EN
  • تاريخ النشر: 24 مارس, 2012

قالت إنها تعاني من حالة فراغ فني الجزائرية نوال زعتر: تراجعت عن الاعتزال وارتداء الحجاب

الكوميدانة الجزائرية نوال زعتر تتراجع عن الاعتزال وارتداء الحجاب

نوال زعتر كانت قد أعلنت عن عزمها الاعتزال بعد أداء مناسك الحج

نوال زعتر التي اكتسحت الشاشة الصغيرة منذ سنوات بأدوار كوميدية مهمة في الجزائر تكشف في تصريحات خاصة لـmbc.net أسباب تراجعها عن الاعتزال وارتداء الحجاب

  • تاريخ النشر: 24 مارس, 2012

قالت إنها تعاني من حالة فراغ فني الجزائرية نوال زعتر: تراجعت عن الاعتزال وارتداء الحجاب

(الجزائر- زبير فاضل) قالت الممثلة الكوميدية الجزائرية نوال زعتر بأنها فكرت في الاعتزال وارتداء الحجاب بعد أداء مناسك الحج، بسبب الفراغ الفني الذي يسود منذ سنوات في الجزائر، مؤكدة أنها تعاني من حالة فراغ فني حاليا تجعلها في وضع "المعتزلة" بسبب غياب الأعمال التلفزيونية والسينمائية الجيدة التي تعرض عليها.

أوضحت نوال زعتر في تصريحات خاصة لـmbc.net بأنها تراجعت عن فكرة اعتزال التمثيل؛ لأنها قالت ذلك في لحظة غضب ويأس في آن واحد. وقالت "قلت بأني سأؤدي مناسك الحج وأعتزل في غياب الأعمال الفنية وحالة الجمود الذي تشهده الجزائر". وتابعت "حالي مع الفن كما الأم التي تغضب من أبنائها وتقول لهم سأترككم وأرحل".

وأضافت "نعاني فراغا فنيا، وسنة بعد سنة يكون هناك أمل على أن تتحسن ظروف العمل، لكنها من السيئ إلى الأسوأ". وانتقدت الركود الذي تعاني منه الساحة الفنية في غياب الأعمال التي تليق بمستوى الفن الجزائري والإبداع الذي كثيرا ما حصد الجوائز في المهرجانات العربية والدولية.

أما بخصوص تجربة الممثلة الجزائرية وصديقتها بيونة، التي هاجرت إلى فرنسا، وحققت نجاحا فقالت "أنا لا أحب الهجرة، فأنا ضدها؛ لأني لا أريد أن أكون بعيدة عن أهلي وأصدقائيقبل أن تضيف "ولكن هناك مشاريع جديدة ستمنحني الفرصة لتقديم أعمال في فرنسا وفي عدة بلدان عربية".

وأوضحت الممثلة الجزائرية بأنها مع تكريم الفنان في حياته ولكن بشروط، وقالت "أنا أرفض التكريمات التي تهين الفنان، ولكن أعطني وردة في حفل يغني فيه فنان ما أحسن بكثير من الهدايا التي تهين الفنان".

وكانت الفنانة نوال زعتر أثارت جدلا بعد تفكيرها في الاعتزال وارتداء الحجاب، خصوصا وأنها اكتسحت الشاشة الصغيرة منذ سنوات بأدوار كوميدية مهمة، واستطاعت أن تضع بصمتها في الكوميديا الجزائرية بعد هجرة بيونة إلى فرنسا وإخلائها الساحة الفنية الكوميدية.