EN
  • تاريخ النشر: 20 أبريل, 2012

"33 يوم": ليس بالضخامة وحدها تكرَّم المقاومة

fan article

إنّه فعلاً أضخم إنتاج سينمائي عن حرب تموز، جمع نخبة من أفضل النجوم اللبنانيين والعرب. مع ذلك، سجّل الشريط الذي نزل أخيراً إلى الصالات، أخطاءً بالجملة، وضعفاً كبيراً في النصّ، ونظرة اختزالية إلى الصراع

  • تاريخ النشر: 20 أبريل, 2012

"33 يوم": ليس بالضخامة وحدها تكرَّم المقاومة

لا يبالغ أصحاب «33 يوم» عند وصف فيلمهم الذي انطلق أمس في الصالات اللبنانيّة بـ «أضخم إنتاج سينمائي عن حرب تمّوز»، تزيده ثقلاً إجادة الممثلين أدوارهم ومنهم: كارمن لبّس، وباسم مغنية، ويوسف الخال، ونسرين طافش، وكندة علوش، وبيار داغر، ودارين حمزة، ونيكولا معوّض وميشال اضباشي.

لم تراهن الشركة المنتجة (ريحانة غروب) فقط على أداء كارمن لبّس، التي جسّدت شخصية الأم الجنوبيّة «أم عباس» بطريقة جذابة، بل استعانت أيضاً بيوسف الخال وباسم مغنية (بطلي المقاومة) اللذين جاءت مشاركتهما لتستقطب جمهوراً أوسع من جمهور المقاومة. لكن يؤخذ على مشاهدهما مع حبيبتيهما النجمتين السوريتين نسرين طافش وكندة علوش، غياب الانسجام فيها. وإذا كان الممثلون الأربعة قد أصابوا في تقديم شخصياتهم في الفيلم، فقد خابوا في إنجاح ثنائيتهما معاً (نسرين وباسم، كندة ويوسف). وينسحب الأداء الجيد على الضابط الإسرائيلي بيار داغر، والضابطة الإسرائيليّة دارين حمزة.

لا شك في أنّ الفيلم يعدّ أحد أضخم الإنتاجات السينمائيّة في لبنان، والسبب التفجيرات المجهزة من فريق خاص، قدّم مشاهد القصف وتدمير المنازل والجوامع خلال مرحلة عدوان تموز 2006 بكثير من الواقعيّة والاحترافيّة، فضلاً عن بناء مواقع تصوير وتجهيز ديكورات استمر أربعة أشهر قبل إعطاء الضوء الأخضر للتصوير. هكذا، بُني ما يقارب 5000 متر مربع، دُمرت بالكامل في مشاهد قصف عيتا الشعب. وإذا كان هذا الجانب «لا غبار عليه»، فإن نقاط ضعف كثيرة يحويها الشريط، أولاها أن كلمة الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله، هي الدلالة الوحيدة على المرحلة الزمنية للأحداث. غاب أيّ حوار داخل الإدارة الإسرائيليّة عن شنّ حرب على لبنان، لذا يبدو أن هدف الشريط الإضاءة على الثأر الشخصي، من دون الاهتمام بمعاناة لبنان في تلك المرحلة، ولا يأبه بالدمار الذي أصاب الجنوب والضاحية الجنوبيّة لبيروت ومناطق لبنانيّة أخرى.

ويؤخذ على الشريط عدم اهتمامه بوضع الكومبارس المناسب في المكان المناسب. فعشر ثوان فقط من مشهد ما قد تخفض أسهم أيّ عمل فني، خصصت له ميزانية ضخمة لجهة الديكورات والأبنية والممثلين والماكياج، لأنّه أخطأ في اختيار الكومباس، لم يهتم المخرج الإيراني جمال شورجة بإظهار جماليّة الصورة كما كان متوقعاً، وخصوصاً مع النص الضعيف الذي يبدو وكأنه كُتب على عجل. ورغم استعانة الفيلم بممثلين جيدين، صوروا مشاهدهم في أكثر من موقع، منها «متحف مليتا»، فإن بعض الممثلين لم يلاحظ مروره في الشريط إلّا هامشياً، فكان حري بالمخرج أن يستفيد من الممثل المسرحي قاسم اسطنبولي (قدم شخصيّة الشهيد أحمد قصير في «الغالبون») في غير المشاهد الصامتة، بدل اضطراره إلى الاستنجاد بكومبارس متكلم عديم الموهبة في أحد المشاهد، إضافة إلى أخطاء إخراجيّة في الراكورات لا يقع فيها المبتدئون.

وإذا كان التمثيل جيداً، فإنّ «المصيبة» في مكان آخر. ومهما أجاد الممثلون، فلن يتمكنوا من إنقاذ نص يعوزه بناء درامي جاذب. والصدمة أنّ الفيلم يعطي ذريعة منطقيّة للضابط الإسرائيلي في دخول لبنان تصفيةً لحسابات شخصيّة! هو لم يأت لتنفيذ مخطط إسرائيلي في القضاء على حزب الله وتصفية المقاومة، بل اختزل هذا الصراع في تنفيذ الانتقام من أم عباس. لماذا؟ لا يتأخر الشريط في الإجابة عن السؤال عبر استرجاع مشهد يعود إلى ما قبل الانسحاب الإسرائيلي عام 2000، ويظهر كيف تسببت له هذه المرأة الجنوبيّة بندبة على وجهه. الضخامة الإنتاجيّة هي ما يميز «33 يوم»، لكن الشريط ضعيف لأن الخلاصة من خلال هذا النص الساذج أنّ الحرب الإسرائيليّة لم تكن على حزب الله، بل كانت حرب الجنرال الإسرائيلي على أمّ عبّاس.