EN
  • تاريخ النشر: 29 مارس, 2012

مهرجان التحدي في روما

سمير فريد

سمير فريد

مهرجانات السينما تعد أحداث ثقافية مهمة في المدن التي تقام فيها، وتكون ناجحة بقدر ما يتوفر لها من مهنية، وهناك مئات المهرجانات في عشرات الدول في كل قارات العالم، ولكن خمسة مهرجانات فقط ترسم الملامح الأساسية لخريطة السينما

  • تاريخ النشر: 29 مارس, 2012

مهرجان التحدي في روما

كل مهرجانات السينما أحداث ثقافية مهمة في المدن التي تقام فيها، وتكون ناجحة بقدر ما يتوفر لها من مهنية، وهناك مئات المهرجانات في عشرات الدول في كل قارات العالم، ولكن خمسة مهرجانات فقط ترسم الملامح الأساسية لخريطة السينما كل سنة، وهي بترتيب مواعيد انعقادها: صاندانس في يناير/كانون الثاني، وبرلين في فبراير/شباط، وكان في مايو/أيار، وهو الأكبر والأهم، وفينسيا في أغسطس/آب، وتورونتو في سبتمبر/أيلول.

وليس من الغريب أن يكون صاندانس الأمريكي وتورونتو الكندي في أمريكا الشمالية، وأن تكون المهرجانات الثلاثة الأخرى في أوروبا، فالسوق الأمريكية، ويقصد بها سوق كندا وسوق الولايات المتحدة الأمريكية، أكبر وأقوى أسواق العالم، وتليهما سوق أوروبا، ثم سوق أسيا وسوق أمريكا اللاتينية وسوق العالم العربي، وأخيرًا سوق إفريقيا السوداء.

وقد شهد مطلع العام الحالي التجديد لمدير مهرجان كان تيري فيرمو، ولمدير مهرجان برلين ديتر كوسليك، بينما لم يجدد عقد ماركو موللر مديرًا لمهرجانات فينسيا بعد ثماني سنوات في إدارة أعرق مهرجانات العالم، وحل محله ألبرتو باربيرا، ويعقد المهرجان دورته الجديدة من 29 من أغسطس/آب إلى 8 من سبتمبر/أيلول، وكان باربيرا قد تولى إدارة المهرجان من قبل من 1998 إلى 2002.

 

وشهدت الشهور الثلاثة الأولى من العام «معركة» سينمائية طاحنة في إيطاليا حول مهرجان روما الذي تعقد دورته السابعة من 18 إلى 26 من أكتوبر/تشرين الأول، الذي يرأسه الناقد السينمائي المخضرم جيان لويجي روندي «91 سنة»، الذي ينتهي عقده في يونيو/حزيران، ويديره بيرا دتياسيس. فقد رشحت دوائر صناعة السينما ماركو موللر لتولي إدارة المهرجان، ولكن روندي اعترض ورأى استمرار دتياسيس، وكانت أصداء «المعركة» واضحة في مهرجان برلين الشهر الماضي عندما أعلن موللر أنه في حال توليه مهرجان روما سوف يغير موعده إلى الأسبوع الثالث من نوفمبر/تشرين الثاني بحيث يكون بعد 3 شهور من تورونتو وقبل 3 شهور من برلين، ويصبح المهرجان السادس في رسم الخريطة السنوية للسينما.

وكان ذلك الإعلان تحديًا صريحًا لمهرجان فينسيا، وعلق باربيرا في برلين: «من الواضح أن التعاون مع موللر لن يكون سهلًا»، وفي الأسبوع الماضي حسم الأمر، وتولى موللر إدارة مهرجان روما، وقال «لا يمكن أن أكون سعيدًا أكثر من ذلك، إنني أعود إلى مدينتي بعد 22 سنة لتطوير مهرجانها بعد الجهود التي بذلت في دوراته الست الأولى، ولكن مهرجان تورين الذي ينعقد من 23 من نوفمبر/تشرين الثاني إلى أول من ديسمبر/كانون الأول اعترض على الموعد الجديد المقترح، وحتى الآن لا يعرف متى ينعقد مهرجان روما.

 

(*) نقلًا عن صحيفة المصري اليوم القاهرية