EN
  • تاريخ النشر: 20 مارس, 2012

نفى خضوعه لعملية تجميل بـ"نفخ شفاهه" رامي صبري: أحب حسني مبارك حتى لو اتهموني بـ"الفلول"

رامي صبري

رامي صبري دافع عما وصفه بإنجازات مبارك

قال الفنان المصري رامي صبري للمرة الأولى بعد فترة صمت دامت أكثر من عام على اندلاع ثورة 25 يناير

  • تاريخ النشر: 20 مارس, 2012

نفى خضوعه لعملية تجميل بـ"نفخ شفاهه" رامي صبري: أحب حسني مبارك حتى لو اتهموني بـ"الفلول"

قال الفنان المصري رامي صبري للمرة الأولى بعد فترة صمت دامت أكثر من عام على اندلاع ثورة 25 يناير، إنه يحب الرئيس السابق حسني مبارك جدا جدا، وهو من مؤيديه حتى لو اعتبروه من "الفلول". وأضاف رامي صبري، في مؤتمر صحفي بالكويت: "أنا آسف على الظلم الذي وقع على الرئيس السابق على الرغم من إنجازاته بعد أن تسلم البلد من السادات منتهية الصلاحية إثر الحروب المتتالية، واستطاع من بعده النهوض بالبلاد". على حد قوله.

وأعرب المطرب المصري عن مدى تقديره لهذا الشخص (مباركمتمنيا له البراءة من التهم الموجهة إليه، وتحفظ على تدخل الفنانين ورجال الدين في العمل السياسي. بحسب صحيفة "القبس" الكويتية.

ودافع المطرب الشاب عن موقفه من تولي رجل ذي خلفية عسكرية رئاسة البلاد، وقال: "سأرشح الفريق أحمد شفيق للرئاسة لأنني مع النظام العسكري في الحكم، ولست مع الحكم المدني".

من جهة أخرى؛ كشف صبري عن أنه كان يعتزم تقديم برنامج عن السياحة في مصر، وخصوصا في المناطق التي تطل على البحر الأحمر، وذلك للترويج لهذه المناطق، أسوة بما يحدث في الولايات المتحدة الأمريكية، لكنه عندما عرض الفكرة على المقربين منه أكدوا له أن الأمر بعيد تماما عن مجاله كمطرب، لذا أجل المشروع.

ونفى الفنان الشاب أن يكون أجرى أي عملية تجميل أي "نفخ شفايف" كما اتهمه البعض، مؤكدا أنها مجرد شائعات ليس أكثر.

وأشار إلى أن ارتباط اسمه بالنجم عمرو دياب لوجود شبه كبير بينهما لم يضايقه، ويعتبره مؤشرا إيجابيا على حب الناس، خصوصا وأن دياب فنان كبير، وله ثقله.

وعلى المستوى الشخصي،؛ كشف صبري عن أنه ينتظر مولودين جديدين هما علي وعمر، وأكد أنه ليس لزواجه دخل في توقف نشاطه الفني لمدة ثلاث سنوات، ولكن على العكس من ذلك، فقد ساعده في استقراره العاطفي.

وأرجع أسباب غيابه عن الساحة الغنائية إلى الثورة التي أوقفت جميع الأنشطة الفنية، إضافة إلى المشاكل التي حدثت بينه وبين المخرج والمنتج طارق العريان، إلا أنها انتهت الآن، وعادت المياه لمجاريها بينهما.