EN
  • تاريخ النشر: 11 نوفمبر, 2011

نقابة الممثلين ترحب وتتعهد بعدم منع عروضهما المسرحية الأخوان "ملص" يصلان القاهرة هربا من بطش النظام السوري

الأخوان "ملص" في أحد عروضهما المسرحية

الأخوان "ملص" في أحد عروضهما المسرحية

الممثلان المسرحيان السوريان محمد وأحمد ملص أعلناانتقالهما من بيروت -التي أقاما فيها متخفيين لمدة شهر- إلى القاهرة

أعلن الممثلان المسرحيان السوريان محمد وأحمد ملص انتقالهما من بيروت -التي أقاما فيها متخفيين لمدة شهر- إلى القاهرة لمواصلة أعمالهما الفنية الداعمة للاحتجاجات في بلدهما.

 

وقال محمد ملص -الذي أقام مع شقيقه 29 يوما متخفيين في بيروت-: "انتقلنا إلى مصر لننفذ أعمالا فنية لدعم ثورة شعبناموضحا أن تفاصيل المشروع "ستعلن في القاهرة عندما تكتمل الصورةمضيفا: "تجنبنا الحديث عن ذلك في أثناء وجودنا في بيروت بسبب عدم شعورنا بالأمان هناك".

 

وذكرت وكالة الأنباء الفرنسية أن الأخوان ملص فرا إلى لبنان الشهر الماضي بعد أن استدعتهما أجهزة الأمن السورية، على خلفية مواقفهما السياسية وأعمالهما المسرحية الداعمة للاحتجاجات.

 

وأرجع أحمد ملص سبب مغادرة بيروت إلى أن الخوف في بيروت هو تماما مثل الخوف في دمشق، لا سيما بعد الأنباء التي تصل إلينا عن اعتقالات وخطف لمعارضين سوريين، متوقعا "أن تكون الأوضاع في مصر أفضل منها في سوريا ولبنان في الوقت الحاضر".

 

وعرف الأخوان محمد وأحمد ملص بتجربة "مسرح الغرفةالتي بدأت في عام 2009 بمسرحية "ميلودراماوالتي حازت أخيرا جائزة لجنة التحكيم الخاصة في "مهرجان المسرح الحر" في عمان.

 

وأقاما بعد ذلك "تظاهرة مسرح الغرفة" في عام 2010، وتضمنت ستة عروض قصيرة، وصولا إلى عرض "كل عار وأنت بخير".

 

ومن جهته، أكد أشرف عبد الغفور -نقيب الممثلين المصريين- أن وضع الأخوان "ملص" له خصوصية سياسية وفنية، وقال لصحيفة "المصري اليوم" القاهرية: نحن كنقابة نختص بالشق الفنى ولن نمنع أعمالهما مطلقا، بل سنوفر لهما ما يحتاجانه، لكن الأمر يحتاج إلى موافقات أمنية من جهات سيادية مصرية لها علاقة بكيفية تأمين وجودهما فى مصر.

 

ودلل عبد الغفور على موقف النقابة الداعم للثورات العربية بوجود عدد من الممثلين السوريين فى مصر، رغم مواقفهم الرافضة للنظام السورى، مثل أصالة وجومانة مراد وجمال سليمان، حسب قوله.