EN
  • تاريخ النشر: 30 ديسمبر, 2011

تفكر في إلغاء حفل رأس السنة التونسية أماني السويسي تتعرض للاعتداء أمام أعين رجال الشرطة

أماني السويسي

أماني السويسي تعتزم ملاحقة المعتدي قضائيًّا

الفنانة التونسية أماني السويسي تتعرض لاعتداء أثناء قيادتها السيارةَ رغم وجود رجال الشرطة، فتُنقل إلى المستشفى لتلقي العلاج.

(نجلاء محمد - mbc.net) قالت الفنانة التونسية أماني السويسي إنها تعرضت للاعتداء والضرب داخل سيارتها، من قبل أحد التونسيين على مرأى ومسمع رجال الشرطة، فأُصيبَت ونُقلت إلى المستشفى لتلقي العلاج.

وفيما أكدت أنها ستقاضي الجاني، لم تقرر بعدُ موقفها من حفل رأس السنة إلا بعد الاطمئنان على صحتها.

وعبَّرت السويسي لـmbc.net عن صدمتها باعتداء مواطن عليها بالضرب أمام أعين رجال الشرطة.

لكن المطربة التونسية اعتذرت عن عدم قدرتها على إجراء أحاديث صحفية في الوقت الحالي؛ لوجودها في مستشفى خاص من أجل الاطمئنان على صحتها.

وكانت أماني السويسي قد تعرضت، ليلة الأربعاء 28 ديسمبر/كانون الأول 2011م، لحادث اعتداء أثناء توجُّهها من مسقط رأسها مدينة صفاقس إلى تونس العاصمة؛ حين فوجئت أثناء وقوفها بعد تعطُّل المرور بسبب حادث سير، بأربعيني يطلب منها فتح نافذة السيارة. وحين رفضت، كسر زجاجها واعتدى عليها بالضرب؛ وذلك وفقًا لتصريحات أدلت بها إلى إذاعة شمس إف إم التونسية.

وكشفت نجمة ستار أكاديمي أن حادث الاعتداء الذي تعرضت له سبب لها آلامًا بالرقبة والوجه والرأس، فنقلت إلى مستشفى خاص وهي في حالة نفسية سيئة من جراء الصدمة.

ونددت أماني بموقف رجال الأمن الذين لم يحركوا ساكنًا بحق المعتدي عليها. وقالت: "لم أستوعب اهتمامهم بالحجارة الملقاة على أرض الحادث أكثر من اكتراثهم لصحتي؛ ما تسبب لي بحالة بكاء هستيري لم أُشْفَ منها إلى الآن".

وأضافت أنها تُجاه هذه اللا مبالاة من الشرطة، اضطرت إلى مغادرة سيارتها واللحاق بالمعتدي بنفسها حتى تسجِّل رقم سيارته وتتخذ الإجراءات اللازمة ضده بعد أن تسبب لها بأضرار نفسية وجسدية، وأرعب والدتها وجدتها بعد سماعهما بالحادث؛ ما جعلها تغادر المصحة بعد ساعة من دخولها وتعود إلى بيتها لتطمئن عائلتها.

واستنكرت أماني ا لسويسي ما يحدث في تونس مؤخرًا من أعمال عنف بحق المرأة، مشيرةً إلى أنها لا تعلم المقصود بالاعتداء عليها؛ أهي ذاتها أم احتقار المرأة واستغلال ضعفها.

وقالت: "مقاضاتي إياه في المحكمة سترفع اللبس وتبيِّن السبب الحقيقي وراء محاولته تعنيفي جسديًّا".

من جهة أخرى، ذكرت المطربة التونسية التي كانت في طريقها، قبل وقوع حادث الاعتداء عليها، إلى "بروفة" خاصة بحفل رأس السنة المقرر إحياؤه بفندق كبير؛ أنها ستناقش المسألة بعد أن تطمئن على صحتها، كما أوضحت أن إمكانية تأمينها الحفلَ واردة جدًّا بعد أن تفرَّغت لهذا الحدث وألغت معظم ارتباطاتها الفنية خارج تونس.