EN
  • تاريخ النشر: 17 أغسطس, 2009

لا يغار من المعجبين أبو هشيمة: لم أركع لهيفاء وهبي لتقبلني زوجا

قصة حب جمعت بين رجل الأعمال الشاب وهيفاء وهبي

قصة حب جمعت بين رجل الأعمال الشاب وهيفاء وهبي

أكد رجل الأعمال المصري أحمد أبو هشيمة زوج المطربة اللبنانية هيفاء وهبي أنه يلجأ إلى زوجته لحل مشاكله العملية، نافيا أن يكون ركع على قدميه وهو يطلب يدها للزواج.

أكد رجل الأعمال المصري أحمد أبو هشيمة زوج المطربة اللبنانية هيفاء وهبي أنه يلجأ إلى زوجته لحل مشاكله العملية، نافيا أن يكون ركع على قدميه وهو يطلب يدها للزواج.

وقال أبو هشيمة -في لقاء مع برنامج (الحياة والناس) على قناة "الحياة" الفضائية المصرية مساء الأحد 16 أغسطس/آب- إنه لم يركع على قدميه وهو يطلب يد هيفاء للزواج كما يحدث مع بعض النجمات العالميات، معتبرا أنهما أبسط من ذلك، مضيفا أنهما حريصان على أن تسير حياتهما بشكلٍ طبيعي بعيدا عن التكلف.

وأكد أبو هشيمة على كرم هيفاء داخل بيتها ومع ضيوفها، وخارج المنزل أيضا، مشيرا إلى أنها طباخة ماهرة، حيث تطهو له كل الأصناف التي يحبها والمناسبة له؛ لا سيما أنه مصاب بالقولون العصبي.

ولم يستبعد رجل الأعمال المصري أن يطلع هيفاء على بعض مشاكل عمله والتي تسبب له التوتر والحزن، بالرغم من أنها لا تفهم فيها كثيرا، مشيرا إلى أنها تأخذ رأيه أيضا في كلمات أغانيها باعتباره مستمعا عاديا جدا.

وأكد أن كل الأرقام التي ترددت حول تكاليف حفل زفافه بهيفاء منافية تماما للحقيقة، عازيا هذه الشائعات إلى أنه شخص غير مشهور تزوج من فنانة مشهورة، ودائما ما يجد الإعلام فيها مادة ثرية.

وتساءل: "كيف يمكن أن أحجز مائة وخمسين طائرة خاصة لثلاثمائة مدعو لحفل الزفاف؟ فهل يعقل أن أحجز طائرة لكل مدعو أو اثنين؟"

وعبّر رجل الأعمال المصري عن أسفه لما كتبته الصحف المصرية عنه

عقب زواجه بهيفاء، موجها الشكر في الوقت ذاته لرؤساء تحرير بعض الصحف لنشرهم بيانا على لسانه يوضح الأكاذيب التي نُشرت، مبديا اندهاشه أن يكتب عنه في بلده مثل هذا الكلام، في الوقت الذي نشرت فيه الصحف اللبنانية عنه وعن هيفاء كلاما طيبا كثيرا.

وأشار إلى أن زواجه بهيفاء لم يكن مفاجأة أبدا، وأن قصة حبهما التى دامت 3 سنوات لم تكن سرا، وكل من يعرفونهما يعلمون بها، وأن زواجهما كان نهاية طبيعية لها.

وقال إنهما يعيشان معا حياة مستقرة، وإن بينهما أشياء مشتركة كثيرة جدا، وحينما يكونان سويّا يسافران للنزهة ويتحدثان فى أي شيء بعيدا عن مشاكل العمل، خاصة وأن طبيعة عمليهما مرهقة جدا وتمثل ضغطا على حياتهما.

وأضاف أحمد أبو هشيمة أنهما يخرجان للسينما كأي زوجين ولا يتعرضان لأي مضايقات أو متاعب من الجمهور، وكثيرا ما يستوقفهما أحد يود التصوير مع زوجته هيفاء، وأنه يرحب بهذا جدا ويكون فخورا وسعيدا بزوجته، لأن الناس تحبها، وهو يدرك جيدا أن محبة الناس شيء رائع لا يعوض.

وأكد أبو هشيمة أن مصيره كان يفترض أن يكون لاعب كرة قدم، حيث كان ضمن لاعبي المنتخب المصري حتى المرحلة الجامعية والتحاقه بكلية التجارة، إلا أن إصابته بالرباط الصليبي هي التي منعته من الاستمرار فى مزاولة اللعبة، غير أنها لازالت هوايته الوحيدة والتي يحرص على ممارستها مرتين في الأسبوع، وأنه أحيانا ما يلعب مع لاعبين كبار مثل التوأم حسام وإبراهيم حسن، وأشرف قاسم وأحمد رمزي، وشيكا بالا، وحسام غالي، وأن عمله في مجال التجارة جاء "صدفةً" من خلال صديقٍ له يملك والده مصنعا للحديد والصلب عمل به وهو لا يزال بالجامعة.