EN
  • تاريخ النشر: 12 ديسمبر, 2011

وصفت حملة الهجوم على فيلمها بالـ"دعاية مجانية" غادة عبد الرازق: حفل زفافي سيكون عائليًّا.. ولا أهتم بمقاطعة "ريكلام"

الفنانة غادةعبدالرازق

غادة عبدالرازق وعريس المستقبل محمد فودة

الفنانة غادة عبد الرازق أكدت أن الفترة الصعبة التي عاشتها بسبب وضع اسمها في القوائم السوداء بعد ثورة 25 يناير؛ كانت سببًا في اقترابها من خطيبها الكاتب محمد فودة

  • تاريخ النشر: 12 ديسمبر, 2011

وصفت حملة الهجوم على فيلمها بالـ"دعاية مجانية" غادة عبد الرازق: حفل زفافي سيكون عائليًّا.. ولا أهتم بمقاطعة "ريكلام"

أكدت غادة عبد الرازق أن الفترة الصعبة التي عاشتها بسبب وضع اسمها في القوائم السوداء بعد ثورة 25 يناير؛ كانت سببًا في اقترابها من خطيبها الكاتب محمد فودة، موضحةً أن حفل زفافهما سيكون عائليًّا؛ سيقتصر على عدد محدود من الأهل والأصدقاء.

 

وفي الوقت نفسه، قللت غادة عبد الرازق من أهمية حملات المقاطعة التي يتعرض لها فيلمها "ريكلام" بسبب موقفها من الثورة، معتبرةً ما يُروَّج دعايةً مجانيةً لها، حسب صحيفة "الدستور" المصرية.

 

وقالت "غادة": "محمد فودة احتواني كإنسانة، واكتشفت حجم الطيبة داخله؛ فهو رجل "جدع" و"صاحب صاحبهبالإضافة إلى أنه يحترم مشاعري".

 

من جهة أخرى، أشارت غادة إلى أنها ستبدأ في بداية شهر يناير/كانون الثاني المقبل؛ تصوير مسلسلها الجديد "مع سبق الإصرار"؛ فقد انتهى المؤلف أيمن سلامة من كتابة 10 حلقات، مؤكدةً أنها تعقد جلسات عمل مع المؤلف والمخرج محمد سامي، حسب صحيفة "المصري اليوم".

 

وأضافت: "دوري في المسلسل مختلف عن كل أدواري السابقة. والشخصية التي سأجسِّدها على الشاشة ستُخرج كل ما بداخلي من طاقة، وستكون مفاجأة للجمهور. والعمل يشارك في بطولته ماجد المصري وروجينا وميار الغيطي ومحمد شومان".

 

وقالت غادة: "انتهيت مؤخرًا من تصوير فيلم "ريكلام" الذي تدور أحداثه حول  فتيات من مختلف الطبقات الاجتماعية؛ هن: "شادية" التي أجسِّد دورها. وهي شخصية محورية تجمعها الظروف بعلاقة صداقة مع "ديدي" التي تجسد شخصيتها رانيا يوسف، بالإضافة إلى الفنانة علا رامي التي تجسد دور قوادة تستغل ظروف الفتيات وحياتهن الاجتماعية الصعبة، وتستخدمهن في أعمال منافية للآداب.

 

وحول حملات المقاطعة التي تعرض لها الفيلم، أوضحت غادة أنها "لن أتعب نفسي في الرد على حملات المقاطعة؛ فهذا الأمر لا يهمني. وعمومًا، الهجوم على الفيلم بهذا الشكل قبل عرضه يؤكد أن أصحابه يسعون إلى الشهرة. بس برضه كفاية أنهم عملوا دعاية مجانية للفيلم".