EN
  • تاريخ النشر: 15 أبريل, 2010

مسؤول مصري تمنى مشاركتها كمحاولة للصلح الجزائر تعتذر عن مهرجان مسرحي بالقاهرة رغم إلغاء المقاطعة

أزمة مباراة أم درمان لا زالت تلقي بظلالها علاقات مصر والجزائر

أزمة مباراة أم درمان لا زالت تلقي بظلالها علاقات مصر والجزائر

اعتذرت الجزائر عن المشاركة في الدورة الثامنة لمهرجان المسرح العربي، الذي تبدأ فعالياته بالقاهرة الخميس 15 إبريل/نيسان، وتستمر حتى الـ25 من الشهر الجاري.

  • تاريخ النشر: 15 أبريل, 2010

مسؤول مصري تمنى مشاركتها كمحاولة للصلح الجزائر تعتذر عن مهرجان مسرحي بالقاهرة رغم إلغاء المقاطعة

اعتذرت الجزائر عن المشاركة في الدورة الثامنة لمهرجان المسرح العربي، الذي تبدأ فعالياته بالقاهرة الخميس 15 إبريل/نيسان، وتستمر حتى الـ25 من الشهر الجاري.

وأكد عمرو دوارة -مدير المهرجان- أن اعتذار الجزائر جاء على رغم موافقتها في البداية على المشاركة، مشيرا إلى أن نقابة الممثلين المصريين تراجعت عن قرارها بمقاطعة الجزائريين في المهرجانات الفنية.

وقال: إنه بناءً على إلغاء المقاطعة تمت مخاطبة وزارة الثقافة الجزائرية لإرسال عرض للمشاركة في المهرجان، وعلى رغم موافقتها في البداية فإنها بدأت تسأل عن مدى الحماية الأمنية؛ التي ستتوفر لبعثتها في أثناء فعاليات المهرجان، وفي النهاية اعتذرت، بحسب صحيفة المصري اليوم.

وقال دوارة: كنت أتمنى مشاركة عرض جزائري كمحاولة للصلح بين الشعبين، خاصة أنه لا توجد أي مشكلة مع الأمن المصري في مشاركة الجزائريين في المهرجان، على عكس المشاكل التي تواجهنا في حضور الفلسطينيين والعراقيين إلى مصر، فيتم التحري عن أسمائهم قبل الموافقة لهم بالدخول، وذلك خوفا من إقامتهم في مصر.

كانت العلاقات الفنية بين مصر والجزائر قد شهدت توترا عقب أزمة مباراة أم درمان بين الفراعنة والخضر في تصفيات مونديال كأس العام؛ إذ قررت نقابة الفنانين المصريين مقاطعة أي أعمال فنية جزائرية.

من جانب آخر أشار دوارة إلى وصول ٨ فرق مسرحية إلى مصر من دول تونس وليبيا والأردن وسوريا والعراق وفلسطين والسعودية والمغرب للمشاركة في المهرجان.

ومن المقرر أن يفتتح المهرجان الذي يرعاه وزير الثقافة فاروق حسني -وزير الثقافة- والجمعية المصرية لهواة المسرح في مسرح العرائس.

ويبدأ الافتتاح بفقرة لفرقة الآلات الشعبية، ويختتم بعرض مسرحية "ليلة من ألف ليلة" تأليف بيرم التونسى، وإخراج عبد المقصود غنيم.

وتقدَّم لإدارة المهرجان ١٦٢ عرضا مسرحيا من مختلف الدول العربية للمشاركة ضمن فعاليات المهرجان، وقد اختارت لجنة المشاهدة ٢٠ عرضا من أبرزها: "ناس النهر" و"مين المسؤول؟" و"ملحمة السراب" و"أخبار اليوم الثامن" و"منين أجيب ناس" و"البروفة" و"جيفارا مات" و"طقوس" و"رحلة الثأر والحب" و"الجلاد" و"المحكوم عليه بالإعدام" و"الإسكندر" و"الدخان" و"هوا بحري".

واختار المهرجان شخصيات مصرية وعربية ليتم تكريمها في المهرجان، وهي: سهير البابلي ونبيلة عبيد وتهاني راشد وتيسير فهمي وإلهام شاهين وصفية العمري ونبيل الحلفاوي ورياض الخولي وعبد العزيز مخيون ورضا الجمال ومحمود القلعاوي من مصر، وجليلة بكار من تونس، ومحمد البهجاجي من المغرب، وإدريس قرقوة من الجزائر، وسعاد خليل من ليبيا، ويحيى الحاج إبراهيم من السودان، وبدر الرفاعي من الكويت، ومشهور مصطفى مشهور من لبنان، وجمال عبود من سوريا، وقاسم مطرود من العراق، وأحمد الهزيل من السعودية، وأحمد الجسمي من الإمارات، وزيناتي قدسية من فلسطين، ومجد القصص من الأردن.