EN
  • تاريخ النشر: 09 مارس, 2009

لإحياء حفل فني أمام 75 ألف شخص أمريكا ترفض منح وينهاوس تأشيرة دخول بسبب اعتدائها على معجبة

وينهاوس عانت من فضائح عديدة بصحبة زوجها

وينهاوس عانت من فضائح عديدة بصحبة زوجها

رفضت السلطات الأمريكية منح المغنية البريطانية الشابة إيمي وينهاوس تأشيرة عمل في أراضيها؛ حيث من المقرر أن تقدم مجموعة من الحفلات الغنائية في إطار جولتها الفنية بالولايات المتحدة.

رفضت السلطات الأمريكية منح المغنية البريطانية الشابة إيمي وينهاوس تأشيرة عمل في أراضيها؛ حيث من المقرر أن تقدم مجموعة من الحفلات الغنائية في إطار جولتها الفنية بالولايات المتحدة.

وكان من المقرر أن تشارك إيمي -25 عاما- في "مهرجان كوتشيلا للموسيقى والفنونالذي يقام سنويا في ولاية كاليفورنيا الأمريكية ولمدة ثلاثة أيام، إلا أنها لم تحصل على التأشيرة بسبب اتهامها بالاعتداء على إحدى معجباتها.

ونقلت صحيفة "ميرور" البريطانية الشعبية في عددها الصادر الإثنين الـ9 من مارس/آذار الحالي عن مدير أعمال المغنية المثيرة للجدل قوله "إنها لن تشارك في كوتشيلا هذا العام بسبب أمور قضائية حالية".

ونقلت الصحيفة عن مصدر قريب من إيمي قوله إنها "مدمرة تماما.. لقد كانت تسعى للعودة إلى خشبة المسرح.. وكان من المقرر أن يكون ذلك أحد أكبر العروض في حياتهامشيرا إلى أن الحفل كان سيقام أمام 75 ألف مشاهد.

وأضاف المصدر: "ولكنها لم تستطع الحصول على التأشيرة بسبب قرار المحكمة، إن الأمر يعد مخيبا لآمالها بعد أن خضعت للعلاج للتخلص من إدمان المخدرات في باربادوس".

كانت إيمي مثلت أمام المحكمة بتهمة تورطها في واقعة ضرب إحدى معجباتها خلال حفل خيري في سبتمبر/أيلول الماضي، وستمثل المطربة الحاصلة على خمس جوائز جرامي أمام المحكمة في الـ17 من الشهر الجاري في لندن.

يشار إلى أن واقعة الضرب هذه ليست الوحيدة التي تتورط فيها إيمي في الشهور الأخيرة؛ حيث إنها اشتبكت في عراك على متن طائرة خلال رحلة عودتها من الكاريبي إلى بريطانيا في مطلع الشهر الجاري بعد قضاء عطلة طويلة في البحر الكاريبي استمرت 71 يوما.

وكانت إيمي انتقلت إلى الكاريبي في محاولة للإقلاع عن إدمانها للمخدرات والكحوليات، بالإضافة إلى رغبتها في التخلص من الضغوط النفسية والحالة المزاجية السيئة التي كانت قد وصلت لها بعد أن اضطربت العلاقة بينها وبين زوجها بليك فيلدر-سيفيل -26 عاما- الذي كشف مؤخرا أنه السبب وراء إدمانها للمخدرات بجميع أنواعها.

وينهاوس تراجع مستواها الفني مؤخرا بعد النجاح العالمي الكبير الذي لقيه ألبومها الثاني Back To Black، وتصدر اسمها عناوين الصحف بسبب غرابة أطوارها والمخاوف الصحية بسبب تعاطيها الشديد للمخدرات.

وكادت المغنية الشهيرة أن تلقى حتفها في شهر أغسطس/آب 2007، بسبب جرعة مفرطة من المخدرات، ثم قضت فترة في مصحة لعلاج الإدمان واضطرت لإلغاء عدة حفلات كانت ستحييها في إنجلترا وأمريكا وكندا.