EN
  • تاريخ النشر: 07 فبراير, 2011

قالت إنها ستعود قريبا إلى القاهرة أمل وهبي: انتفاضة التحرير أزالت جبل الجليد بين مصر والجزائر

أمل وهبي تحذر المصريين من استغلال البعض لانتفاضتهم لأسباب أخرى

أمل وهبي تحذر المصريين من استغلال البعض لانتفاضتهم لأسباب أخرى

قالت المطربة الجزائرية أمل وهبي: "إن الانتفاضة الشعبية التي يقودها المصريون أزالت الغمامة السوداء بين الجزائر ومصرمشيرة إلى أن المعجزة تحققت، وتمت إزالة جيل الجليد بين الشعبين.

قالت المطربة الجزائرية أمل وهبي: "إن الانتفاضة الشعبية التي يقودها المصريون أزالت الغمامة السوداء بين الجزائر ومصرمشيرة إلى أن المعجزة تحققت، وتمت إزالة جيل الجليد بين الشعبين.

وأضافت: "إن قرار عودتي لاستكمال أعمالي الفنية في مصر سيكون في أقرب مما كنت حددته في وقت سابق".

ولم تخف الفنانة في تصريحات خاصة لـmbc.net قلقها وخوفها من استغلال الانتفاضة الشعبية التي يقودها المصريون في ميدان التحرير منذ أسبوعين، قائلة: "إن الوضع صعب، وأنا خائفة أن تنحرف الأمور، ويتم استغلال الانتفاضة لأغراض أخرى".

وتابعت صاحبة ألبوم "الخيالة" الذي صنع نجوميتها في مصر والعالم العربي "أتمنى أن الأمور تسير بهدوء، وأن المستقبل القريب لمصر يكون إيجابيا وفي كل الاتجاهات". وأضافت "لا أتمنى أن يحدث لهم ما حدث لنا في الجزائر عندما انتفضنا في الخامس من أكتوبر/تشرين الأول 1988، ودفعنا الثمن غاليا".

وأردفت أمل "على المصريين أن ينتبهوا، وألا يسمحوا بأن يستغل طرف ما هذه الانتفاضة الشعبية لتحقيق أغراض شخصية ضيقة".

وفي رأي المطربة الجزائرية فإن الشعب المصري حقق إلى حد الساعة نجاحا تاريخيا؛ حيث قالت: "أن يعلن الرئيس المصري حسني مبارك بجلالته وجبروته أنه لن يترشح للانتخابات الرئاسية المقبلة ولا ابنه فهذا نجاح كبير".

واعتبرت أمل وهبي أن "الشعب المصري يبحث من خلال انتفاضته عن العدالة والحرية، والتداول على السلطة بكل ديمقراطية". وأردفت "أنا أرى أن انتفاضة تونس ومصر وما حدث في الجزائر وغيرها من الدول العربية، يؤكد أن الجميع يبحث عن نظام بعيد عن القمع، وإن شاء الله سيتحقق ذلك".

وضحكت المطربة الجزائرية وهي تجيب على سؤال لنا بخصوص إمكانية أن تستلهم أحداث مصر في أداء أغنية خاصة، وقالت: "أنا كنت السباقة، فقد غنيت "مصر يا مدهشة" في 1998، وكتب أشعارها شاعر المعارضة الكبير أحمد فؤاد نجم، وواجهت عدة انتقادات وقتها وأحدثت ضجة".

وأضافت: "لقد استغربوا أن تغني فنانة ليست مصرية عن الإحساس بالغربة وأنت في وطنك مصر". وتابعت "وأنا أجبت وقتها بأنني أغني كل الأغاني التي أقتنع بها".

وعن عودتها إلى مصر لاستكمال أعمالها الفنية المتوقفة بسبب أحداث مقابلة أم درمان؛ قالت أمل وهبي: "لقد قلت يوم الأحداث المأساوية إني لم أتخيل في حياتي أن تتدهور الأمور إلى تلك الدرجة بين الشعبين المصري والجزائري".

وتابعت "وقلت يجب أن تحدث معجزة لتعود العلاقات إلى طبيعتها، وقد وقعت المعجزة؛ ففجأة أصبح الفنانون والشعب الجزائري متعاطفين مع الشعب المصري، وفهموا أن أمورا قيلت على غير لسانهم يومها".

واعتبرت أمل وهبي أن "الغمامة السوداء قد زالت، وأظن أن رجوعي إلى مصر سيكون في أقرب وقت، وليس كما ظننت في السابق".

وقالت المطربة الجزائرية: إنها ستقيم نهاية الشهر الجاري عدة حفلات فنية في مدن جزائرية، وستستكمل ألبومها الجديد، لتفكر بعدها في السفر إلى مصر لاستكمال ألبومها قبل الأخير الذي لم ير النور بعد.