EN
  • تاريخ النشر: 27 أكتوبر, 2011

إعجاب العقيد الراحل بها تخطى المديح والهدايا كونداليزا تروي محاولة القذافي إغواءها بلحن "الوردة السمراء"

القذافي كان ينادي الوزير الأمريكية بـ"ليزا"

القذافي كان ينادي الوزير الأمريكية بـ"ليزا"

وزيرة الخارجية الأمرييكية السابقة كونداليزا رايس كشفت في كتاب جديد لها أن الرئيس الليبي الراحل معمر القذافي ألف لحنا خصيصا

  • تاريخ النشر: 27 أكتوبر, 2011

إعجاب العقيد الراحل بها تخطى المديح والهدايا كونداليزا تروي محاولة القذافي إغواءها بلحن "الوردة السمراء"

 

كشفت وزيرة الخارجية السابقة كونداليزا رايس في كتاب جديد لها أن الرئيس الليبي الراحل معمر القذافي ألف لحنا خصيصا من أجلها في أحد اللقاءات السياسية التي جمعت بينهما، لتؤكد بذلك ما تردد عن غرام القذافي بها، ومحاولته إغواءها خلال زيارة الأخيرة إلى طرابلس عام 2008.

وقالت رايس في لقاء تلفزيوني يُعرض بداية الشهر المقبل: إنها اجتمعت بالقذافي في عام 2008، وأن جل تفكيرها كان يتمحور حول ساعة انتهاء الاجتماع، وخروجها بسرعة من مكتبه. وفق ما نشرت صحيفة "واشنطن بوست".

وقبل انتهاء اللقاء قال القذافي لرايس: "لدي فيديو لكفاندهشت رايس مما قد يقدمه القذافي، لكنها فوجئت بأنه عبارة عن مجموعة صور لها مع أهم قادة العالم على ألحان موسيقية، وفق ما ذكرت في كتابها.

وعندها أخبرها القذافي بأنه طلب من أهم ملحن في ليبيا (لم يذكر اسمه) أن يؤلف هذا اللحن خصيصا من أجلها، وأسمى القطعة الموسيقية بـ"الوردة السوداء في البيت الأبيض".

ووصفت رايس أغنيتها الليبية بالغريبة، وبأن القذافي كان يحب أن يناديها باسم "ليزا".

وهذه ليست المرة الأولى التي يكشف فيها اللثام عن إعجاب القذافي برايس؛ إذ تشير في كتابها الجديد إلى أن القذافي كان يسأل زواره عن سبب امتناع "الأميرة الإفريقية" عن زيارته شخصيا.

وكان الثوار الليبيون سربوا بعد احتلال مجمع القذافي في شهر أغسطس/آب الماضي ألبوم صور احتوى على عشرات الصور حصريا لرايس في عدة مناسبات ولقاءات عالمية.

ومن المقرر أن يصدر كتاب رايس في بداية الشهر المقبل والذي يتضمن مذكرات وتأريخا لفترة توليها حقيبة الخارجية الأمريكية في عهد الرئيس السابق جورج بوش.

وكان القذافي أهدى رايس عددا من الهدايا بقيمة 212 ألف دولار، منها قلادة تحتوي على صورته، وخاتما ماسيا، وأسطوانة "دي في دي" لم يُعرف محتواها.