EN
  • تاريخ النشر: 23 ديسمبر, 2011

يا ويلي ملا (نادين) لبكي

fan article

fan article

الموسم الشتوي للسينما المصرية يمر الآن بمنحنى خطير بعد الأحداث التي تشهدها القاهرة يومياً الأمر الذي يهدد الأفلام الجديدة التي تستعد لخوض غمار المنافسة بخسارة مالية كبيرة

لو كانت الأحوال السياسية في مصر مستقرّة، لكان الموسم السينمائي الحالي منتعشاًَ وحافلاً. لكنّ هذا الركود يعود أيضاً إلى عوامل عديدة، أولها أنّ عيدَي الميلاد ورأس السنة على الأبواب. وثانياً لأنّه في غضون أسابيع قليلة، يحتفل المصريون بمرور عامٍ على انطلاق الشرارة الأولى لـ«ثورة 25 يناير» التي أطاحت حسني مبارك. وفي وقت يتوقّع فيه كثيرون أن تتجدّد الثورة، باتت دور العرض مضطرة إلى البقاء على قيد الحياة كي لا تنطفئ أضواؤها من جديد كما حدث عقب «25 يناير». في عيد الاضحى، لم تبدُ الصورة أفضل. لم تصمد أفلام الموسم طويلاً، وخصوصاً أن الانتخابات البرلمانية أعقبت العيد. هكذا لم يبق من الأفلام الأربعة في الصالات سوى «إكس لارج» للمخرج شريف عرفة، (بطولة أحمد حلميعلماً بأنّ بعض الصالات لا تزال تعرض «سيما علي بابا» للمخرج أحمد الجندي (بطولة أحمد مكيو«كف القمر» لخالد يوسف (بطولة خالد صالح، ووفاء عامر) و«أمن دولت» للمخرج أكرم فريد (بطولة حمادة هلال).

ورغم نزول فيلم «أسماء» لعمرو سلامة (بطولة هند صبري) إلى الصالات المحلية، مطلع الشهر الجاري، إلا أنّ جدية الشريط حالت دون تحقيقه أي إيرادات، حتى إنه لم يحقّق سوى 20 دولاراً في اليوم الذي تزامن مع انطلاق المرحلة الثانية من انتخابات البرلمان المصري.

وفيما لا تزال ملامح موسم إجازة نصف العام مجهولة، وخصوصاً أنّها ستتزامن مع العيد الأول للثورة، حاولت دور العرض البحث عن حلول للحفاظ على جمهورها. هكذا، طُرح فيلم نادين لبكي الجديد «وهلأ لوين؟» أول من أمس الأربعاء، في خمس صالات (ثلاث في القاهرة واثنتان في الإسكندرية). وجاء عرض الشريط كتأكيدٍ على الجماهيرية التي تحظى بها المخرجة اللبنانية عند الجمهور الذي يتابع السينما غير المصرية. وهنا لا بدّ من الإشارة إلى أن فيلم المخرجة الأوّل «سكر بنات» استطاع جذب الجمهور المصري، وهو ما قد يشجّعه على متابعة مشاهدة «وهلأ لوين؟».

كذلك استفادت الشركة الموزِّعة للأفلام الأميركية من غياب الأشرطة المصرية، إذ زادت عدد الأعمال الهوليوودية، مع تنوع كبير في مضامينها. وتتمتّع السينما الأميركية بجمهور مخلص وواسع في مصر. ولعلّ أبرز الأفلام المطروحة هي the muppets، وArthur Christmas وAlvin and The Chipmunks الموجّهة بشكل رئيسي إلى الأطفال. أما للجمهور الشاب، فقد توالت الأفلام التي تتمتع بجاذبية، سواء من ناحية مضمونها أو نجومها المحبوبين حول العالم، إذ طرح فيلم توم كروز الجديد «مهمة مستحيلة ـــــ بروتوكول الشبح»، وفيلم المغامرات «شيرلوك هولمز: لعبة الظلال»، إلى جانب شريط «ليلة رأس السنة» الذي يشارك في بطولته 15 نجماً ونجمة، في مقدمهم: ميشال فايفر، هيلاري سوانك وآشتون كاتشر. ومن المتوقع أن تطرح مجموعة إضافية من الأفلام الأميركية حتى منتصف كانون الثاني (يناير) المقبل.

(*) نقلاً عن الأخبار اللبنانية