EN
  • تاريخ النشر: 07 نوفمبر, 2009

مصريون ركبوا صوتها على أهدافهم في الجزائر أغاني وردة الوطنية تشعل حربا بين الخضر والفراعنة باليوتيوب

المعركة الإعلامية بين المصريين والجزائريين انتقلت إلى اليوتيوب

المعركة الإعلامية بين المصريين والجزائريين انتقلت إلى اليوتيوب

اشتعلت المعركة بين مشجعين مصريين وجزائريين على موقع اليوتيوب قبل المباراة المرتقبة بين الفريقين في الـ14 من نوفمبر/تشرين الثاني، التي ستحدد المتأهل إلى كأس العالم 2010 في جنوب إفريقيا.

اشتعلت المعركة بين مشجعين مصريين وجزائريين على موقع اليوتيوب قبل المباراة المرتقبة بين الفريقين في الـ14 من نوفمبر/تشرين الثاني، التي ستحدد المتأهل إلى كأس العالم 2010 في جنوب إفريقيا.

فقد سعى شباب -عرفوا أنفسهم على أنهم مصريون- إلى إحراج الفنانة الكبيرة وردة بعد تصريحاتها التي تمنت فيها فوز الخضر على الفراعنة؛ حيث قاموا بتركيب أغنياتها الوطنية الشهيرة التي شدت بها لمصر على أهداف الفراعنة في المباراتين، اللتين جمعته مع الجزائر في التصفيات المؤهلة لكأس العالم عام 1990 و2002.

وحازت أغنية "السمرة بلادي.. الخضرة بلادي" كلمات الشاعر عبد الرحيم منصور، وألحان بليغ حمدي على الاهتمام الأكبر.

وبينما حاول الشباب الجزائري الدفاع عن وردة، وقالوا "اسمها وردة الجزائرية.. وعايزنها تشجع مصر..اتهم الشباب المصري المطربة الجزائرية بالخداع، مشككين في مشاعرها أثناء أداء الأغنية.

كانت وردة قد أدت هذه الأغنية فور اندلاع حرب أكتوبر عام 1973، وتستخدم في كل الاحتفالات الوطنية، غير أن بعض الشباب طالبوا بمنعها، وقالوا "الأهداف جميلة وستتكرر إن شاء الله في الـ14 من نوفمبر، لكن المشكلة هي تركيبها على أغنية وردة الجزائرية".

ويعتبر الجدل الدائر على "اليوتيوب" بعد تصريحات وردة المؤيدة للخضر جزءا من حرب إعلامية شنها المصريون على المطربة الجزائرية في كل المواقع الإلكترونية التي تداولت تصريحاتها، وطالب البعض بمنعها من دخول مصر التي كانت سببا في شهرتها الفنية، فيما قال البعض الآخر بعدم إقحام الفن في الرياضة، وأشادوا بالمطربة الجزائرية وأعمالها.

وقال أحدهم مستنكرا "ما المشكلة أن تتمنى وردة الجزائرية فوز الجزائر؟".

كانت تصريحات وردة قد وردت في حوار لها مع صحيفة "النهار" الجزائرية؛ حيث تمنت خلاله الهزيمة الساحقة لمنتخب مصر، وطالبت الجزائر بالفوز والتأهل عن جدارة واستحقاق.