EN
  • تاريخ النشر: 23 مارس, 2012

دعت الأحزاب الدينية إلى توفير الحياة الكريمة قبل تحريم الفن مطربة مصرية: مستعدة للحجاب شرط حل الإسلاميين مشاكل الشعب

مروة نصر رهنت اعتزالها بحل مشاكل الشعب المصري

مروة نصر رهنت اعتزالها بحل مشاكل الشعب المصري

أبدت المطربة المصرية الشابة مروة نصر استعدادها للاعتزال وارتداء الحجاب، في حال نجح الإسلاميون في حل مشاكل الشعب المصري

  • تاريخ النشر: 23 مارس, 2012

دعت الأحزاب الدينية إلى توفير الحياة الكريمة قبل تحريم الفن مطربة مصرية: مستعدة للحجاب شرط حل الإسلاميين مشاكل الشعب

أبدت المطربة المصرية الشابة مروة نصر استعدادها للاعتزال وارتداء الحجاب، في حال نجح الإسلاميون في حل مشاكل الشعب المصري، من صحة وتعليم وسكن وأموال لها ولعائلتها وللمواطنين بشكل عام.

وقالت مروة في مقابلة مع برنامج "Red Carpet" على قناة "L.T B"، مساء الخميس 22 مارس/آذار-: إن الدين يسر وليس عسرا، وطالبت "الإسلاميين قبل تحريم الفن بتوفير الاحتياجات الأساسية للمجتمع".

ونصحت المطربة الشابة الأحزاب الإسلامية بالعمل على حل القضايا والأزمات؛ التي تعاني منها البلاد، سواء الخاصة بالسكن أو الصحة أو التعليم أو أطفال الشوارع.

وشددت على أهمية منح المواطنين أراضي في الصحراء للبناء عليها، وتوفير كافة مقومات الحياة في هذه المناطق، مشيرة إلى ضرورة جمع تبرعات من كافة المصريين؛ من أجل مساعدة من يعيشون تحت خط الفقر، فضلا عن أطفال الشوارع، وأهالي العشوائيات.

وكشفت الفنانة المصرية عن أنها تجهز حاليا في ألبومها الجديد بعنوان "هي واحدةبعد استقرار الأوضاع في البلاد؛ التي أجبرتها في السابق على تأجيل ألبومها أكثر من مرة؛ بسبب ثورة 25 يناير/كانون الثاني، واحتراما لعائلات الشهداء الذين ضحوا بأرواحهم من أجل البلاد.

وأوضحت مروة أنها لم تكن تفهم الثورة في البداية، وأنها كانت خائفة جدا، خاصة في ظل الانفلات الأمني وهروب المساجين، لافتة إلى أنها اضطرت في إحدى المرات للنزول من منزلها بـ"البجامةخوفا من البلطجية للاستنجاد بالجيران.

وأشارت إلى أنها بعدما عرفت الثورة جيدا، ورأت الفساد المستشري في البلاد، تمنت أن تتحقق مطالب الثورة، وأن يحصل عائلات الشهداء على حقوقهم، موضحة أنها تضامنت مع الثورة، ونزلت ميدان التحرير، لكنها لم تكن تظهر حتى لا يتهمها البعض بالجنون.

وأبدت المطربة المصرية سعادتها بأغنية "آه يا أمي"؛ التي قدمتها مؤخرا بمناسبة عيد الأم، لافتة إلى أنها من كلمات الشاعر تامر حسين، وألحان محمد نور وتوزيع محمد علام.

ومن جهة أخرى، كشفت مروة نصر أنها من "فانز" عمرو دياب، وقابلته شخصيا أكثر من مرة، وكانت تشعر برهبة كبيرة؛ لأنه يتمتع بكاريزما وشخصية قوية.

وأضافت "كل ذكرياتي مع أغاني عمرو دياب، حيث تربيت على صوته منذ صغري، وكل أغنية له تمثل لي ذكرى معينة، كما أن غناءه بسيط للغاية وسهل ويلمس القلب بسهولة".

وأوضحت الفنانة المصرية أن علاقتها بالمطرب تامر حسني جيدة جدا أيضا، وأنه ليس بالضرورة من يحب عمرو يكره تامر، مشيرة إلى أنها تحدثت أكثر من مرة مع تامر، وأنه شخص خدوم، يحب مساعدة من حوله.

ولم تعلق مروة عن وجود وديتو يجمعها مع عمرو دياب أو تامر حسني، إلا أنها كشفت أنها تفكر حاليا في إعادة تقديم أغنية لعمرو دياب مثل "شوقنالافتة إلى أنها تبحث الإجراءات القانونية لهذا الأمر.

ونفت الفنانة المصرية ما تردد في وسائل الإعلام بشأن هجومها على النجمتين أنغام أو شيرين عبد الوهاب، مشددة على أنها لا يمكن أن تقيم نجمتين في حجم أنغام وشيرين، تعدان علامتين في الساحة الغنائية المصرية والعربية.

وأوضحت مروة أنها دائما تعلن أن "أنغام" هي مثلها الأعلى في الغناء؛ فكيف تقوم بانتقادها أو مهاجمتها، معتبرة أن ما نشر على لسانها غير دقيق وتم تحريفه بصورة مستفزة.

يذكر أن المطربة مروة نصر كانت قد احتفلت، قبل أيام، بزواجها من المنتج محمد علام، وسط حضور عدد كبير من الأقارب والأصدقاء والفنانين والإعلاميين.

وارتدت مروة، في الحفل، ثلاث فساتين الأول فستان الخطبة تصميم المصمم هاني البحيري، والثاني فستان الفرح؛ الذي صمم قبل الحفل بيومين، وهو من تصميم المصمم المصري محمود غالي؛ الذي صمم أيضا الفستان الثالث.