EN
  • تاريخ النشر: 01 أبريل, 2010

الشرطة لن توجه اتهاما للمغنية الأمريكية إريكا بادو تسبب ضجة بعد ظهورها عارية بموقع اغتيال كنيدي

إريكا بادو تسببت في ضجة في أثناء تصويرها "فيديو كليب "

إريكا بادو تسببت في ضجة في أثناء تصويرها "فيديو كليب "

تسببت المغنية الأمريكية إريكا بادو في ضجة في أثناء تصويرها فيديو كليب تقوم فيه بخلع "كامل ملابسها" في موقع اغتيال الرئيس الأمريكي جون إف. كنيدي، قبل أن تسقط على الأرض جراء إصابتها برصاصة.

وأضافت "أردت أن أفعل شيئا يعبر عن هذا.. لذلك بدأت التفكير في التحرر مما أرتدي، وفي العري.. خلع الأشياء بطريقة فنية للغاية.. أنا فنانة مسرحية، وهذا مجرد جزء من التعبير عنا.. جزء من الفن".

وأكدت الشرطة أنه يبدو أن عملية تصوير الفيديو كليب تمثل انتهاكا للقانون، بيد أنها أوضحت أنها لن توجه اتهاما لبادو؛ لأن أيا من الشهود الذين كانوا في موقع التصوير السبت الماضي لم يتقدم بشكوى.

وحملت معظم التعليقات التي تلقتها الصحيفة انطباعا سلبيا تجاه الفيديو؛ حيث دعا عديد من الناس لمحاسبة بادو، بل وسجنها.

وجاء في أحد التعليقات "لا يتعلق الأمر فقط بالعري، ولكن أيضًا بالموقع الذي قررت فيه (بادو) تصوير هذا الشيء السيئ.. ثم أن يتضمن إطلاق رصاص.. فهذا أمر ينم عن عدم احترام.. لقد فعلت بادو ذلك دون التفكير في أي شخص، عدا نفسها".

  • تاريخ النشر: 01 أبريل, 2010

الشرطة لن توجه اتهاما للمغنية الأمريكية إريكا بادو تسبب ضجة بعد ظهورها عارية بموقع اغتيال كنيدي

تسببت المغنية الأمريكية إريكا بادو في ضجة في أثناء تصويرها فيديو كليب تقوم فيه بخلع "كامل ملابسها" في موقع اغتيال الرئيس الأمريكي جون إف. كنيدي، قبل أن تسقط على الأرض جراء إصابتها برصاصة.

وقالت بادو -39 عاما-: إن الفيديو كليب الذي تظهر فيه وهي تخلع ملابسها في أثناء سيرها بين السائحين في موقع دالاس "إعلان عن تحرير النفس".

وأضافت لصحيفة "دالاس مورنينج نيوز "إن أغنية ويندو سيت (مقعد بجوار النافذة) تدور حول تحرير نفسك من طبقات الجلد أو الشرور التي تعوق نموك وحريتك أو تطورك".

وأضافت "أردت أن أفعل شيئا يعبر عن هذا.. لذلك بدأت التفكير في التحرر مما أرتدي، وفي العري.. خلع الأشياء بطريقة فنية للغاية.. أنا فنانة مسرحية، وهذا مجرد جزء من التعبير عنا.. جزء من الفن".

وأكدت الشرطة أنه يبدو أن عملية تصوير الفيديو كليب تمثل انتهاكا للقانون، بيد أنها أوضحت أنها لن توجه اتهاما لبادو؛ لأن أيا من الشهود الذين كانوا في موقع التصوير السبت الماضي لم يتقدم بشكوى.

وحملت معظم التعليقات التي تلقتها الصحيفة انطباعا سلبيا تجاه الفيديو؛ حيث دعا عديد من الناس لمحاسبة بادو، بل وسجنها.

وجاء في أحد التعليقات "لا يتعلق الأمر فقط بالعري، ولكن أيضًا بالموقع الذي قررت فيه (بادو) تصوير هذا الشيء السيئ.. ثم أن يتضمن إطلاق رصاص.. فهذا أمر ينم عن عدم احترام.. لقد فعلت بادو ذلك دون التفكير في أي شخص، عدا نفسها".