EN
  • تاريخ النشر: 05 فبراير, 2011

حذر الشباب من سرقة حلمهم الأبنودي يعلن تضامنه مع متظاهري التحرير بقصيدة "الميدان"

الأبنودي أعلن دعمه للمتظاهرين

الأبنودي أعلن دعمه للمتظاهرين

في أول تعبير له عن الأحداث الجارية في مصر من تظاهرات مناهضة للرئيس المصري حسني مبارك، أعلن الشاعر المصري الكبير عبد الرحمن الأبنودي -من مقر إقامته بمدينة الإسماعيلية- عن قصيدة جديدة أطلق عليها اسم "الميدان".

  • تاريخ النشر: 05 فبراير, 2011

حذر الشباب من سرقة حلمهم الأبنودي يعلن تضامنه مع متظاهري التحرير بقصيدة "الميدان"

في أول تعبير له عن الأحداث الجارية في مصر من تظاهرات مناهضة للرئيس المصري حسني مبارك، أعلن الشاعر المصري الكبير عبد الرحمن الأبنودي -من مقر إقامته بمدينة الإسماعيلية- عن قصيدة جديدة أطلق عليها اسم "الميدان".

وقرأ الأبنودي القصيدة كاملة مساء أمس الجمعة في برنامج "الحياة اليوم" على قناة "الحياة" الفضائية المصرية الخاصة، في اتصال هاتفي مع البرنامج، وذلك في أول ظهور له منذ تفجر الأحداث يوم 25 يناير/كانون الثاني الماضي.

تتضامن كلمات القصيدة الطويلة، التي كتبها الأبنودي بالعامية المصرية وبأسلوبه المعتاد، مع الشباب المتظاهرين في ميدان التحرير وغيره من ميادين المدن المصرية.

تقول القصيدة في بدايتها: "أيادي مصرية سمرا ليها في التمييز / ممدودة وسط الزئير بتكسر البراويز / سطوع لصوت الجموع شوف مصر تحت الشمس / آن الآوان ترحلي يا دولة العواجيز / عواجيز شداد مسعورين أكلوا بلدنا أكل / ويشبهوا بعضهم نهم وخسة وشكل / طلع الشباب البديع قلبوا خريفها ربيع / وحققوا المعجزة صحوا القتيل من القتل / اقتلني قتلي ما هيعيد دولتك تاني / بكتب بدمي حياة تانية لأوطاني / دمي ده ولا الربيع، الاتنين بلون أخضر / وببتسم من سعادتي ولا أحزاني".

ويوجه الأبنودي كلامه للنظام الحاكم قائلا: "الثورة فيضان قديم / محبوس مشافوش زول/ الثورة لو جد متبانش في كلام أو قول.. متخافش على مصر يابا مصر محروسة / حتى من التهمة دي اللي فينا مدسوسة / ولو انت ابوها بصحيح وخايف عليها أوي / تركتها ليه بدن بتنخره السوسة".

وحول المتظاهرين، كتب الأبنودي: "هما اللي قاموا النهاردة يشعلوا الثورة / ويصنفوا الخلق مين عانهم ومين خانهم".

يصف الشاعر ميدان التحرير، فيقول: "يادي الميدان اللي حضن الذكرى وسهرها / يادي الميدان اللي فتن الخلق وسحرها / يادي الميدان اللي غاب اسمه كتير عنه وصبرها / ما بين عباد عاشقة وعباد كارهة/ شباب كان الميدان أهله وعنوانه / ولا في الميدان نسكافيه ولا كابتشينو".

كما يقول الأبنودي في وصف الشباب المتظاهرين: "خدوده عرفوا جمال النوم على الأسفلت / والموت عارفهم أوي وهما عارفينه / لا الظلم هين يا ناس ولا الشباب قاصر / مهما حاصرتوا الميدان عمروا ما يتحاصر / فكرتني يا الميدان بزمان وسحر زمان / فكرتني بأغلى أيام في زمن ناصر".

وحذرت القصيدة المتظاهرين من سرقة حلمهم قائلة: "وحاسبوا أوي من الديابة اللي في وسطيكم / وإلا تبقى الخيانة منكم وفيكم / الضحك على البق بس الرك علي النيات / فيهم عدوين أشد من اللي حواليكم".