EN
  • تاريخ النشر: 08 يناير, 2011

أطلق أغاني راب تهاجم تعامل السلطات مع الحدث أسرة مطرب تونسي تتهم الحكومة باعتقاله بعد مظاهرات البطالة

قال أقارب مغني موسيقى الراب حمادة بن عمر، الذي نال شهرة واسعة على الإنترنت؛ إنه اعتقل مساء الخميس 6 يناير/كانون الثاني، بعد إطلاقه أغانيَ تنتقد أسلوب الحكومة في التعامل مع أحداث سيدي بوزيد، التي أدت إلى احتجاجات قام بها شبان غاضبون من تفاقم البطالة.

قال أقارب مغني موسيقى الراب حمادة بن عمر، الذي نال شهرة واسعة على الإنترنت؛ إنه اعتقل مساء الخميس 6 يناير/كانون الثاني، بعد إطلاقه أغانيَ تنتقد أسلوب الحكومة في التعامل مع أحداث سيدي بوزيد، التي أدت إلى احتجاجات قام بها شبان غاضبون من تفاقم البطالة.

وأوضح حمدي بن عمر شقيق مغني الراب المعتقل المعروف باسم "جنرالعلى "فيس بوك"؛ أن "حوالي 30 من قوات الأمن يرتدون الزي المدني، جاؤوا إلى بيتنا في صفاقس، وتم اقتياد حمادة إلى مكان لا نعرفه".

وأضاف قائلاً: "سألنا قوات الأمن عن سبب اعتقاله للتحقيق معه، فقالوا لنا: حمادة يعرف السبب".

وأطلق حمادة -22 عامًا- أغنية بعنوان "رايس البلاد" على الإنترنت؛ انتقد فيها بشدة تعامل الحكومة مع أحداث سيدي بوزيد، وأشار فيها إلى مشكلات يعانيها الشباب في تونس؛ أبرزها البطالة.

وشهدت تونس مؤخرًا اندلاع مظاهرات عنيفة تلت محاولة انتحار الشاب محمد البوعزيزي، وهو خريج جامعي عاطل عن العمل أشعل النار بنفسه أمام مبنى حكومي في مدينة سيدي بوزيد في أوائل ديسمبر/كانون الأول عقب مصادرة الشرطة العربة التي يستخدمها لبيع الفواكه دون ترخيص.

وتوفي محمد البوعزيزي متأثرًا بإصابته في الرابع من الشهر الجاري. وأشعلت محاولة انتحار البوعزيزي فتيل احتجاجات واسعة النطاق ضد ارتفاع الأسعار والبطالة والفساد في تونس، تحولت إلى العنف أحيانًا مع اتساع نطاقها.

أحداث سيدي بوزيد بتونس