EN
  • تاريخ النشر: 20 يناير, 2011

تحولت للمسيحية فسكب والدها الزيت المغلي على جسدها الراقصة المغربية روبي: برلسكوني لم يلمسني..وأعمامي اغتصبوني

ببرلسكوني أغدق علي روبي الأموال والهدايا

ببرلسكوني أغدق علي روبي الأموال والهدايا

أصرت الراقصة المغربية كريمة المحروق الشهيرة بـ "روبي" -18 عامًا- على أن رئيس الوزراء الإيطالي سيلفيو برلسكوني لم يلمسها أو"يضع أصبعه عليهاعلى حد تعبيرها.

  • تاريخ النشر: 20 يناير, 2011

تحولت للمسيحية فسكب والدها الزيت المغلي على جسدها الراقصة المغربية روبي: برلسكوني لم يلمسني..وأعمامي اغتصبوني

أصرت الراقصة المغربية كريمة المحروق الشهيرة بـ "روبي" -18 عامًا- على أن رئيس الوزراء الإيطالي سيلفيو برلسكوني لم يلمسها أو"يضع أصبعه عليهاعلى حد تعبيرها.

وأشارت إلى أنها تحولت إلى الديانة المسيحية قبل 6 سنوات، وبأنها تعرضت للاغتصاب من قبل أعمامها.

وتأتي تأكيدات كريمة معاكسة لشهادة إحدى صديقاتها، التي نقلت عنها تورطها في علاقة مع برلسكوني، بالإضافة إلى نقض ورقة الادعاء، التي تتهم برلسكوني -74 عامًا- بممارسة الجنس مع قاصرات.

وخلال لقاء تلفزيوني معها -على إحدى المحطات الإيطالية التابعة لبرلسكوني مساء الأربعاء 19 يناير/كانون الثاني- أجابت كريمة عن أسئلة خاصة برئيس الوزراء الإيطالي، إن دلت على شيء فعلى مدى الحميمية، التي جمعتهما في يوم من الأيام، بحسب صحيفة "دايلي مايل".

وقالت كريمة: "إن برلسكوني كان يقدم لها المساعدة من دون أي مقابل".

ونقلت إحدى صديقات الراقصة "كاترينا باسكينو" أن كريمة أخبرتها عدة مرات بأنها صديقة برلسكوني، وبأنها ترددت فعلا إلى منزله لحضور حفلات عشاء، مضيفة "كان يعطيها أموالا كثيرة".

إلا أن كريمة الملقبة بـ"محطمة القلوب روبي" أشارت إلى أنها تقدره كإنسان لمساعدتها بدون أي مقابل، وأكدت أنها لم تمض 3 أيام متصلة في منزله، عكس ما تم تداوله.

وفي لقاء سابق كشفت كريمة أنها تلقت عقدًا ماسيًا بقيمة 6 آلاف يورو، وسيارة رياضية نوع "أودي" من برلسكوني نفسه.

وكان الادعاء اتهم برلسكوني بممارسة الجنس مع قاصر، إذ تبين أن كريمة كانت تبلغ من العمر 17 عامًا، عندما حضرت إحدى حفلاته.

ويعتقد المحققون أنها واحدة من مجموعة فتيات قاصرات مارس برلسكوني معهن أفعالا جنسية مقابل مبالغ مالية.

ويعود فتيل القضية عندما توسط برلسكوني لإخراج كريمة من السجن، بعد اتهامها بالسرقة.

وأثناء اللقاء انهمرت دموع كريمة دفاعا عن نفسها، قائلة إنها ليست فتاة سيئة، وكشفت أنه تم اغتصابها في عمر التاسعة من قبل أعمامها، وعندما أخبرت والدتها رفضت الأم أن يعلم الوالد بالأمر كي لا يغضب "لأن ابنته لم تعد عذراء".

وفي عمر الثانية عشر سكب والدها زيتًا مغليًا على جسدها، بعدما أخبرته أنها تحولت إلى الديانة المسيحية، ولفتت إلى أن آثار الحريق لا تزال على رأسها وكتفها.

ونفت "محطمة القلوب" أن تكون قد طلبت من برلسكوني 5 ملايين يورو للبقاء صامتة، وعدم توريطه في القضية.

وقالت كريمة: "إن رئيس الوزراء الإيطالي يحب أن يخلد إلى النوم، وفي فمه حلوى بروح النعناع، في بادرة عاطفية تجاه النساء اللواتي ينام معهن، على حد وصفها".