EN
  • تاريخ النشر: 07 فبراير, 2009

يفكر في عمل يجمع بين المسرح والسينما أحمد حلمي أناني في "عقبال عندكو".. وينتظر منى زكي

أكد الفنان المصري أحمد حلمي أنه ينتظر "سيناريو" يجمعه بزوجته النجمة منى زكي في عمل جديد، كاشفا في الوقت نفسه عن أنه يقدم في فيلمه المقبل "عقبال عندكو" شخصية كوميدية فلسفية يجسد من خلالها شابا أنانيا.

أكد الفنان المصري أحمد حلمي أنه ينتظر "سيناريو" يجمعه بزوجته النجمة منى زكي في عمل جديد، كاشفا في الوقت نفسه عن أنه يقدم في فيلمه المقبل "عقبال عندكو" شخصية كوميدية فلسفية يجسد من خلالها شابا أنانيا.

وقال حلمي -في لقاء خاص مع برنامج "صباح الخير يا عرب" على شاشة mbc السبت 7 فبراير/شباط الجاري- "منى زكي كممثلة تختار العمل الذي يستطيع أن يستفزها، وإذا لم تشعر بهذا الاستفزاز قد تختار أن تبقى بدون عمل أكثر لمدة 5 سنوات".

ولفت حلمي إلى أن هذا المنطق يحكم التعامل مع منى، فيما يتعلق بعملهما معا، كاشفا عن أنه ومنى ينتظران من صديقهما المؤلف تامر حبيب سيناريو "يستفزهما" ليجمعهما في عمل مشترك.

وعن مدى إمكانية أن يجمعه عمل مشترك بالفنان القدير عادل إمام، قال النجم الشاب: "ذلك من دواعي الشرف لي. أتمنى من كل قلبي أن أعمل معهلافتا إلى علاقته الجيدة به، وقال إنه رغم اللقاءات العديدة التي تجمعه به، فإنه عندما يقابله في كل مرة يشعر برهبة وانبهار شديدين.

وعن فيلمه الجديد "عقبال عندكوقال حلمي إنه مختلف تماما عن فيلمه السابق "آسف على الإزعاجمضيفا: "هذا لا يعني أنه ليس كوميديا، لكنه كوميديا مختلفة عما قدمت في السابق، ويمكن أن نسميها "كوميديا فلسفيةحيث ألعب دور شاب يشعر طوال الوقت أنه منحوس ودائم التفكير في نفسه فقط بمعنى أنه أناني.

وأضاف أنه من خلال سير الأحداث تحدث له فجأة مواقف تجعله يقلب حياته رأسا على عقب، ويقرر مساعدة الآخرين، بعدما اكتشف أن سعادته جزء من سعادة الآخرين.

وأوضح أنه تشاركه في بطولة فيلمه الجديد وجه جديد اسمها "رحمةوهي العنصر النسائي الوحيد في الفيلم، مشيرا إلى أنه اختارها من منطلق دعم الوجوه الشابة، وذلك بحسب مجلة "الإذاعة والتلفزيون" المصرية في عددها الصادر الأسبوع الجاري.

كما أعرب حلمي عن رغبته في أن يؤدي دورا جديدا ومختلفا في الدراما التلفزيونية لا يكون بالضرورة كوميديا، مشيرا في هذا السياق إلى إعجابه بالمسلسل الكوميدي "راجل وست ستاتوقال إنه من مشاهدي هذا المسلسل ولا يمانع في أداء أدوار مثل دور أشرف عبد الباقي في هذا المسلسل.

وعن علاقته بالمسرح، أعرب حلمي عن أمنيته في أن يقوم بعمل في المسرح؛ لأنه يعشق المسرح والوقوف على خشبته، وهذا الحنين راجع إلى أيام الدراسة -حيث درس ديكور مسرح- ولكنه استدرك مشيرا إلى أن العمل في هذا المجال يحتاج إلى تفرغ كامل ومجهود كبير، مما سيجعله يبتعد كثيرا عن العمل في السينما، وفي هذا السياق أعلن حلمي أنه يعد لفكرة جديدة ستجعله يجمع بين المسرح والسينما، ولكنه رفض الكشف عن مضمون تلك الفكرة.

وأعرب حلمي أنه يتعرض لضغط نفسي بسبب الحيرة والخوف من تقييم الأعمال السابقة واختيار الأعمال الجديدة، قائلا: "دائما ما أتعرض لإرهاق وتعب عندما أنتهي من فيلم وأقرر اختيار فيلم جديد، وأفكر هل كان اختياري للفيلم السابق موفقا أم لا؟ وكذلك عنصر الجمهور أيضا يقلقني، فليس كل ما يعجبني من أعمال بالضرورة يعجب الناس".

وعن كيفية مواجهته لهذه الحال، قال: "إن أهم ما يميزني في التعامل مع هذه المشكلة أنني أتعامل مع أي فيلم كأنه أول فيلم لي في حياتي".

وفي معرض تقييمه لفيلمه الأخير "آسف على الإزعاجأشار حلمي إلى أن هذا الفيلم يعتبر تجربة جديدة غنية بالأحداث الدرامية والصبغة التراجيدية، وكذلك الكوميدية النابعة من الشخصية نفسها، ويسمى (ضحك حياتي.. ضحك واقعي)".

وأضاف حلمي: "رغم أنني أعجبت كثيرا بسيناريو الفيلم عندما قرأته، فإنه انتابني قلق كبير من ألا يأتي نقل ما في السيناريو بالشكل الذي يعجب الناس، وراهنت على أن ما شعرت به من حلاوة السيناريو سيعجب به الجمهور".

وردا على سؤال عن مكان السياسية في حياة أحمد حلمي الفنية، قال: "أنا أقرأ الآن في السياسة وما زلت أُكوّن وجهة نظر؛ لأنه حتى أقوم بعمل سياسي لا بد أن يكون لديَّ وجهة نظر، وأدرك الفروق بين سياسة كل الرؤساء السابقين في مصر، وما هي أسس السياسية التي تحكم علاقتنا بالدول من حولنا؟ وما معاني مصطلحات مثل الهيمنة والعولمة وغيرها من المصطلحات، وذلك حتى يتسنى لك تقديم فكرة سياسية جديدة لعمل جديد".

وعن علاقة السياسة بحياة الفنان قال حلمي: "لي في السياسة ولكن بشكل محدودواستطرد مضيفا: "إن أي فنان لا بد أن يكون واعيًا بالسياسة ويفهمها جيداحتى لو لم يتحدث فيها بشكل علني، بينه وبين نفسه لا بد أن تكون هناك سياسةوضرب أحمد حلمي مثالا بالمطرب محمد منير، معتبرا أنه يفهم في السياسة وله طابع سياسي مميز يجعله يفهم نبض الشعب ونبض الناس، وهو ما يدفعه لتقديم أعماله المميزة".