EN
  • تاريخ النشر: 29 أكتوبر, 2011

"نورمال" الأفضل روائيا و"العذراء.. والأقباط وأنا" وثائقيا مصر والجزائر يتقاسمان أبرز جوائز مهرجان الدوحة السينمائي

فيلم

أبطال الفيلم الجزائري "نورمال" يحتفلون بالجائزة

فاز الفيلم الجزائري "نورمال" للمخرج مرزاق علواش بجائزة أفضل فيلم روائي عربي

  • تاريخ النشر: 29 أكتوبر, 2011

"نورمال" الأفضل روائيا و"العذراء.. والأقباط وأنا" وثائقيا مصر والجزائر يتقاسمان أبرز جوائز مهرجان الدوحة السينمائي

 فاز الفيلم الجزائري "نورمال" للمخرج مرزاق علواش بجائزة أفضل فيلم روائي عربي بالدورة الثالثة لمهرجان الدوحة "ترابيكا" السينمائي الذي اختتمت أعماله مساء السبت 29 أكتوبر/تشرين الأول.. بينما فاز الفيلم المصري "العذراء.. الأقباط وأنا" للمخرج نمير عبدالمسيح بجائزة أفضل فيلم وثائقي عربي.

 

ويسلط "نورمال" الضوء على حالة الهلع والقلق التي يعيشها الجيل الشاب في الجزائر، بينما يناقش "العذراء.. الأقباط وأنا" موضوع مشاهدة ملايين الأقباط في مصر لظهور السيدة العذراء على شاشة شريط سينمائي، ويعتقد أن المؤمنين فقط من يستطيعون رؤيتها بالعين.

 

كما فازت المخرجة رانية إسطفان، والتي قامت بصناعة الفيلم الوثائقي "اختفاءات سعاد حسني الثلاثةبجائزة أفضل مخرج فيلم عربي وثائقي، بينما أحرز رشدي زيم، مخرج فيلم "عمر قتلني" جائزة أفضل مخرج فيلم عربي روائي.

 

وحقق فيلم "عمر قتلني" أيضاً جائزة أخرى نالها الممثل سامي بواجلا، لأفضل أداء تمثيلي.

 

وتبلغ قيمة جائزتي أفضل فيلم عربي وثائقي وأفضل فيلم عربي روائي 100 ألف دولار أمريكي. بينما نال المخرجان الحائزان على جائزتي أفضل مخرج فيلم عربي وثائقي، وأفضل فيلم عربي روائي مبلغاً قدره 50 ألف دولار أمريكي. وخصص المهرجان جائزة قدرها 15 ألف دولار أمريكي لأفضل أداء تمثيلي.

 

"وينك؟"

 وذهبت جائزة أفضل فيلم عربي قصير إلى فيلم "وينك؟" للمخرج عبد الله النجيم، الذي نال جائزة قدرها 10 آلاف دولار أمريكي، بينما حصد فيلم "أبي ما زال شيوعياًأسرار حميمة للجميع" للمخرج أحمد غصين، جائزة شهادة تقدير، والذي تلقى جائزة قدرها 10 آلاف دولار أمريكي ضمن خدمة التطوير التي تقدمها مؤسسة الدوحة للأفلام.

 

وفي تعليق له على الأفلام الفائزة بالجوائز، اعترف المخرج السوري محمد ملص -رئيس لجنة تحكيم الأفلام الروائية- بأن الاختيار بين الأفلام المشاركة لم يكن سهلا، موضحا أن فيلم "عمر قتلني" الذي قدم قصة إنسانية حقيقة تكشف النظام القضائي في فرنسا، من خلال لغة سينمائية متميزة. أما فيلم "نورمال" فقد ناقش بشجاعة ما تشهده المنطقة من أحداث، وقمع الناس ومنعهم من حرية التعبير، وحالة الارتباك العامة، بأسلوب يتميز بالحرية والشجاعة والدفء.

 

 بدوره صرح نيك برومفيلد -رئيس لجنة تحكيم الأفلام الوثائقية العربية- بقوله "لقد استمتعنا بمشاهدة مجموعة من الأفلام المتنوعة والمختلفة.. لقد قام صانعو الأفلام بتقديم قصص متميزة بكل سهولة، كما أن إلقاء الضوء على الواقع غير المنتظم، واتخاذه أمراً شخصياً يعد أمراً في غاية الصعوبة. وقد عرض فيلم "العذراء، الأقباط وأنا" قصة شخصية بحتة، ولكنها تتعامل مع موضوع عام".

رانية إسطفان
AR_Zoom
رانية إسطفان
مخرج فيلم "العذراء .. والأقباط وأنا"
مخرج فيلم
AR_Zoom
مخرج فيلم "العذراء .. والأقباط وأنا"
فيلم "اختفاءات سعاد حسني الثلاثة"