EN
  • تاريخ النشر: 13 يناير, 2010

قالت إن الشائعات تطاردها لإفساد فرحتها بألبومها إليسا تتهم حماقي باستغلال اسمها.. وتنفي سرقة ألحان مصرية

نفت التفكير في خوض أيّة تجربة تمثيلية

نفت التفكير في خوض أيّة تجربة تمثيلية

أكدت المطربة اللبنانية إليسا أن كل ما تردد عن لسانها بخصوص موافقتها على المشاركة المشروطة للمطرب المصري محمد حماقي في فيلمه الجديد، ليس له أيّ أساس من الصحة.

  • تاريخ النشر: 13 يناير, 2010

قالت إن الشائعات تطاردها لإفساد فرحتها بألبومها إليسا تتهم حماقي باستغلال اسمها.. وتنفي سرقة ألحان مصرية

أكدت المطربة اللبنانية إليسا أن كل ما تردد عن لسانها بخصوص موافقتها على المشاركة المشروطة للمطرب المصري محمد حماقي في فيلمه الجديد، ليس له أيّ أساس من الصحة.

وشددت إليسا -على لسان أمين أبو ياغي، المستشار الإعلامي لها في تصريحات خاصة لـ "mbc.net"- على عدم علمها نهائيا بهذا الموضوع، قائلة إنه لم يطرح عليها من الأساس. واتهم أبو ياغي حماقي باللجوء لوضع اسم إليسا كبطلة لفيلمه كنوع من الترويج الدعائي للفيلم.

في الوقت نفسه، أكدت النجمة اللبنانية أنها أكبر من أن ترد على الاتهامات التي وجهها لها الموزع المصري طارق عبد الجابر بسرقة مجهوده، ونسبته لموزع آخر، في ألبومها الجديد، مؤكدة أنه ليس صحيحا على الإطلاق اتهامه لها بكراهية المصريين، ومطالبة من وصفتهم بالحاقدين والكارهين بالابتعاد عنها، وعدم تكدير صفو فرحتها بنجاح الألبوم.

في البداية أشار أمين أبو ياغي إلى أن ذكر اسم إليسا في أخبار كاذبة يسبب لها إزعاجا شديدا، فهي لا تفكر في خوض أيّة تجربة تمثيلية مثلما يردد بعض الناس من حين لآخر؛ لأن موهبتها الحقيقية في صوتها وفي الغناء الذي تعتبره عشقها الأول الذي لا يمكن أن تستبدل أيّ مهنة أخرى به، كممثلة مثلا، وأنها وصلت لقمة نجوميتها من خلال الغناء، ولا يمكن أن تستغل نجاحها لخوض تجارب جديدة في مجال التمثيل، لأنه من الممكن ألا يحقق لها نفس النجاح والجماهيرية التي حققتها كمطربة.

ونفى أبو ياغي أيضًا ما تردد من أخبار مؤخرا حول إصابة إليسا بآلام مبرحة في منطقة الظهر، بسبب إحيائها لعديد من الحفلات مؤخرا، مؤكدا أن هذا الخبر غير صحيح، وأن إليسا تتمتع بصحة جيدة جدًّا ومن المنتظر أن تقوم بإحياء عدد من الحفلات خلال الفترة المقبلة، وأنها سوف تقوم بغناء جميع أغاني ألبومها الجديد خلال هذه الحفلات.

وقال أبو ياغي: إن إليسا تعيش حالة من السعادة لا توصف بسبب النجاح المدوي الذي حققه ألبومها الجديد "تصدق بمين" الذي أكدت نسبة مبيعاته في جميع أنحاء الوطن العربي أنه الأول بالمقارنة بالألبومات التي طرحت معه في نفس التوقيت.

في سياق متصل، أكدت النجمة اللبنانية أنها أكبر من أن ترد على الاتهامات التي وجهها لها الموزع المصري طارق عبد الجابر بسرقة مجهوده، ونسبته لموزع آخر، في الوقت الذي طالبت فيه الحاقدين والكارهين بالابتعاد عنها، وعدم تكدير صفو فرحتها بنجاح الألبوم.

وقالت على لسان مدير أعمالها: لن أرد على تلك المهاترات والكلام الذي يحاول الموزع إلصاقه بي؛ لأنه عار تماما من الصحة، ولا يمت للواقع، ولا للحقيقة بشيء.

وأضافت إليسا: إن كان كلامه صحيحا فلماذا لم يقل هذا عقب طرح الألبوم؟ ولماذا انتظر كل هذه الفترة؟ وأنصحه إن كان لديه دليل على ادعاءاته أن يقدمه للمسؤولين.

ونفت إليسا -خلال التصريحات- اتهامات الموزع الموسيقي لها بكراهية المصريين وقالت: كيف أكرههم وأنا أغني لهم بلهجتهم، وأصررتُ على الغناء ليلة رأس السنة لهم، وفي بلدهم؟!

من جهته، أكد طارق عبد الجابر -في تصريحات خاصة لـmbc.net- أنه سيظل متمسكا بحقه وجهده الذي اغتصبته إليسا ونسبته إلى موزع لبناني لم يبذل أيّ جهد في الأغاني التي قام بتوزيعها ونسبتها له في النهاية.

وأضاف عبد الجابر: قدمت لإليسا ثلاثة تيمات بتوزيعات موسيقية لأغنيات "مصدومة" و"ما تعرفش ليه" و"ولا عاش ولا كان" عن طريق الشاعر نادر عبد الله الذي أبلغني بعد ذلك بأنها أعجبت جدًّا بهم، وطلبت من نادر أن أنتهي بشكل سريع منها، وأن أضع اللمسات الأخيرة على الأغاني لتضمها إلى ألبومها الجديد.

وأشار عبد الجابر إلى أن الصدمة والمفاجأة هما ما منعاه من التحدث في الأمر فور طرح الألبوم، إضافة إلى أنه كان يسلك الطرق الودية لجلب حقوقه المادية والأدبية بدلا من أن يكبر الموضوع.

ومن جانبه أكد الموسيقار منير الوسيمي -نقيب الموسيقيين المصريين لـ mbc.net- أنه يقوم حاليا بالتحقيق في الشكوى، وفي حال ثبوت صحة كلامه، فإنه سيجلب للموزع طارق عبد الجابر حقه مهما كلفه ذلك من مواجهات مع أيّ مطرب مهما كان حجمه.

وأكد أنه سيستدعي مؤلفي وملحني تلك الأغنيات لأخذ رأيهم ومعرفة الحقيقة حتى يكون الإجراء سليما مئة في المائة.

وفي السياق نفسه، نفى سعيد إمام -مدير الشؤون الفنية بروتانا مصر- أيّة علاقة له، سواء من قريب أو بعيد بمشكلات إليسا الخاصة بألبومها الجديد، مؤكدا أنه في العام الماضي ألقيت الاتهامات عليه وعلى الشركة؛ لأنه كان هو المنتج المنفذ للألبوم، أما هذا العام فاختارت إليسا أن تكون هي المنتجة المنفذة للألبوم، وهو ما ينفي وقوع أيّ خطأ على الشركة أو عليه.