EN
  • تاريخ النشر: 06 أكتوبر, 2010

قالت إنها ليست جريئة في ملابسها البحرينية شيماء سبت: أنتظر ابن الحلال.. ولن أجري عمليات تجميل قبل الأربعين

سبت مرتبطة ب3 اعمال اماراتية دفعة واحدة

سبت مرتبطة ب3 اعمال اماراتية دفعة واحدة

كشفت الفنانة البحرينية شيماء سبت، عن أنها لا تمانع في القيام بعمليات تجميل لنفسها، شريطة أن يكون ذلك بعد سن الأربعين، خاصةً وأنها مقتنعة تماماً بشكلها الآن، نافيةً اتهامات البعض لها بالجرأة في أدوارها وميلها لارتداء ملابس مثيرة، وعبرت سبت من جهة أخرى عن حلمها الدائم بالزواج والأمومة، مشيرة أنها لم تجد بعد شريك حياتها المناسب.

  • تاريخ النشر: 06 أكتوبر, 2010

قالت إنها ليست جريئة في ملابسها البحرينية شيماء سبت: أنتظر ابن الحلال.. ولن أجري عمليات تجميل قبل الأربعين

كشفت الفنانة البحرينية شيماء سبت، عن أنها لا تمانع في القيام بعمليات تجميل لنفسها، شريطة أن يكون ذلك بعد سن الأربعين، خاصةً وأنها مقتنعة تماماً بشكلها الآن، نافيةً اتهامات البعض لها بالجرأة في أدوارها وميلها لارتداء ملابس مثيرة، وعبرت سبت من جهة أخرى عن حلمها الدائم بالزواج والأمومة، مشيرة أنها لم تجد بعد شريك حياتها المناسب.

وقالت سبت لـmbc.net، أنها لا تمانع بعمل شد أو شفط للدهون بعد هذه السن كعملية تحسين لا أكثر، على عكس ما تقوم به الممثلات اللاتي يشوهن أنفسهن دون داع." موضحةً أنها مقتنعة بشكلها الآن ولا تفكر في القيام بأية عملية تجميل.

وقالت ردًّا على اتهامها بتعمد الإثارة في ملابسها: "أنا أنتبه جيداً لما أرتدي، وأحرص على أن يكون محافظاً" مستشهدةً على ذلك باستعانتها بأختها عارضة الأزياء في اختيار ما يلائمها.

وعن الزواج قالت ضاحكة: "لا يمكنني أن أخطب لنفسي، فأنا كأية فتاة تحلم بالزواج والأمومة، لكن للأسف لم أجد الشخص المناسب بعد في كلّ من تقدم لي."

بررت الفنانة البحرينية افتتاحها شركة إنتاج فنية خاصة بها تحمل اسم "4 سبت" بتعلقها بالفن منذ الطفولة وقضائها طفولتها على المسرح.

وأضافت "أنا والفنانة في الشرقاوي لم نكن نلعب في الحي كسائر الأطفال، ولكننا قضينا طفولتنا على خشبة المسرح، لذلك درست خطواتي جيدا وافتتحت شركة الإنتاج التي هي بمثابة الحلم بالنسبة لي".

وأكدت أن فكرة إنتاج عمل درامي فكرة مؤجلة لحين دراسة وضعها، تجنبا للمشاكل التي تعرض لها غيرها من المنتجين، معتبرة أن التجارب النسائية التي سبقتها للفنانة زينب العسكري ولطيفة المجرن جميعها ناجحة".

وأبدت سبت سعادتها بأصداء مسرحيتها الأولى "عيال سعادةوالتي هي من إنتاجها قائلة: "جميع صحف البحرين والخليج كتبت عن هذا العمل، كما أنني تلقيت دعوات من الخليج ومن أوروبا لعرضها هناك، وهذا ما شكل حافزا لي لعرضها في الخارج".

ومسرحية "عيال سعادة" التي تستعد شيماء حاليا لعرضها خارج البحرين من إخراج حسين الحليبي، تأليف يوسف الحمدان، بطولة سعاد علي، شيماء سبت، شذى سبت، ابتسام عبدالله، حسن محمد، منصور الجداوي، إيمان البلوشي، نجم مساعد، وتدور أحداثها حول أبناء سعادة الذي يتمنون ويحلمون بأمور مختلفة في الحياة ويسعون إلى تحقيقها.

وعلى صعيد آخر أكدت سبت أنها تتخوف من اتهامها بالانحياز لشقيقتها شذى في أعمالها، وخاصة تلك التي من إنتاجها، فتضطر للتعامل معها بقسوة قائلة "في مسرحية عيال سعادة كانت حواراتنا أقل من غيرنا لكي لا نتهم بالانحياز".

وتوقعت الفنانة البحرينية شيماء سبت أن تحصل شقيقتها الثانية أبرار على لقب "نجم الخليجمن خلال مشاركتها لهذا العام في برنامج الهواة "نجم الخليجوالذي يعرض على قناة دبي، نظرا لموهبتها.

وتدعم شيماء شقيقتها أبرار بحملة إعلامية للتصويت، رغم أنها كانت ترفض مشاركتها العام الماضي، مبررة رفضها بالقول "كان يتعارض مع دراستها كطالبة في المدرسة، ووعدتها بالحصول على الدعم وإقناع الأهل لتشارك في هذه النسخة من البرنامج".

ونفت شيماء أن تؤثر جنسية شقيقتها البحرينية على التصويت لها إذا ما قورنت بنتيجة تصويت زملائها في الكويت والسعودية، الذين عرفوا بنتيجة التصويت الأقوى في مجموعة من برامج الهواة، مشيرة إلى أن "الموهبة والأداء هي الفيصل في الفوز، وأنا أتوقع لشقيقتي الفوز أو الحصول على مراتب متقدمة بدعم محبيها والبحرين ودول الخليج، خاصة أنها البنت الخليجية الوحيدة في البرنامج".

وعلى صعيد الدراما، اعتبرت سبت أن مسلسل "ما أصعب الكلام" الذي عرض في رمضان الماضي من أكثر الأعمال التي شاركت فيها ولاقت متابعة بين الجمهور، إلا أنها أكدت أنه لم يأخذ حقه من المتابعة والنجاح، وأنه إذا عرض في الوقت الحالي سيحقق متابعة أكبر".

وأرجعت سر ابتعادها عن الأعمال البحرينية هذا العام لارتباطها بـ3 أعمال إماراتية دفعة واحدة قائلة "كان من المفترض أن أشارك في المسلسل البحريني "على موتها أغني" ولكن ارتباطي بغيره من أعمال منعني".