EN
  • تاريخ النشر: 15 مارس, 2012

مكادي نحاس في «جمهوريتها» الفاضلة

fan article

بعد غياب سنوات تعود مكادي نحاس صاحبة الصوت الجميل لتقدّم حفلةً مع DRM مع موسيقيّين تتعاون معهم للمرة الأولى

  • تاريخ النشر: 15 مارس, 2012

مكادي نحاس في «جمهوريتها» الفاضلة

ارتبط اسمها بمسيرتها الفنيّة ارتباطاً وثيقاً. مكادي تعني الحريّة. وقد أطلق عليها والدها المناضل الراحل سالم نحاس هذا الاسم، وهو مأخوذ من عنوان قصيدة للشاعر السوري عبد الباسط الصوفي، وردت في ديوانه «أوراق ريفية". وتقول القصيدة: «مكادي! هما: الصخر والعقم، في لجتي الصاعدة/ هما: الصخر والعلم، لعنة آلهة، حاقدة/ ‏وللبحر آلهة، هز حقدها الزبدي‏/ فثارت غضاب". ‏

لم تغب بيروت عن بدايات مكادي نحاس الموسيقية (1977). انطلاقة الفنانة الأدرنيّة الأولى كانت في العاصمة اللبنانية. جاءتها عام 1999 لدراسة الموسيقى في «المعهد الوطني العالي للموسيقى ـــ الكونسرفاتوار". وفيها أحيت حفلاتها الأولى، وشاركت في أعمال مسرحية للأطفال، وخصوصاً في مجال مسرح الدمى، وفي برامج تلفزيونية. إلى المدينة التي احتضنت حنجرتها، تعود مكادي إذاً بعد غياب سبع سنوات. ستغنّي الليلة في «جمهوريّة الموسيقى الديموقراطيّة". بنبرة لا تخلو من التأثّر، تقول مكادي لـ «الأخبار»: «بيروت هي المدينة التي شكّلت هويتي الموسيقية، ورسّخت خياراتي الفنّية. هي المدينة التي حققت لي حلماً بأن ألتقي مَن تربّيت على أعمالهم الموسيقية. بيروت هي التي أعطتني الثقة بصحة النهج الموسيقي الذي أسير عليه حتى يومنا هذا".

مساء اليوم، ستقدّم مكادي نحّاس أغنيات من ريبرتوارها اعتادها الجمهور العربي المتابع لأعمالها. ستغني من التراث العراقي والشاميّ وأعمال فيروز. لكنّها توضح في حديثها مع «الأخبار» أنّ حفلة الـ DRM سوف تأخذها إلى «فضاء موسيقيّ جديد»، لناحية ما سيخلقه موسيقيّون تتعاون معهم للمرة الأولى، وهم نضال أبو سمرا (بيانووزياد الأحمدية (عودوفؤاد عفرا (درامزوسمير نصر الدين (غيتار باص). هذا التعاون سوف يحملها إلى رحلة موسيقية مشتركة تثمر عروضاً ومشاريع جديدة، كما تعدنا صاحبة «نتالي».

تميّزت تجربة مكادي نحاس بصوتها المتقشّف منذ بدأت استعادتها للأغنيات الفولكلوريّة عام 2005. صوتها مسترخٍ، لا يبدو معنياً كثيراً بقفلات الجمل. وبعدما غرق المشهد الغنائي بالعودة إلى عشرات الأغنيات «الشاميّة» من ساحل المتوسط، وحوران، وفلسطين، حتى غور الأردن، جاءت مكادي لتضيف إليها الأغنية العراقيّة، وهذا ما كان سبباً في إعادة انتشارها.

هذه الراحة في صوتها، انسحبت على نتاجها الخاص. أصدرت أسطوانة «خلخال» (2007) (التوزيع الموسيقي لسوسن حبيبوضمّت ثماني أغنيات، واحدة منها خاصّة... وهذا ما أدّى إلى اعتبارها مغنية للآخرين.

لكنّها الآن في صدد إطلاق ألبومها الجديد بين أيار (مايو) وحزيران (يونيو) المقبلين. وسيضمّ العمل للمرة الأولى أغنيات خاصّة بها من دون استعادات تراثيّة. ما يميز هذا العمل أنّ مكادي نحاس التقت من خلال المساحة الفايسبوكية، كتّاباً وشعراء عرب شباباً كثراً، ممّا أثمر تعاوناً بدأ افتراضياً. هكذا، حصلت الفنانة الأردنية على نصوص من مختلف أنحاء العالم العربي، من مصر، وسوريا، وفلسطين، وتونس، وغيرها. لحّنت قسماً منها، وعملت على تلحين الأخرى سوسن حبيب، وشربل روحانا والأخوان مريحي (حمزة وأمينإضافةً إلى نضال عبد الغني، وعصام الحاج... الليلة، تعود مكادي نحاس لتلتقي أصدقاءها في بيروت، إذاً. محطّة مرتقبة مع أحد أبرز الأصوات العربيّة الجديدة.

(*) نقلاً عن صحيفة الأخبار اللبنانية