EN
  • تاريخ النشر: 22 ديسمبر, 2011

99 دقيقة مع مارلين مونرو

fan article

fan article

99 دقيقة قضيتها مع مارلين مونرو غيرت مفهومى عن الحياة، بل إن كل دقيقة جاءت عينى فى عينها، ترمق نظراتها، تومض بكلماتها

(خالد محمود ) 99 دقيقة قضيتها مع مارلين مونرو غيرت مفهومى عن الحياة، بل إن كل دقيقة جاءت عينى فى عينها، ترمق نظراتها، تومض بكلماتها وهمساتها الساحرة، كانت كفيلة بقلب ميزان العواطف بداخلى، عرفت سر أسطورتها، وهجها، لماذا التف حولها مئات العشاق الذين عرفوا فيما بعد كيف يفرجون عن مكنون العواطف الحقيقية بداخلهم.. عرفت السر.. إنه الإيمان النضر بقيمة نفسك فى عيون الآخر وأن تتجسد رؤيتك لذاتك فى نظرة المحب إلى فضيلة تنهل منها الراحة والطمأنينة.

..هكذا عشت فترة أحداث فيلم «أسبوعى مع مارلين» الذى عرض فى ختام مهرجان دبى السينمائى، وكشف خلاله أحد المنتجين ومساعدى الإخراج كولن كلارك قصة أهم أسبوع قضاه فى حياته مع مارلين مونرو، حينما اختارته من بين فريق فيلم «الأميرة وفتاة الاستعراض» ليكون بجوارها وسندها لتهرب معه من دنيا التوتر التى أصابتها إثر سطوة الأسطورة لورانس أوليفيه بطل ومخرج الفيلم الشهير الذى صور عام 1956 فى بريطانيا فى أول زيارة لها للندن. لم يكن الفتى الذى تخرج فى إكسفورد وحلم بالعمل فى السينما يتخيل لحظة أنه سيكون مرشد وملهم مارلين طوال فترة تصوير الفيلم، وبعد نصف قرن قرر أن يفرج عن مذكرات هذا الأسبوع الذى عاشه كحلم مع مارلين ليل نهار فى كتاب بعنوان «الأميرة وفتاة الاستعراض وأنا».

وفى الفيلم منحت مارلين الفرصة لهذا الشاب قد يعرف كيف يتسلل الحب إلى وجدانه قطرة قطرة، كيف تبنى العواطف على مشاعر صادقة دون افتعال، كيف يمكن للمرء أن يتلمس كل خطى ونبض خليله حتى يصل لذروة الغرام.

 

الجميع حذر الشاب كولن من الوقوع فى صدمة بعد نهاية مغامرة مارلين، لكنه أكد لهم أنها صدمة لصالح الحياة، كانت تشفق على قلبه من أن يتمزق عقب الفراق، فهى قطعا ستعود لزوجها الأديب الشهير آرثر ميللر عقب نهاية الجفاء بينهما، لكنه كان يقول تكفينى الساعات التى قضيتها بجوارك.. كانت تدعو لقلبه بالشفاء من داء غرامها، وكان يقول بعينه أن كل لحظة ربما تمحى فيروس المشاعر الخادعة.

كانت ميشيل وليامز التى جسدت دور مارلين أكثر من رائعة، لأنها أعادت لنا صورة حقيقية لمارلين الأصل، إنها بحق جديرة بالمنافسة على جائزة الأوسكار، ولو أملك لمنحتها لها، فلم تكن مجرد صورة مسخ وشعر ذهبى مستعار وماكياج، لكنها كانت هى.. نبض مارلين.. خطواتها.. طبقات صوتها وهى متوهجة فرحة مبتسمة.. دموعها وهى كئيبة مفرطة فى أخذ دواء النوم للخلاص من اللحظة.

نجح المخرج سيمون كيرتس فى إعادة أجواء القصة الأصلية لنجمة هوليوود الأسطورة بطريقة لم نعهدها من قبل وأدركنا معه كم كانت مارلين مظلومة، فقد طيرت لنا الدنيا حكايات عن مارلين الجميلة العاشقة، المدللة، التى لا تعرف الرحمة فى وقوع ضحايا فى غرامها، لكنه هنا أعاد لها اعتبار، مارلين الإنسانة التى كانت فى حاجة إلى عطف وحنان حقيقى متجسدا فى شخص امرأة تواصلت بالروح مع شاب فهمها كما لم يفهمها أحد غيره، كانت موهبتها المغلفة بالبراءة هى سر نجاحها.. هكذا قال لورانس أوليفيه الذى جسد دوره باقتدار كينيث براناه، وحاول أوليفيه أن يعلمها التمثيل ويجعلها تؤدى حسب منهجه الكلاسيكى، لكنه فشل واعترف «إنها لا تحتاج إلى معلم.. براءتها هى سر تألقها.. اتركوها كما هى».

 

 

 

.. فى فيلم «أسبوعى مع مارلين» قالت مارلين دعوا الحب ينمو كزهرة فى الطبيعة، لا تخططوا له، لا تحكموه بقواعد.. فقط ابحث عن من يفهمك وتفهمه، قطعا لم يكن هذا حوار منطوق لكنها مشاهد قصة دارت أحداثها فى أسبوع، وحتى حينما تركت مارلين الشاب كان كل طرف راض بنصيبه.

فى الفيلم هناك موسيقى مكملة لواقع الصورة الدرامية، وكان هناك أداء مبهر للشاب الذى جسده كينيث براناه، ونجح المخرج بحق عبر لقطات سريعة مفعمة بالإحساس وتناوبت فيها الضحكة بالدمعة أن يهدى لعشاق مارلين صورة طبق الأصل من واقع حياتها وكيف تأثرت وانهارت من الكلمات التى سجلها الأديب والزوج آرثر ميللر فى أوراقه (أنه ضاق من دلالها وسطوتها وتمردها واقتحامها كل لحظات يومه.. فكيف سيعيش كمؤلف.إنه لم يعد يستطيع الكتابة..إنه يجب أن يتخلص من سطوتها والخروج من دائرتها حتى يستمر).. قرأت مارلين هذه الكلمات صدفة وقرأت ما هو أقسى، أدركت أنها ربما تكون عقبة، وماذا ستفعل إنها لم تشعر أبدا أنها عبئ على أحد أو ضد سعادة أحد..لهذا قررت أن تبتعد وتخرج لمدة أسبوع مع الشاب الإنجليزى لتشاهد معالم إنجلترا وتتنزه معه كهروب مؤقت.. لكنها اللحظات المؤثرة فى ميلاد قصة حب كانت نهايتها درسا فى غذاء العواطف، فقد منحها الشاب الثقة فى نفسها كامرأة وكفنانة عظيمة وكإنسانة من حقها أن تعيش لحظات مجدها..و نسيت معه الآلام.. كل الآلام.

 

 

الشروق المصرية