EN
  • تاريخ النشر: 13 ديسمبر, 2011

معلقون: حتى لو شدا للنقشبندي لن نغفر جرائم الاحتلال فيديو لطفل إسرائيلي يغني لأم كلثوم يفجر جدلا حول "التطبيع"

طفل إسرائيلي يغني لأم كلثوم

طفل إسرائيلي يغني لأم كلثوم

فيديو لطفل إسرائيلي يغني لأم كلثوم يثير جدلا على موقع "يوتيوب" بين مؤيد ومعارض، حيث يرى البعض أنه تجسيد لمحاولات إسرائيل التطبيع مع العرب، فيما قلل البعض منه، مؤكدين على عالمية الفن

  • تاريخ النشر: 13 ديسمبر, 2011

معلقون: حتى لو شدا للنقشبندي لن نغفر جرائم الاحتلال فيديو لطفل إسرائيلي يغني لأم كلثوم يفجر جدلا حول "التطبيع"

(حازم محمود- mbc.net) فجر فيديو لطفل إسرائيلي يغني لأم كلثوم جدلا على اليوتيوب بين مؤيد ومعارض، حيث يرى البعض أنه تجسيد لمحاولات إسرائيل التطبيع مع الشعوب العربية عبر أغانيها المفضلة، فيما قلل البعض منه، مؤكدين على عالمية الفن، والتي تجعل التراث الفني متاحا لأي إنسان ليستمتع به.

ويظهر الطفل في الفيديو، وهو يرتدي " الطاقية اليهودية " ويغني أغنية " أنت عمري " لأم كلثوم ضمن برنامج لاكتشاف المواهب، وهو ما استفز "حسام 20 " الذي سأل عن أسباب ارتدائه الطاقية.

وقال: "عايزين يؤكدوا على الهوية الإسرائيلية، وفي نفس الوقت يؤكدوا قبولهم للآخر". واستطرد:" والله لو غنيت ابتهالات النقشبندى حتى.. مش هتغنوا علينا برضو يا سفاحين الدم".

ويتفق خلدون مع الرؤية التي طرحها حسام، مضيفا: " يعني يقتلوا أولادنا، ودلوقتي بيغنوا أغانينا". ويختلف عمرو كريم مع الرأي السابق، مؤكدا على حق أي إنسان ينتمي لأي جنسية في الغناء لأي مطرب، واصفا هذا السلوك بأنه "شئ جميل ويدل على تبادل الثقافاتلكنه في نفس الوقت يعترض على صوت الطفل، مضيفا:"بس الولد صوته وحش وعمل نغمات كتير نشاز.. يمكن الجديد بس إنه بيغني لأم كلثوم.. وهي برضه مش سهل حد يغنى لها".

من ناحيته يتفق "الفرعون المصري" مع الرأي السابق في حق الطفل في الغناء لأم كلثوم، قائلا:"سيظل الصراع السياسي والأيدلوجى إلى ما لا نهاية ربما.. ولكن ليس على حساب القيم الإنسانية.. واستعذاب الفن أهمهالكنه يختلف معه في تقييمه لصوت الطفل، الذي يبدو له "قوي ومؤثر وبه إحساس".