EN
  • تاريخ النشر: 19 مايو, 2010

الصحفيون بادلوا أسرتها المحاضر بقسم الشرطة اتهامات بالإجهاض ومشاجرات خلال محاكمة شقيقة زينة بالاتجار بالمخدرات

زينة تخلفت عن حضور الجلسة لدعم أختها.

زينة تخلفت عن حضور الجلسة لدعم أختها.

شهدت جلسة محاكمة ياسمين -شقيقة الممثلة المصرية زينة- أمام محكمة جنايات القاهرة بالتجمع الخامس الأربعاء الـ 19 من مايو/أيار الجاري وقائع مثيرة، تمثلت في اندلاع مشاجرات بالأيدي بين أسرتها والصحفيين، واتهامها لهم بالشروع في إجهاضها، ما ترتب عليه تحرير محاضر متبادلة بقسم الشرطة.

  • تاريخ النشر: 19 مايو, 2010

الصحفيون بادلوا أسرتها المحاضر بقسم الشرطة اتهامات بالإجهاض ومشاجرات خلال محاكمة شقيقة زينة بالاتجار بالمخدرات

شهدت جلسة محاكمة ياسمين -شقيقة الممثلة المصرية زينة- أمام محكمة جنايات القاهرة بالتجمع الخامس الأربعاء الـ 19 من مايو/أيار الجاري وقائع مثيرة، تمثلت في اندلاع مشاجرات بالأيدي بين أسرتها والصحفيين، واتهامها لهم بالشروع في إجهاضها، ما ترتب عليه تحرير محاضر متبادلة بقسم الشرطة.

ومن جهتها قررت المحكمة تأجيل تأييد قرار منع المتهمة من التصرف في أموالها إلى جلسة الخميس الـ 20 من مايو/أيار، كطلب من هيئة الدفاع عنها.

وكانت مباحث المخدرات المصرية قد ألقت القبض على "ياسمين رضا إسماعيل" البالغة من العمر 32 سنة، وهي شقيقة الفنانة زينة، في أثناء قيامها بتوزيع الكوكايين على عملائها أمام أحد المراكز التجارية الشهيرة بمنطقة المعادي (جراند مولوعثروا بحوزتها على 45 جراما من الكوكايين الخام داخل سيارتها، وبحوزتها 50 جرامًا، و22 ألف جنيه مصري، و650 دولارًا.

وكشفت التحقيقات عن أن ياسمين تتعامل مع تاجر مخدرات هارب خارج مصر (في الولايات المتحدةوصادر بحقه أحكام جنائية، وأنه يرسل لها الكوكايين؛ حيث تقوم بتوزيعه على عملائها من الشباب وأفراد الطبقة الغنية القاطنين بمنطقتي المعادي ومدينة نصر، وذلك باستخدام سيارتها المرسيدس.

وأوضحت التحقيقات أن ياسمين حاصلة على المعهد العالي للإعلام، وأنها مقيمة بمدينة نصر، وتتّجر في المواد المخدرة، لكنها أنكرت الاتهامات المنسوبة إليها في تحقيقات النيابة، وقالت إنها لا تعرف شيئا عن الكوكايين المضبوط، واتهمت أفراد الشرطة بتلفيق القضية لها؛ فقررت النيابة منعها من التصرف في أموالها، وتحددت جلسة الأربعاء لتأييد قرار المنع من التصرف.

وكانت شقيقة الفنانة قد حضرت إلى المحكمة، مرتدية ملابس السجن البيضاء. وكان في انتظارها أخواتها، وعدد كبير من أصدقائها، في حين لم تحضر شقيقتها الفنانة.

وبمجرد أن شاهدها الصحفيون حاول أفراد أسرتها وأقاربها منعهم من دخول القاعة، وهددوا المصورين الصحفيين بالقتل في حالة إخراج كاميراتهم لتصوير المتهمة، وهي في داخل القفص.

وقررت المحكمة منع التصوير داخل الجلسة، وسمحت للصحفيين فقط بالحضور لمتابعة الجلسة، التي لم تستغرق أكثر من 10 دقائق، إذ قررت المحكمة تأجيلها لجلسة اليوم التالي (الخميس) بناء على طلب الدفاع، الذي طلب الاطلاع على الأوراق.

وانتظر المصورون الصحفيون أمام قاعة المحكمة لتصوير المتهمة في أثناء خروجها، وبمجرد أن انتهت الجلسة، وخرج الجميع؛ أخرج أحد المصورين كاميراه، ففوجئ بأنصار المتهمة ينهالون عليه بالضرب، بل وكسروا كاميراه، وأصابوه بجروح، ولما تدخل زملاؤه الصحفيون للدفاع عنه تعرضوا للضرب أيضًا، فتوجهوا إلى نقطة الشرطة الموجودة في المحكمة، وحرروا محضرا اتهموا فيه أنصار المتهمة، وشقيقتها "رضا إسماعيل" بالتعدي عليهم بالضرب في أثناء تأديتهم عملهم.

ومن جهتها، توجهت الشقيقة إلى قسم شرطة التجمع الخامس، وحررت محضرا اتهمت فيه صحفيين بجريدتي الأهرام والأخبار الرسميتين بالشروع في إجهاضها، والاعتداء عليها بالضرب، فطلب الصحفيون استدعاء حرس المحكمة للإدلاء بشهادتهم. وطالبوا مكرم محمد أحمد نقيب الصحفيين بالتدخل لإعادة حقوقهم إليهم.