EN
  • تاريخ النشر: 01 يونيو, 2009

لم يقبل "الدكتوراه" استنكارا للعدوان عليهم أميتاب باتشان يرفض دخول أستراليا بسبب إهانة هنودها

قال: "ضميري لا يسمح بقبول دكتوراه من دولة تسمح بإهانة بني وطني"

قال: "ضميري لا يسمح بقبول دكتوراه من دولة تسمح بإهانة بني وطني"

هدد نجم السينما الهندية أميتاب باتشان بالانسحاب من حفل التكريم الذي من المقرر أن تجريه له جامعة بريسبان الأسترالية بسبب ما سماه "الاعتداءات المتواصلة على الهنود في أستراليا".

  • تاريخ النشر: 01 يونيو, 2009

لم يقبل "الدكتوراه" استنكارا للعدوان عليهم أميتاب باتشان يرفض دخول أستراليا بسبب إهانة هنودها

هدد نجم السينما الهندية أميتاب باتشان بالانسحاب من حفل التكريم الذي من المقرر أن تجريه له جامعة بريسبان الأسترالية بسبب ما سماه "الاعتداءات المتواصلة على الهنود في أستراليا".

ووفقا لتقرير نشره موقع wenn الفني على شبكة الإنترنت، فإن باتشان، الذي تعتزم جامعة بريسبان منحة درجة الدكتوراه الفخرية في يوليو/تموز المقبل تكريما له عن مجمل إنتاجه الفني، قد هدد برفض هذا التكريم ما لم تتدخل الحكومة الأسترالية لوقف هذه الاعتداءات المستمرة.

وقال باتشان في تصريحات صحفية أدلى بها إن السلطات الأسترالية لم تحرك ساكنا لوقف الاعتداءات من قبل بعض العنصريين في أستراليا على الهنود هناك، وهي حوادث تكررت أكثر من مرة في الفترة الأخيرة.

وأضاف باتشان "أن ضميري لا يسمح لي أبدا بأن أقبل شهادة دكتوراه من الدولة نفسها التي تسمح بإهانة كهذه لبني وطنيمؤكدا أنه سيطرح الأمر برمته للاستفتاء أمام معجبيه ليقرروا ما عليه فعله في الخطوة التالية.

وقال "سأطرح السؤال في شكل استفتاء، وأدع محبي فني الذين أعتبرهم عائلتي الكبيرة يحددوا ما الخطوة الصحيحة التي عليّ اتخاذها".

وتأتي تصريحات باتشان في وقت أعرب فيه رئيس الوزراء الأسترالي كيفن رود عن قلقه البالغ إزاء هذه الاعتداءات، إلا أنه في الوقت ذاته طمأن الحكومة الهندية إلى أن "الغالبية العظمى من الطلاب الهنود في أستراليا لا يزالون بخير".

من ناحية أخرى، يستعد اميتاب باتشان لأكثر من عمل سينمائي جديد خلال العام الجاري في مقدمتها فيلم هندي بعنوان "علاء الدين aladin"، وهو إعادة تقديم لقصة "علاء الدين والمصباح السحري" الشهيرة، ولكن في أجواء الهند هذه المرة.

في حين يلعب الممثل الهندي راتيش ديشموغ دور "علاء الدين" يقوم باتشان بدور "الجني" الذي يحرره علاء الدين من المصباح، فيبدأ في تحقيق أمنيات علاء الدين واحدة تلو الأخرى.

ومن المتوقع أن يبدأ عرض الفيلم خلال العام الجاري في صالات السينما بالهند وحول العالم.

ويُذكر أن أميتاب باتشان يُعد أشهر نجوم بوليوود على الإطلاق، وهو من مواليد عام 1942 بمدينة "الله آباد" الهندية، وبدأ مسيرته السينمائية عام 1969، ويزيد رصيد باتشان السينمائي حاليا عن المائة والسبعين فيلما، وقدم من خلاله مختلف أدوار الحركة والإثارة والكوميديا والرومانسية.

ويتميز باتشان بشعبية واسعة في أوساط الطوائف الهندية كافة، فبرغم كونه هندوسي الديانة إلا أنه ظهر في أكثر من فيلم في دور رجل مسلم، وتجلت هذه الشعبية خلال فترة مرضه في التسعينيات حين قامت كل الطوائف (مسلمين-هندوس-سيخ...إلخ) بالصلاة من أجل شفائه!

ورغم تجاوزه سن الستين إلا أن باتشان لا يزال واحدا من أنشط ممثلي بوليوود، وإلى جانب التمثيل والغناء يقوم أيضا بتقديم برنامج تلفزيوني هو النسخة الهندية من برنامج "من سيربح المليون".