EN
  • تاريخ النشر: 14 فبراير, 2011

"إزاي" نالت إعجاب المصريين والعرب أغنية محمد منير عن ثورة مصر تحقق مليون مشاهدة في الإنترنت

محمد منير أطلق الأغنية تزامنًا مع الأحداث

محمد منير أطلق الأغنية تزامنًا مع الأحداث

حققت أغنية "إزاي" للمطرب المصري محمد منير، والتي كان قد أصدرها تزامنًا مع ثورة 25 يناير/كانون الثاني؛ ما يقرب من مليون مشاهدة على شبكة الإنترنت. وكان منير قد شرع في تسجيلها قبل الأحداث، لكنه وجد أنها متماشية معها، فأطلقها على القنوات الفضائية.

حققت أغنية "إزاي" للمطرب المصري محمد منير، والتي كان قد أصدرها تزامنًا مع ثورة 25 يناير/كانون الثاني؛ ما يقرب من مليون مشاهدة على شبكة الإنترنت. وكان منير قد شرع في تسجيلها قبل الأحداث، لكنه وجد أنها متماشية معها، فأطلقها على القنوات الفضائية.

وقد انتشرت الأغنية بشكل كبير على موقعي "يوتيوب" و"فيس بوكبعد أيام قليلة من إصدارها، وحققت أرقام مشاهدة عالية للغاية، وتعليقات استحسان من الزوار بلغت عدة آلاف.

ورفع العديد من عشاق منير، الفيديو كليب الخاص بالأغنية على موقع "يوتيوبفوصل أكبر عدد من المشاهدات إلى 306 آلاف و775 مشاهدةً، فيما تراوحت المشاهدات الأخرى بين 150 إلى 60 ألف مشاهدة في غضون أيام.

ووصل عدد مشاهدات الأغنية على "يوتيوب" فقط في غضون أيام، أكثر من مليون مشاهدة. وأهدى منير الملقب بـ"الكينج" أو "الملك" الأغنية إلى كل مصري شارك في 25 يناير/كانون الثاني أو لم يشارك.

وكانت تعليقات الزوار صنَّفت الأغنية على أنها أحسن أغنية صدرت لمباركة ثورة 25 يناير/كانون الثاني؛ حيث تعبر عن وضع الشباب المصري في الوقت الحالي، كما شملت العديد من الجمل التي رآها الزوار تتوافق مع الوضع الراهن، مثل "وحياتك لافضل أغير فيكي لحد ما ترضي عليه".

وعلقت إحدى الزائرات غير المصريات قائلةً: "حقيقة، مش عارفة وش نقول.. أنا سمعت تقريبًا كل الأغاني اللي اتعملت للثورة، لكن هذي مش عارفة، اخترقــت كـياني!!!، مع أني مش مصرية، لكن سبحان الله، حسيتها وانفعلت معاها وكأني واحدة من اللي قاعدين في ميدان التحرير.. الله عليك يا منير".

وعلق أحد المشاركين: "منير الفنان الوطني.. صوت مصر.. فعلاً الملك هو الملك".

وشهدت ساحة التعليقات مشاركات عديدة من العرب، خاصة الجزائريين؛ حيث كتب أحدهم: "المصريون هم الوحيدون الذين يعاملون بلدهم كأنها معشوقتهموأضاف أخرى: "في أحداث مصر والجزائر أقسمت ألا أزور مصر، لكن الآن أنا مستعدة أن أصوم شهرًا كاملاً وأزور بلد الثوارفرد عليهما مشارك مصري: "هلت البشاير... بنحبك يا جزاير".

وتقول كلمات الأغنية:

إزاي ترضي لي حبيبتي

اتمعشق في اسمك وانتي

عمالة تزيدي في حيرتي

ومنتش حاسة بطيبتي إزاي؟

مش لاقي في عشقك دافع

ولا صدقي في حبك شافع

إزاي أنا رافع راسك

وانتي بتحني في راسي إزاي؟

أنا أقدم شارع فيكي

وآمالك من اللي باليكي

أنا طفل اتعلق بيكي

في نص السكة وتوهتيه

أنا لو عاشقك متخير

كان قلبي زمانه اتغير

وحياتك لافضل أغير فيكي لحد ما ترضي عليه

طب ليه مش واقفة في صفي؟!

وأنا عشت حياتي بحالها

عشان ملمحش في عينك خوف

وفي بحرك ولا في برك

إزاي أحمي لك ضهرك

وأنا ضهري في آخر الليل

دايمًا بيبات محني ومكشوف