EN
  • تاريخ النشر: 18 يناير, 2012

التونسي فرج المكني بين الإعلانات والدراما والسينما

fan article

fan article

التونسي فرج المكني الذي يقيم في دبي منذ سنوات، أصبح أحد نجوم الإعلانات في وقت قياسي، ما مكّنه من المشاركة في فيلم «المهمة المستحيلة آخر أعمال النجم الأميركي توم كروز

  • تاريخ النشر: 18 يناير, 2012

التونسي فرج المكني بين الإعلانات والدراما والسينما

( صالح سويسي) صار التونسي فرج المكني الذي يقيم في دبي منذ سنوات، نجم إعلانات في وقت قياسي؛ ما مكّنه من المشاركة في فيلم «المهمة المستحيلة آخر أعمال النجم الأميركي توم كروز.

ويؤكد المكني أنه لم يواجه عراقيل خلال دخوله مجال الإعلانات. ويضيف: «لم أتطفل على هذا المجال، بل أجريت كاستينج وجرى اختياري لأن مقوماتي تخول لي ذلك، بما أنّ ملامحي تمزج بين الرجل الشرقي والخليجي؛ علمًا أنني بدأتُ مسيرتي مقدمًا لبرنامج رياضي يومي على قناة «إنفينتي» ومن هناك فُتحت أمامي الأبواب، فصوّرت نحو 100 إعلان مع أشهر الماركات العالمية في ظرف سنتين».

وعن مقومّات نجم الإعلان الناجح، يقول المكني: «نجم الإعلان الناجح يجب أن تتوافر فيه مقومات معيّنة، كجمال المظهر والجسم، إضافة إلى الثقة بالنفس والقبول وإمكان التأقلم مع كل ما يقدم إليه»، لكن هل يمكن لأي ممثل أن يكون نجم إعلانات؟ يجيب فرج: «نعم يمكن لأي ممثل ناجح أن يكون نجم إعلانات، خاصة عندما يتمتع بشعبية كبيرة لدى الناس؛ فذلك يزيد الإقبال على المنتج الذي يعلن عنه».

مجال الإعلانات فتح أمام المكني باب التمثيل أيضًا؛ فقد شارك في أعمال مثل بطولة شريط صامت يحمل عنوان «أم القوين»، ثم أتته الفرصة عن طريق تمثيل لقطات أمام النجم العالمي توم كروز.

عن هذه التجربة يقول المكني: «جاءتني فرصة التمثيل في لقطات بجانب النجم توم كروز؛ ما يعتبر إضافة إلى مشواري الفني. ولا يمكن أن أصف سعادتي بالوقوف بجانب كروز، ولو لمجرد لحظات. وقد تعلمت منه الكثير، مثل كيفية الوقوف أمام الكاميرا بحرفية أكبر، بالإضافة إلى كيفية التعامل أمام شخصيات محترفة في عالم السينما».

المكني الذي شارك في المسلسل التونسي «نسيبتي العزيزة أيضًا، يقول إنه يسعى الآن إلى المشاركة في أعمال سينمائية ودرامية «بعدما بت معروفًا في دبي في مجال الإعلانات والتمثيل قررت أن أصقل موهبتي أكثر وانتشر في بلدي الذي غبت عنه سبع سنوات، بما أن السينما والدراما شهدتا تقدمًا نوعيًّا عن طريق طرح المواضيع والإخراج».

وعن المخرجين الذين يتمنى العمل معهم، يقول إنه يعتبر المخرج صلاح الصيد الذي عمل معه في مسلسل «نسيبتي العزيزة»، مفتاح العبور والانتشار؛ «فعن طريقه عرفني الجمهور التونسي، وسأحاول أن أحضر أكثر خلال أعمال أخرى وأدوار مختلفة. وهناك المخرج سامي الفهري أيضًا الذي قدم دراما مختلفة عما تعودنا عليه بالجرأة في طرح المواضيع والحرفية في التصوير والإخراج. وفي السينما هناك المخرج نوري بوزيد الذي كنت سأشارك في أحد أعماله، لكن تخلفي عن الموعد لأسباب خارجة عن إرادتي حال دون ذلك»

* نقلا عن صحيفة الحياة اللندنية