EN
  • تاريخ النشر: 15 أغسطس, 2011

صحيفة اعتبرته محاولة لتقليد السينما الأمريكية اتهام مسلسل جزائري بكسر حرمة رمضان بمشاهد مثيرة

الحلقة الأولى من مسلسل "الدليل" أثارت جدلاً

الحلقة الأولى من مسلسل "الدليل" أثارت جدلاً

اتهمت صحيفة جزائرية مسلسلاً محليًّا بكسر حرمة شهر رمضان المبارك بمشاهد وصفتها بأنها مثيرة لا تتناسب مع الشهر الفضيل.

  • تاريخ النشر: 15 أغسطس, 2011

صحيفة اعتبرته محاولة لتقليد السينما الأمريكية اتهام مسلسل جزائري بكسر حرمة رمضان بمشاهد مثيرة

اتهمت صحيفة جزائرية مسلسلاً محليًّا بكسر حرمة شهر رمضان المبارك بمشاهد وصفتها بأنها مثيرة لا تتناسب مع الشهر الفضيل.

وذكرت صحيفة "الشروق" الجزائرية، 15 أغسطس/آب، أن التليفزيون الحكومي عرض أول حلقة من مسلسل "الدليلوهو العمل الدرامي الذي اخترق، في أول خروج له على المشاهد الجزائري، حرمة الشهر الفضيل بلقطاته الجريئة، بعد أن دخل ممثلوه في محاولة لتقليد السينما الأمريكية.

وفاجأ المسلسل الجزائري لمخرجه فوزي دلمي المشاهد في أول عرض له، بعرض مشاهد لا تتناسب وقدسية الشهر الفضيل، بل إنها قد تكون سببًا في تفريق شمل العائلة الجزائرية التي اعتادت، رغم زخم القنوات الفضائية، أن تطل على برنامج التلفزيون الجزائري وتحاول أن تجد لها ما يرسخ "ريحة رمضان".

ورأت الصحيفة أن أجرأ مشهد في الحلقة الأولى من مسلسل الحركة "الدليلهو حين يتتبع البطل امرأة بالسيارة في الظلام، ويتربص بها خلف جدار، ثم يباغتها ويضع على فمها منديلاً به مخدر، فيغشى عليها فيسحبها من خصرها إلى مستودع، ثم يأتي مشهد الضحية مربوطة على كرسي وعلى فمها شريط لاصق.

بعد ذلك يتقدم منها المعتدي ويهوي برأسه إلى عنقها، ثم يحاول أن يهددها ويرعبها بكلامه.

وقد يكون سبب تضمين الجرأة في هذا المسلسل رغبة المخرج في تسويق العمل خارج الجزائر إلى قنوات عربية أخرى.

وتتطرق قصة المسلسل إلى ظاهرة التهريب والاتجار بالمخدرات في الجزائر، كما يكشف عن جانب من حرب العصابات الدائرة في الظلام.