EN
  • تاريخ النشر: 20 أبريل, 2012

قالت إنها تبذل جهدا مضاعفا للموازنة بين الفن والأسرة نانسي: حال الدول العربية يحزنني.. وأتمنى أن تحقق الثورات أهدافها

الفنانة اللبنانية نانسي عجرم في لوك جديد

نانسي كشفت عن عشقها قيادة السيارات الرياضية

الفنانة اللبنانية نانسي عجرم أبدت حزنها الشديد لعدم الاستقرار في الوطن العربي بسبب التغيرات السياسية الدائرة حاليا

  • تاريخ النشر: 20 أبريل, 2012

قالت إنها تبذل جهدا مضاعفا للموازنة بين الفن والأسرة نانسي: حال الدول العربية يحزنني.. وأتمنى أن تحقق الثورات أهدافها

أبدت الفنانة اللبنانية نانسي عجرم حزنها الشديد لعدم الاستقرار في الوطن العربي بسبب التغيرات السياسية الدائرة حاليا، لكنها تمنت في الوقت نفسه أن تصب هذه التغيرات في صالح الشعوب العربية.

وقال نانسي في مقابلة مع برنامج "النشرة الفنية" على قناة "الجديد" الفضائية اللبنانية مساء يوم الخميس الموافق 19 أبريل/نيسان: "أحزن كثيرا عندما أرى عدم الاستقرار في الوطن العربي بسبب الأزمات السياسية الدائرة حاليا، خاصة وأنني في النهاية مواطنة عربية، وموجودة في المنطقة، وأرى ما يحدث في العالم العربي".

وأضافت "ليس لي في السياسة، ولا أعرف ماذا أقول، ولكن أتأسف كثيرا لما يحدث، وإن شاء الله تصب هذه التغيرات التي تحدث في مصلحة شعوب العالم العربي".

وشددت الفنانة اللبنانية على أنها تجتهد كثيرا حتى توازن بين تربية أطفالها ورعاية زوجها والاهتمام بفنها في وقت واحد، مشيرة إلى أنها تجتهد أيضا للتوازن بين خوفها على أولادها وعائلتها وكذلك على نجوميتها وشهرتها.

ورأت نانسي أن كل هذه الأشياء تكمل بعضها، وأنها لا تستطيع أن تُقصر في أي مهمة منها، خاصة وأنها تتأثر ببعض سلبا وإيجابا، معتبرة أن من الضروري أن يحقق الإنسان التوازن في حياته العائلية.

وأوضحت أنها مثل كل أم تجتهد وتقدم كل ما لديها من أجل أطفالها، مرجعة اهتمام الإعلام بسؤالها دائما عن أطفالها إلى أنها فنانة مشهورة، وأصبحت أما في سنٍّ صغيرة، فضلا عن أن لديها طفلتين.

وأشارت إلى أنها تمنح أطفالها الحنان، باعتبارها أما وكذلك فنانة لديها مشاعر مرهفة، وإلا ما أصبحت فنانة ناجحة ومشهورة.

وكشفت الفنانة اللبنانية عن عشقها وحبها الشديدين لقيادة السيارات الرياضية، لكنها شددت على أن قيادتها الآن أصبحت تجهدها كثيرا، حيث لا تستطيع قيادتها يوميا لأنها لم تعد معتادة على ذلك، لافتة إلى أنها تمتلك عددا من السيارات، لكنها دائما تفضل السيارة المريحة التي لا تجهدها في القيادة.

وأوضحت نانسي أنها تقود السيارة باعتدال ولا تسرع كثيرا، عكس زوجها الذي يقودها ببطء، مشيرة إلى أنها تخشى مخاطر السرعة وحوادث السيارات التي تنتج عنها.

وشددت على ضرورة أن نحافظ على الشباب من مخاطر قيادة السيارات بسرعة، لأنهم المستقبل وبناة البلد، معتبرة أن الشباب والمراهقين أكثر الأشخاص قيادة للسيارات بسرعة وتهور.