخلة الوضع وحتى تدميره في أي مدينة خليجية أو عربية باسم الديمقراطية والحرية التي تبين مع "ربيع الاتحاد الأوروبي والأمريكي" أنهما مجرد وهم يتم المزاودة عليه فقط عند الرغبة في تحريك وتأجيج وتفتيت المجتمعات العربية والإسلامية. من هنا نرى أن سيناريو التخريب الدرامي الذي حدث في بعض شوارع الوطن العربي عام (2011)، هو سيناريو قابل للاستنساخ في بلدان عربية أخرى، بضخٍ إعلامي مبرمج سلفا وبمشيئة يمكن أن تحدد في غرف مظلمة، تستهدف تدمير أوطاننا وتحويلنا إلى شعوب وقبائل متناحرة، تفقد كل مكاسب حصلت عليها خلال مرحلة ما بعد الاستقلال أو بناء الدولة الحديثة؛ من هنا يتعين علينا أن نكون أكثر وعياً بالإعلام وبإبره التخديرية ورصاصاته السحرية المخترقة للعقول والأفئدة!.

* نقلا عن الرياض السعودية